الاقتتال يشتدُّ في جوبا والقصف يستهدف المستشفيات والأحياء السكنية وعدد القتلى تجاوز 300 شخص
آخر تحديث 21:36:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تفاقم الأزمة الإنسانية وتزايد المخاوف من إندلاع الحرب الاهلية مجددًا في جنوب السودان

الاقتتال يشتدُّ في جوبا والقصف يستهدف المستشفيات والأحياء السكنية وعدد القتلى تجاوز 300 شخص

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الاقتتال يشتدُّ في جوبا والقصف يستهدف المستشفيات والأحياء السكنية وعدد القتلى تجاوز 300 شخص

ثلاثة آلاف نازح من النساء و الرجال والأطفال لجأوا إلى مجمع تابع للأمم المتحدة في جوبـا
جوبا - جمال إمام

يستمرُّ الوضع الإنساني في مدينة "جوبـا Juba "عاصمة جنوب السودان في التدهور، حسب ما يقول عمال الإغاثة، مع استمرار قصف المستشفيات، وقطع الإمدادات الغذائية، فضلاً عن لجوء عشرات الآلاف من السكان إلى الكنائس ونزوح الكثيرين. ويأتي ذلك في الوقت الذي يحتدم فيه الصراع بين القوات الحكومية والمعارضة لليوم الخامس على التوالي.

وسُمع دوي إنفجارات وإطلاق نار من الأسلحة الثقيلة في أنحاءَ متفرقة من عاصمة أصغر دولة في العالم يوم الإثنين، فيما دعت القوى المحلية والإقليمية و الدولية إلى التهدئة وسط مخاوف متزايدة من إندلاع الحرب الأهلية مجدداً.

ويعتقد بأن عدد القتلى يزيد عن 300 شخص، من بينهم عشرات المدنيين، على الرغم من أنه لا توجد الكثير من التفاصيل الواضحة والموثوقة بشأن أعداد الضحايا جراء القتال. وتعرض واحد من المستشفيات على الأقل للقصف، إلى جانب المخيمات التي توفر فيها الأمم المتحدة الحماية للسكان المشردين. وبدت الشوارع يوم الإثنين في جوبـا Juba مهجورة بإستثناء الأشخاص الفارين من الإشتباكات الجارية.

 

وكانت إشتباكات دامية استمرت لنحو 20 شهراً  قبل التوصل في العام المضي إلى هدنة و إتفاق سلام ما بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير، وأولئك الذين يتلقون أوامر من زعيم المتمردين السابق ريك مشار الذي يشغل حالياً منصب نائب الرئيس.

وأمر كلٌ من كير ومشار قواتهما بوقف إطلاق النار مساء يوم الإثنين، إلا أنه لم يتضح على الفور من الذي كان يقود القتال. مما يثير مخاوف من عدم إحكام السيطرة منذ فترةٍ طويلة سياسيًا وعسكريًا على قواتهما، في مؤشر بحسب ما ذكر المحللون الى دخول الصراع على السلطة في جنوب السودان مرحلة خطيرة. وأوضح أحمد سليمان، وهو خبير في شؤون شرق إفريقيا في مركز أبحاث" تشاتام هاوس" Chatham House في لندن، بأن هناك تصريحات صادرة من كير ومشار تدعو للتهدئة، ولكنه فيما يبدو بأنهما فقدا السيطرة على قوات كل منهما.

وأشار عمال الإغاثة في جوبـا إلى أن الوضع تدهور منذ نهاية الإسبوع، وشهدت أنحاء متفرقة من عاصمة جنوب السودان إطلاق نار عشوائي وقذائف هاون ثقيلة جدا. بينما لم يتضح بعد من المسؤول عن هذا الوضع الإنساني المتردي، الذي يصعب فيه الحصول على الغذاء حتى لسكان المناطق الحضرية.

وحسب ما قال مدير منظمات Tearfund غير الحكومية في البلاد فلورنس ماوندا، فإن حوالي نصف عدد السكان قد إضطروا إلى ترك منازلهم. وتكشف القائمة التي أعدتها السلطات الكنسية عن أن حوالي 15,000 شخص في المدينة قد إتخذوا حالياً من الكنائس أو المباني الدينية الأخرى مأوى لهم، بينما إنتقل آخرون إلي المخيمات التي تديرها الأمم المتحدة، مع فرار عدد آخر من السكان إلى المناطق الريفية المحيطة.

وتعود بداية إندلاع المعارك في جوبـا Juba إلى مقتل خمسة جنود من القوات الحكومية عند نقطة تفتيش يوم الخميس الماضي، فضلاً عن الإشتباك الذي وقع يوم الجمعة بين وحدة من قوات النخبة التابعة لسيلفا كير وأفراد من الحرس الخاص لمشار خلال لقاء الزعيمين لعقد مباحثات. ويبدو أن القتال قد تصاعد بشكل سريع، مع إنتشار الدبابات والمدفعية ومروحيات الهليكوبتر الحربية. كما كشفت الإشتباكات في عاصمة جنوب السودان عن حجم الإنقسامات العرقية، حيث أن أنصار كير إلى حد كبير من الدينكا Dinka ، بينما أتباع مشار معظمهم من قبيلة النوير Nuer.

 

 ويسعى الدبلوماسيون جاهدين إلى إنقاذ إتفاق السلام الذي تم التوصل إليه العام الماضي على خلفية العنف والقتال الذي إندلع في كانون الأول / ديسمبر من عام 2013 وراح ضحيته عشرات الآلاف من السكان فضلاً عن تشريد أكثر من 2 مليون شخص.

وأبلغت الولايات المتحدة مواطنيها بأنه سوف يتم إجلاء جميع موظفيها الذين لا يعد بقاؤهم ضرورياً في جنوب السودان التي نالت إستقلالها من جارتها الشمالية السودان بعد إستفتاء أُجري في عام 2011 بدعم من واشنطن، في حين أغلقت السفارة الكندية أبوابها تماماً وفقاً للرسالة التي أرسلتها إلى مواطنيها، بينما تخطط الهند لإجلاء مواطنيها بحسب تغريدة على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" دوَّنها وزير الشؤون الخارجية. فيما بقي المطار الرئيسي في جوبـا مغلقاً حتى مساء يوم الإثنين.

الاقتتال يشتدُّ في جوبا والقصف يستهدف المستشفيات والأحياء السكنية وعدد القتلى تجاوز 300 شخص

وحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن يوم الإثنين على فرض حظر للأسلحة جنوب السودان، إلى جانب فرض عقوبات على الزعماء والقادة الذين يعيقون تنفيذ إتفاق السلام، فضلاً عن تقوية بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

الاقتتال يشتدُّ في جوبا والقصف يستهدف المستشفيات والأحياء السكنية وعدد القتلى تجاوز 300 شخص

وشدد بيان صادر عن منظمة أطباء بلا حدود ( MSF ) المسؤولة عن المساعدات الإنسانية والطبية على أن أي تصاعد في القتال الذي ينتشر في أنحاء متفرقة من البلاد سوف تصاحبه عواقب وخيمة، وخاصةً للفئات الأكثر ضعفاً. فهناك ما يقرب من نصف تعداد سكان جنوب السودان البالغ 11 مليون شخص مهددون بالمجاعة.، بينما وصل التضخم إلى 300 بالمائة، وتتجه البلد نحو الإفلاس.

وذكرت المتحدثة الرسمية باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ماتيلدا مويو بأن آلاف النازحين نتيجة الصراع الدائر في جوبـا قد لجأوا إلى قاعدتين للأمم المتحدة إحداها واقعة في ضاحية تعد معقلاً للمقاتلين الموالين لمشار. وقد لقي ثمانية ممن هم في القاعدة التابعة للأمم المتحدة مصرعهم وأصيب 67 آخرين وفقاً لتقرير الوضع الداخلي الذي تم تداوله في ما بين المنظمات الإنسانية و إطلعت عليه "الأسوشيتد برس". وإلى جانب عدم القدرة على توصيل المياة الى عشرات الآلاف ممن يحتمون داخل هذه القاعدة، فقد كانت هناك تقارير تفيد بتعرض إحدى العيادات للقصف وربما الإستهداف.

وواجهت بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان الإتهامات مراراً بالفشل في حماية المدنيين، وعلى الأخص خلال هجوم شباط / فبرايرعلى قاعدة في شمال مدينة ملكال Malakal والذي أسفر عن مقتل 30 شخصاً على الأقل. فيما لقي إثنان من التابعية الصينية ضمن قوات حفظ السلام مصرعهما في القاعدة التابعة للأمم المتحدة مساء يوم الأحد وفقاً لوسائل الإعلام الرسمية الصينية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاقتتال يشتدُّ في جوبا والقصف يستهدف المستشفيات والأحياء السكنية وعدد القتلى تجاوز 300 شخص الاقتتال يشتدُّ في جوبا والقصف يستهدف المستشفيات والأحياء السكنية وعدد القتلى تجاوز 300 شخص



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 00:26 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

سامح حسين يبدأ تصوير "أعود لرشدي" الأسبوع المقبل

GMT 13:53 2013 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

خوذة جديدة لأمان راكبي الدراجات الهوائية

GMT 16:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

حسين الحمادي يؤكد أن الخدمة الوطنية تصقل المهارات التربوية

GMT 18:40 2019 السبت ,13 تموز / يوليو

اكتشفي اتكيت الأعراس للحصول على زفاف مميّز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates