القوات الليبية تستولي على قصور الضيافة الرئاسية والفندق المتاخم لها في سرت والمسلحون يهربون
آخر تحديث 03:42:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
صائب عريقات يؤكد أن هناك بالإقليم من يحاول خدمة فلسطين وآخرين يستخدموا ضد فلسطين. ترامب يدع سوريا والأسد يوفران الحماية للأكراد ويواجهان تركيا من أجل أرضهما روحاني يؤكد أن طهران لديها تسجيل مصور للهجوم على ناقلة النفط الإيرانية في البحر الأحمر الجمعة الماضية التلفزيون السوري يعلن أن الجيش السوري يدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي باريس قد تسحب قواتها من التحالف الدولي بسوريا بعد قرار ترامب سحب قوات بلاده الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تعلن فوز المرشح قيس سعيد برئاسة تونس بنسبة 72.71% بدء مناورات مفاجئة في مقر وزارة الدفاع "الكرياه" في تل أبيب ستنتهي ظهر غدا الثلاثاء وفاة شابين "في العشرينيات من العمر" بحادث سير في الطريق المؤدي إلى واد النار قرب بلدة العيزرية شرق القدس أردوغان " مخاطبا الجامعة العربية" لم تقدموا قرشا واحدا من أجل الأخوة العرب السوريين الهاربين من البراميل المتفجرة أردوغان يؤكد ان نحو 700 قذيفة سقطت على الأراضي التركية من قبل التنظيمات الإرهابية
أخر الأخبار

المحررون المصريون وصلوا إلى بنغازي و"داعش" ينتقل من مرحلة الهجوم إلى الدفاع

القوات الليبية تستولي على قصور الضيافة الرئاسية والفندق المتاخم لها في سرت والمسلحون يهربون

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الليبية تستولي على قصور الضيافة الرئاسية والفندق المتاخم لها في سرت والمسلحون يهربون

قوات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية
طرابلس - فاطمة السعداوي

تمكَّنت قوات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، ليل الخميس الجمعة، من السيطرة على قصور الضيافة الرئاسية والفندق المتاخم لها في مدينة سرت، بالإضافة إلى الحي السكني الثالث في المدينة.
وجاء هذا التطور العسكري الجديد غداة تحقيق القوات الشرعية تقدمًا كبيرًا تمثل في استعادتها عدة مقرات أبرزها مجمع "واغادوغو" الواقع في وسط المدينة، والذي يعد مقر القيادة الرئيسي لتنظيم "داعش" فيها.
وقال محمد الغصري، المتحدث باسم عملية "البنيان المرصوص" التابعة للمجلس الرئاسي، إن "العملية العسكرية انطلقت ظهر الخميس بعد ورود معلومات تفيد بضعف وجود مقاتلي داعش في مبنى الفندق الرئاسي المتاخم للقصور مما عجل بالسيطرة عليه خلال أقل من ساعة".
وأضاف الغصري أن "سرعة سقوط (الفندق) معقل المتطرفين والذي كان داعش يعول عليه كثيراً، شجع القوات على المضي في العملية لتسيطر في وقت قصير على القصور الرئاسية أيضاً"، لافتاً إلى أن وجود التنظيم كان ضعيفاً في الموقعين.
وأشار إلى أن فرق الهندسة العسكرية، التي بدأت في تمشيط الموقعين، كشفت عن وجود جثث 12 مقاتلاً لـ"داعش"، فيما فرّ ما يقارب الـ20 إلى الأحياء السكنية المجاورة .وتابع: "لقد تأكد لنا أن التنظيم فقد أغلب مقاتليه، لكنه يعول الآن على الاحتماء بمساكن المدنيين، التي ننتظر تأكيدات بخلوها من ساكنيها قبل بدء عملية السيطرة عليها".
وقال الغصري إن المعارك انتقلت مساء الخميس ضد مقاتلي "داعش" إلى الحيين السكنيين الثالث والأول، شمالي سرت، وتمت السيطرة على الحي الثالث سريعا ودون مقاومة كبيرة، فيما لا يزال القتال دائرا في الحي الأول". وأشار إلى قرب انتقال القتال إلى الحي السكني الثاني الذي بسقوطه ستنتهي المعركة في سرت بشكل نهائي.
وعن نوع المواجهة التي تتعرض لها قوات تحرير سرت، أجاب الغصري أن “مسلحي التنظيم يعتمدون على مواجهتنا عبر القناصة التي يحاولون من خلالها إبطاء تقدم قواتنا نحو مواقع جديدة، كما يهرعون، في حال تمت مباغتتهم، إلى تنفيذ هجمات انتحارية بأحزمة ناسفة أو عربات مفخخة، وهي أساليب يائسة تجعلنا نتأكد من انهيار تام يتعرض له عناصر داعش”.
وبين الغصري أن معارك امس خلفت قتيلا واحد من قوات المجلس الرئاسي و12 جريحا، دون الحديث عن قتلى "داعش"، لافتا إلى أن الأحياء السكنية الثالث والثاني والأول، خالية تماما من سكانها مما سهل عملية تقدم القوات.
 
وتعتبر منطقة قصور الضيافة الرئاسية المتاخمة لميناء سرت، من أهم المناطق التي يتحصن داخلها مسلحو "داعش"، وتتوزع على مساحة كبيرة تضمّ عدداً من المقار التي أنشئت في عهد النظام السابق لاستقبال الوفود الرئاسية.
وانطلقت عملية "البنيان المرصوص" في مايو/أيار الماضي؛ بهدف إنهاء سيطرة تنظيم "داعش" على مدينة سرت (شرق العاصمة طرابلس)، عبر 3 محاور هي (أجدابيا سرت)، و(الجفرة سرت)، و(مصراتة سرت)، وتمكنت القوات من محاصرة التنظيم في مساحة ضيقة، وتكبيده خسائر فادحة في الآليات والأفراد. وسيطر التنظيم على مدينة سرت (450 كم شرق طرابلس) في مايو/أيار 2015، قبل طرده مؤخراً من عدد من المواقع في المدينة.
وأفاد المستشفى المركزي في مدينة مصراتة، أنه استقبل اليوم الخميس، جثماني الطيارين اللذين تحطمت طائرتهما، أمس أثناء قيامها بعملية عسكرية ضمن قوات "البنيان المرصوص" التابعة لحكومة الوفاق، وسقطت بالقرب من مدينة سرت .
ووفق مصدر في المركز الإعلامي لـ"البنيان المرصوص" فإن الجثمانين عثر عليهما في إحدى المزارع القريبة من مدينة سرت، دون ذكر مزيد من التفاصيل.
 
وسبق أن أعلن المكتب الإعلامي لغرفة عمليات "البنيان المرصوص" انه فقد الاتصال بالطائرة في سرت، مبينا ان الطائرة الحربية المفقودة طراز L39 يقودها العقيد مختار فكرون والطيار عمر دوغة من جادو.
وفي البريقة، أعلن مسؤول أمني ليبي إن قوات أمن بلاده حررت 23 مصريا، كانت جماعة مسلحة مجهولة قد اختطفتهم قبل أيام بمدينة البريقة، أثناء عودتهم إلي مصر عبر الحدود البرية. وأوضح المسؤول الأمني أن "قوات من مديرية أمن مدينة البريقة ومساندين لها من وحدات الجيش تمكنت الخميس من تحرير 23 مصريا من قبضة عصابة مسلحة في المدينة، اختطفتهم الأحد الماضي".
وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، وهو رئيس أحد الأجهزة الأمنية بالبريقة، إن " تحرير المختطفين المصريين تمَّ خلال عملية نوعية قامت بها الأجهزة الأمنية، مشيرا إلى أن "المحررين المصريين قد وصلوا فعليا مساء الخميس إلى مدينة بنغازي (شمال شرقي ليبيا) بسلام"، دون أن يدلي بتفاصيل أخرى أو يبين مصير أفراد العصابة الخاطفة.
وعن تفاصيل عملية الاختطاف، أوضح المسؤول الأمني أنها "تمت الأحد الماضي بعد اعتراض مجموعة مسلحة مجهولة الهوية لحافلات كانت تقل مجموعة من العمال المصريين كانوا في طريقهم إلى بلدهم عبر المنفذ البري السلوم (بين مصر وليبيا) قادمين من مدينة مسلاته" .
في المقابل، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبوزيد، في تصريح مقتضب للأناضول، إن "مصر لم تتلق بعد من الجانب الليبي ما يفيد بتحرير مختطفين مصريين في مدينة البريقة".
ولا يوجد لدى الجهات الرسمية المصرية إحصاء دقيق بعدد رعاياها في ليبيا، غير أن إحصاءات غير رسمية تقدر عددهم بمئات الآلاف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الليبية تستولي على قصور الضيافة الرئاسية والفندق المتاخم لها في سرت والمسلحون يهربون القوات الليبية تستولي على قصور الضيافة الرئاسية والفندق المتاخم لها في سرت والمسلحون يهربون



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الساحر

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 19:11 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة
 صوت الإمارات - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 16:33 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

أشهر 10 قصور ملكية ساحرة على مستوى العالم

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 15:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

هدى بيوتي تستعد لإطلاق أحدث مستحضرات التجميل

GMT 07:50 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب أرسنال يكشف عن سبب رفضه للتدريب في الدوري الممتاز

GMT 01:52 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تخريج 360 طالباً وطالبة في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates