وثائق مُسرّبة تكشف عمليات التجسّس الاستخباراتية التي تُمارسها طهران في بغداد
آخر تحديث 18:10:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وجد العملاء أنفسهم عاطلين عن العمل مع انسحاب الولايات المتحدة مِن العراق

وثائق مُسرّبة تكشف عمليات التجسّس الاستخباراتية التي تُمارسها طهران في بغداد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وثائق مُسرّبة تكشف عمليات التجسّس الاستخباراتية التي تُمارسها طهران في بغداد

الرئيس الإيراني حسن روحاني
بغداد - صوت الامارات

كشفت أكثر من 700 صفحة من الوثائق المسربة تفاصيل صادمة تظهر مدى التغلغل الإيراني في العراق، بما في ذلك عمليات التجسس الاستخباراتية التي تمارسها طهران في بلاد الرافدين.
ونقلت الوثائق المسربة للاستخبارات الإيرانية، التي حصل عليها موقع "إنترسيبت" الأميركي ونشرتها صحيفة "نيويورك تايمز"، عن مسؤولين عراقيين تأكيدهم أن "العملاء الإيرانيين موجودون في كل مكان في الجنوب"، ففي كربلاء في أواخر عام 2014، كشفت الوثائق أن 74 ضابط مخابرات عسكري عراقي من بغداد، التقى مسؤول مخابرات إيرانيا، وعرض التجسس لصالح إيران، ونقل كل ما بوسعه بشأن الأنشطة الأميركية في العراق.

وقال المسؤول العراقي للضابط الإيراني، بحسب إحدى الوثائق المسربة: "إيران بلدي الثاني وأحبها"، مؤكدا إخلاصه للنظام الإيراني، حيث يحكم رجال الدين مباشرة، وإعجابه بالأفلام الإيرانية، وذلك في اجتماع استمر أكثر من 3 ساعات.

وأكد الضابط العراقي أنه جاء برسالة من رئيسه في بغداد، مدير الاستخبارات العسكرية السابق الفريق حاتم المكصوصي، ناقلا رسالة تقول: "أخبرهم إننا في خدمتكم. كل ما تحتاجه هو تحت تصرفهم. نحن شيعة ولدينا عدو مشترك".

وتابع رسول المكصوصي: "كل المعلومات الاستخباراتية للجيش العراقي، اعتبرها لك"، لينقل لضابط المخابرات الإيراني تفاصيل برنامج الاستهداف السري الذي قدمته الولايات المتحدة للعراقيين، وعرض تسليمه إلى الإيرانيين.
يذكر أن المكصوصي، المتقاعد الآن، نفى صحة هذه التقارير، مؤكدا أنه لم يتعاون مع إيران، بحسب "نيويورك تايمز".
وقال مسؤول أميركي بعد أن سئل عن صحة هذه التقارير، إن الولايات المتحدة "علمت بشأن علاقات ضابط المخابرات العسكرية العراقية مع إيران، وقصرت وصوله إلى المعلومات الحساسة".
ووفقا لوثائق وزارة الاستخبارات، فقد واصلت إيران الاستفادة من الفرص التي منحها الغزو الأميركي للعراق، إذ حصلت على مجموعة كبيرة من المعلومات الاستخباراتية عن الأسرار الأميركية، خاصة حين بدأ الوجود الأميركي في التراجع بعد انسحاب القوات عام 2011.
ومع الانسحاب الأميركي، وجد الكثير من العملاء الذين جندتهم واشنطن في العراق أنفسهم عاطلين عن العمل، خائفين من أن يُقتلوا بسبب صلاتهم بالولايات المتحدة، وربما من قبل إيران.
وبسبب نقص الأموال، بدأ الكثير منهم في تقديم خدماتهم إلى طهران، ونقلوا إليها كل ما يعرفونه عن الـ"سي آي إيه"، وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وفي نوفمبر 2014، تحول العميل العراقي الذي عرفته الاستخبارات الأميركية باسم مستعار هو "دوني براسكو"، إلى "المصدر 134992"، بالنسبة للاستخبارات الإيرانية، ومن بين المعلومات التي قدمها، مواقع "المنازل الآمنة" للسي آي إيه، وأسماء الفنادق التي اجتمع فيها عملاءها مع وكلائهم، وتفاصيل الأسلحة التي يستخدمها وتدريب المراقبة الذي تلقاه، بالإضافة إلى أسماء العراقيين الآخرين الذين يعملون كجواسيس للأميركيين.

وأخبر المصدر 134992 العملاء الإيرانيين بأنه كان يعمل لدى سي آي إيه لمدة 18 شهرا، ابتداء من عام 2008، في برنامج يستهدف القاعدة، مشيرا إلى أنه حصل على أجر جيد مقابل عمله، وهو 3 آلاف دولار شهريا، بالإضافة إلى مكافأة لمرة واحدة، قدرها 20 ألف دولار وسيارة.
وذكرت "نيويورك تايمز" أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية رفضت التعليق، كما تطرقت بعض التقارير المسربة، إلى عمليات أجرتها الاستخبارات الإيرانية باءت بالفشل، وأخرى وُصفت بأنها على قدر كبير من الدقة.

وتحدثت عن عملية أجراها جواسيس إيرانيون اقتحموا معهدا ثقافيا ألمانيا في العراق، ليكتشفوا أن لديهم "رموزا خاطئة" ولم يتمكنوا من فتح الخزائن.

وأضافت أن ضباطا آخرين تعرضوا للضرب من قبل رؤسائهم في طهران "بسبب الكسل"، ولإرسالهم تقارير إلى المقر الرئيسي في طهران تعتمد فقط على "أخبار"، لكن إلى حد كبير، يبدو أن عملاء وزارة الاستخبارات الإيرانية، الذين تم ذكرهم في الوثائق، محترفون وعمليون، ومن بين مهامهم الرئيسية "منع تكاثر المسلحين السنة على الحدود الإيرانية".

وأشارت إلى أن الحرس الثوري، وقائد فيلق القدس التابع له، الجنرال قاسم سليماني، استغلوا القضاء على تنظيم داعش، للحفاظ على العراق "كدولة تابعة لإيران، والتأكد من بقاء الفصائل السياسية الموالية لطهران في السلطة".

قد يهمك أيضًــــــــــا:

اشتعال المظاهرات في 100 مدينة إيرانية رغم تحذيرات القوات الخاصة

تفاصيل مهمة بشأن اشتعال الموقف داخل الشارع الإيران وقوات الأمن تستهدف المتظاهرين

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائق مُسرّبة تكشف عمليات التجسّس الاستخباراتية التي تُمارسها طهران في بغداد وثائق مُسرّبة تكشف عمليات التجسّس الاستخباراتية التي تُمارسها طهران في بغداد



بدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا

كايلى جينر ونجلتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - صوت الامارات
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق. وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.   وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط قد يهمك أيضا :  كايلي جينر تبدو جذابة ببدلة من الحرير باللون الأسود النجمة كايلي جينر تعتبر أصغر مليارديرة في عائلة كارداشيان...المزيد

GMT 14:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح من خبراء الديكور لغرف نوم مميزة لأطفالك التوأم
 صوت الإمارات - 6 نصائح من خبراء الديكور لغرف نوم مميزة لأطفالك التوأم

GMT 05:37 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أياكس يعادل رقم وجوارديولا في دوري أبطال أوروبا

GMT 05:07 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تبعد باريلا عن إنتر حتى أوائل العام المقبل

GMT 06:54 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فالنسيا يقتنص تعادلا مثيرا أمام تشيلسي في دوري الأبطال

GMT 05:03 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة وريال مدريد يتنافسان على ضم أوباميانج

GMT 05:23 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يعود لقيادة هجوم ليفربول أمام نابولي في دوري الأبطال

GMT 08:04 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

كلينسمان يتعهد بإعادة هيرتا برلين للمسار الصحيح

GMT 07:54 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مفاجآت بالجملة في تشكيلة برشلونة أمام بروسيا دورتموند

GMT 04:58 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير يكشف ليفربول يضع صفقة «مبابي» ضمن طموحاته

GMT 04:53 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

برنامج "كلمات" يستضيف الكاتب عمر طاهر الأربعاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates