واشنطن تفاوض طهران على اتفاق جديد وتُهدّد بـعقوبات عسكرية على الخليج
آخر تحديث 00:21:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد رئيس الأركان الأميركي أن بلاده أرسلت صواريخ لردع إيران

واشنطن تفاوض طهران على "اتفاق جديد" وتُهدّد بـ"عقوبات عسكرية" على الخليج

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - واشنطن تفاوض طهران على "اتفاق جديد" وتُهدّد بـ"عقوبات عسكرية" على الخليج

تعتزم الولايات المتحدة إرسال مزيد من القوات إلى الشرق الأوسط
واشنطن- صوت الامارات

تعتزم الولايات المتحدة إرسال مزيد من القوات إلى الشرق الأوسط ردًا على تهديدات مزعومة قيل إن إيران تشكلها على العسكريين الأميركيين في المنطقة، فيما تنوي من جهة أخرى التفاوض مع طهران لعقد اتفاق جديد وإلا ستفرض عقوبات جديدة. فيما تستمر إيران في تكتمها على تفاصيل التصعيد النووي المقرر أن تتخذه فيما يخص تخصيب اليورانيوم.

وصرح المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم لكونهم غير مخولين بالحديث إلى وسائل الإعلام، لوكالة "أسوشيتد برس" اليوم الخميس، بأنه من المتوقع أن تنشر واشنطن قاذفتين جديدتين في المنطقة، وأضاف أحدهم أن المشاورات جارية حول إمكانية إعادة نشر بطاريات منظومات "باتريوت" الصاروخية في الشرق الأوسط.

ولم يتخذ بعد قرار نهائي بشأن نشر "باتريوت" في الشرق الأوسط، وقد يتوقف الأمر على ما إذا كانت الولايات المتحدة ستعتقد أن إيران تتخذ خطوات لتقليص تلك "المخاطر" المزعومة. وسحبت واشنطن بعض بطاريات "باتريوت" من البحرين والكويت والأردن العام الماضي، ومن غير الواضح ما إذا كانت تلك المنظومات ستعود إلى نفس الدول، في حال تبني القرار.

وجاءت هذه الأنباء بعد أيام من إرسال واشنطن مجموعة سفن ضاربة برئاسة حاملة الطائرات "ابراهام لينكولن" برفقة قوة من القاذفات إلى المنطقة، ردا على زيادة المخاطر التي تشكلها إيران وحلفاؤها في المنطقة على العسكريين الأمريكيين، حسب زعم الولايات المتحدة.

وكشف مسؤولون أمريكيون لوسائل الإعلام بعض تفاصيل تلك المخاطر، بما فيها أن قلق الولايات المتحدة يعود على وجه الخصوص إلى نشر طهران صواريخ على قوارب صغيرة قبالة سواحلها.

ومن جانبه، دافع رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دانفورد، عن قرار إرسال حاملة الطائرات الأميركية "أبراهام لينكولن" إلى الخليج العربي. وقال دانفورد، خلال جلسة للكونغرس، إن القرار جاء "لردع التهديد الإيراني في المنطقة". وأضاف: "لقد كان تركيزنا على عامل الردع. فاستنادا إلى المعلومات الاستخبارية أردنا إرسال رسائل لإيران تفيد بأننا مدركون للتهديد الذي تمثله في المنطقة وبأننا مؤهلون للرد على هذا التهديد".

وتابع المسؤول العسكري البارز: "ما طلبته تسريع حركة حاملة الطائرات لينكولن حتى لا يكون هناك غموض بشأن استعدادنا للرد على أي تهديد لمواطنينا وشركائنا في المنطقة. لذلك عملنا بجد للقيام بذلك لأن ما لا نريده هو أن نكون في وضعية الرد. أردنا التأكد من أننا اتخذنا أكبر قدر من الإجراءات لردع ذلك التهديد نهائيا".

وفي وقت سابق، قال المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك، إن إرسال بلاده لحاملة طائرات إلى الخليج ليس رسالة سياسية، بل "دفاع عن النفس بعد ورود تهديدات بأعمال عدائية". وأوضح هوك في تصريحات لمصادر إعلامية :"لمسنا تهديدات مفادها أن النظام الايراني كان يدرس القيام بأعمال عدائية وأرسلنا حاملة الطائرات لينكولن لنكون مستعدين لأي هجوم".

أقرأ أيضاً :

الدول الأوروبية ترفض مهلة إيران بشأن الملف النووي

واعتبر هوك أن أي هجوم من الميليشيات المدعومة من طهران "سيتحمل مسؤوليته النظام الإيراني"، قائلا :"لن نميز بين طهران ووكلائها". وأكد الدبلوماسي أن واشنطن ستفرض قريبا حزمة جديدة من العقوبات على طهران، مشيرا إلى أن العقوبات الأميركية على إيران "حرمت النظام هناك من مليارات الدولارات من عائدات النفط حيث كان سيستخدم هذه الأموال في تمويل حزب الله وحماس والجهاد والحوثيين في اليمن".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت مؤخرا، إرسال حاملة طائرات وقاذفات "بي 52" إلى الخليج العربي، بسبب ما وصفته بأنه تهديد جديد من طهران.

وأوضح هوك أن واشنطن تريد التفاوض على اتفاق جديد مع إيران، وستفرض عقوبات جديدة على إيران، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية أدرجت نحو ألف كيان وفرد إيراني على قائمة العقوبات. وقال ان "الاتفاق مع إيران إن تم سيعرض على الكونغرس للمصادقة عليه كمعاهدة".

وقال إن أزمة حزب الله المالية تجلّت بسبب إعادة فرض العقوبات على إيران. وشدد على التزام واشنطن بمنع إيران من الحصول على السلاح النووي، موضحا "خطوتنا الأهم تمثلت في الوصول بالصادرات النفطية الإيرانية إلى صفر وبالتالي هذا سيمنعها من دعم الميليشيات"، مؤكدا أن إنفاق إيران العسكري انخفض بعد إعادة فرض العقوبات عليها.

وقال "سوق النفط مستقر ونأمل من السعودية والإمارات تعويض العجز". وأعلن هوك في وقت سابق الأربعاء، أن أي هجوم إيراني على الولايات المتحدة أو حلفائها سيواجه بالقوة. وأضاف هوك للصحفيين في اتصال عبر الهاتف أن الولايات المتحدة لا تريد الحرب مع إيران لكنها ستواصل ممارسة أقصى قدر من الضغوط على إيران إلى أن تغير سلوكها.

وذكر السياسة الخارجية الإيرانية كمجال يمكن تغييره، لكنه لم يخض في التفاصيل. وقال إن تحلل إيران من بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مخالف للقواعد الدولية.

كانت إيران قالت اليوم إنها بدأت التحلل من بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي وهددت بفعل المزيد إذا لم تحمها القوى العالمية من العقوبات الأميركية، وذلك بعد عام من انسحاب واشنطن من الاتفاق.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

طائرة فرنسية تهبط إضراريا في إيران لأسباب غير معروفة

هوك يؤكد أن واشنطن تريد التفاوض على اتفاق جديد مع إيران

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تفاوض طهران على اتفاق جديد وتُهدّد بـعقوبات عسكرية على الخليج واشنطن تفاوض طهران على اتفاق جديد وتُهدّد بـعقوبات عسكرية على الخليج



فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

القاهرة - صوت الإمارات
برزت موضة ربيع 2021 من أحدث تصاميم وموديلات فساتين السهرة؛ من خلال القصّات والتطريزات والنقشات الناعمة، بالإضافة إلى الألوان الهادئة والمريحة؛ حتى تناسب مختلف الأذواق.إذا كانت السيدة قررت تلبية دعوة اجتماعية مهمة، ما عليها سوى التفكير بفستان السهرة الذي سترتديه، والذي ستبهر به أنظار المدعوين، لذلك لا بد من التوجّه نحو الفساتين المصنوعة من الحرير والألوان الهادئة مع المطبوعات الزهرية والملمس اللامع؛ للإحساس بشعور الأنوثة القصوى. كما ظهرت خلال هذا الموسم فساتين سهرة بتصاميم فاخرة؛ كالأكتاف العريضة أو الأكمام المنفوخة مع طبعات منفوشة، بالإضافة إلى فساتين ذات التنانير الواسعة والمطرّزة بالطول، أو تلك الطويلة المشقوقة على الجانب والمصممة بقبة V Neck.هذا وقد أصبحت فساتين السهرة الترتر والأقمشة اللامعة ذات النسيج اللامع واللو...المزيد

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 صوت الإمارات - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة

GMT 23:55 2021 الثلاثاء ,16 آذار/ مارس

روما يخسر الطعن الأخير في أزمة "القيد الخاطئ"
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates