تركيا تفقد 72 مرتزقًا سوريًا من أصل 4700 أرسلتهم للقتال في معارك ليبيا
آخر تحديث 20:26:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فتاوي "الغرياني" سلاح الإخوان للتحريض على حمل السلاح وسفك الدماء

تركيا تفقد 72 مرتزقًا سوريًا من أصل 4700 أرسلتهم للقتال في معارك ليبيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تركيا تفقد 72 مرتزقًا سوريًا من أصل 4700 أرسلتهم للقتال في معارك ليبيا

المشير خليفة حفتر
أنقرة - صوت الامارات

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، أن قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر، أكد مشاركة جيشه في أعمال اللجنة العسكرية المشتركة "5+5 " المقررة في جنيف، وقالت في بيان عبر "تويتر": "أكد المشير خليفة حفتر مشاركة الجيش الوطني الليبي في مفاوضات اللجنة العسكرية المشتركة "5 + 5"، التي ستنطلق قريبا في جنيف".

وجاء تأكيد حفتر خلال لقائه الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة، حيث بحث الطرفان مفاوضات اللجنتين السياسية والاقتصادية، علمًا أنه تم الإعلان عن تشكيل اللجنة العسكرية المشتركة، والتي تضم ممثلين عن الأطراف المتحاربة في ليبيا، عقب نتائج المؤتمر الدولي حول ليبيا في برلين في 19 يناير.

وفي سياق آخر، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء أمس السبت، عن وصول أعداد المقاتلين السوريين الذي أرسلتهم تركيا للقتال في ليبيا إلى نحو 2900 مرتزق، فيما وصل أكثر من 1800 مرتزق آخرين إلى المعسكرات التركية لتلقي التدريب، وبحسب المرصد، فإن عدد القتلى جراء العمليات العسكرية في طرابلس ارتفع إلى 72 مقاتلًا من المرتزقة السوريين.

وسقط هؤلاء القتلى خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس بالإضافة لمحور مشروع الهضبة، فيما يتم إسعاف الجرحى ونقل القتلى إلى 3 نقاط طبية هي "مصحة المشتل" و"مصحة قدور" و"مصحة غوط الشعال"، كما أكد المرصد أن 64 من المقاتلين السوريين الذين نقلتهم تركيا لليبيا توجهوا إلى أوروبا بعد وصولهم إلى الأراضي الليبية.

وأكد المرصد تواصل عملية "تسجيل أسماء السوريين الراغبين بالذهاب إلى طرابلس"، وسط استمرار عمليات التجنيد بشكل كبير في عفرين أو مناطق "درع الفرات" ومنطقة شمال شرقي سورية، وتحدث عن حالة من "الاستياء الشعبي الكبير" من عملية نقل المرتزقة إلى ليبيا في الوقت الذي تشن فيه قوات النظام السوري عمليات عسكرية بدعم روسي في حلب وإدلب.

وعلى الجانب الآخر، يقود "التيّار الإسلامي" في ليبيا حربًا ضد الجيش الوطني الليبي، عبر شخصياته الدينية المؤثرّة وذلك بإصدار فتاوى دينية تدعم طرفا على حساب الآخر وبتوظيف الخطاب الديني لإشعال نيران النزاع المشتعل بين طرفي الصراع في ليبيا.

وازدادت وتيرة التحريض على العنف، واتخذت منحى خطيرًا خلال الأيام الأخيرة، حيث خرج المفتي المعزول الصادق الغرياني من مقر إقامته بإسطنبول، قبل يومين، بفتوى يدعو فيها وزير التعليم بحكومة الوفاق، محمد عماري زايد، بتوقيف الدراسة في طرابلس وبإرسال الطلاب إلى القتال لمواجهه الجيش الوطني الليبي.

وتعليقًا على ذلك، رأى المحامي والناشط الحقوقي عصام التاجوري، أن "الخطاب الديني التحريضي في ليبيا هو أبرز روافد خطاب الكراهية الذي انتهجه التيار الإسلامي المسيّس"، مشيرًا إلى أن "الغاية منه إقصاء الآخر إمّا بتكفيره أو باتهامه بالرّدة، حتّى تطور الأمر إلى تقسيم الليبيين إلى بدو ورعاة غنم من جهة وحضر متمدنين من جهة أخرى".

وأكد التاجوري أن أول من أثار هذا الخطاب المتطرف هو القيادي في تنظيم "أنصار الشريعة" سالم جابر، وانتهجه المفتي المعزول الصادق الغرياني وتلقفته المنصات الإعلامية التابعة لجماعة الإخوان والقاعدة ومنصات الجهات المتحالفة معهما.

واعتبر التاجوري أن "هذه الفتاوي والخطابات الدينية التحريضية تُعدّ وسيلة هدم خطيرة، وهي تقف اليوم سدًّا منيعًا في مواجهة أي مساعٍ حقيقية للإصلاح، حتى إن الأمر وصل بها للدعوة إلى الدفع بالقصر للانخراط بالصراع دون أدنى احترام للعهود والاتفاقيات الدولية المحرّمة لاستغلال الأطفال بالحروب"، لافتًا إلى أن ذلك ناتج عن تنامي سياسة الإفلات من العقاب محليًا ودوليًا.

وأشار التاجوري في تصريح لـ"العربية.نت" إلى أن "الأخطر من ذلك هو أن رجال الدين المحرضين نجحوا بفتاويهم في إشعال الاقتتال الداخلي وتعزيز الانقسام بين الليبيين وسفك الدماء والتحريض والفتنة، بعدما غاب الخطاب الديني التنويري"، مشيرًا إلى أن "هؤلاء هم أدوات يقع توظيفها لخدمة أجندات لتنظيمات سياسية ودول، حتّى أصبحوا جزء لا يتجزّأ من هذه المشاريع السياسية، يقومون فيها بالدور الموكول لهم".

خطاب يخدم المشروع التركي

ومن جانبه، رأى النائب بالبرلمان الليبي، علي التكبالي، أن "ليبيا كانت تتأمل خيرًا في رجال الدين، خاصة أولئك الذين يخرجون على القنوات للقيام بدور إيجابي في احتواء الأزمة، قبل أن يتضح نفاق بعضهم، وذلك بعد تدّخلهم في السياسة وانحيازهم لخدمة تيار ضدّ آخر وانخراطهم في التحريض على قتل وذبح كل معارضيهم وإثارة الفتنة والانقسام بين الليبيين، حتى أوصلهم نفاقهم وفتاويهم إلى تسليم البلاد إلى طرف أجنبي لغزوها بالمقاتلين السوريين والأجانب".

وأوضح التكبالي في حديث مع "العربية.نت" أن "الفتاوى الدينية المتشدّدة التي أطلقها رجال الدين التابعين للإخوان والمدعومين من تركيا وقطر والتي تدعو إلى العنف الحروب والقتل، جاءت لاسترضاء الميليشيات المسلحة والمتطرفين ولدعمهم ولتوفير غطاء ديني للقيام بعملياتهم الإجرامية، عبر المزيد من التحريض والتصعيد ضد الجيش الليبي"، مضيفًا: "إنها فتاوى تتوافق مع مصالحها وأهدافها، تحاول أن تخدم المشروع التركي التوسعي في ليبيا".

ويستمر مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني في إثارة الجدل في ليبيا بفتاوى غريبة ومستهجنة، تدعو إلى حمل السلاح وسفك الدماء وتقوم بتعظيم الدور التركي، في مشهد يعكس انحيازًا للميليشيات وللجماعات الإرهابية.

خطاب يؤثر على عدد من الليبيين

وفي هذا الجانب، اعتبر المحلل السياسي، سامي عاشور، أن "رجال الدين تحولوا إلى طرف في الصراع الليبي من خلال فتاويهم التي تحولت إلى سلاح من أسلحة النزاع السياسي والعسكري في ليبيا"، مشيرًا في هذا السياق إلى المفتي المعزول الصادق الغرياني.

وأكدّ عاشور أن الغرياني "استخدم الدين بشكل وقح وأساء إليه بشكل كبير، حيث يستمر في التحريض على الاقتتال ومزيد سفك دماء الليبيين، بدعم من المطبخ الإسلامي التركي، في الوقت الذي تنعم فيه عائلته بالإقامة في بريطانيا"، لافتًا إلى وجود نسبة كبيرة من الليبيين تتأثر بهذه الفتاوى وتقوم بتصديقها.

ولعب الغريانى الذي يُلقّب في ليبيا بـ"مفتي الفتنة" منذ 2012 دور "الذراع الفقهية" للجماعات المتطرفة في ليبيا، فارتكبت عدّة جرائم عنف استنادًا إلى فتاواه، التي طالب خلالها الجماعات الإرهابية برفع السلاح ومحاربة قوّات الجيش الليبي، حتى أصبح أحد أبرز المساهمين في انتشار الفوضى وتعزيز الانقسام في ليبيا.

ومن أغرب الفتاوى التي خلفت جدلًا واسعا، تلك التي استهدف فيها قوات الجيش الليبي في حربها لتحرير البلاد من التنظيمات الإرهابية، حيث أفتى بهدر دم قائد الجيش الليبي خليفة حفتر وجنوده، ودعا إلى الخروج للقتال ضدهم. كما أفتى بعدم جواز الصلاة خلف من يدعو لنصرة حفتر.

في المقابل، دافع الغرياني الذي يقيم في تركيا، بشدة عن الجماعات المتطرفة والميليشيات المسلّحة في فتاواه، حيث سعى في كل مرة إلى الدفاع عنها وتبرئتها من كل الأعمال الجرمية، حتى إنه أجاز دفع أموال الزكاة للجماعات المسلحة لشراء المقاتلين والسلاح.

وقــــــــــــد يهمك أيـــــــضًا :

حفتر يغادر موسكو دون توقيع اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق

انطلاق المحادثات الليبية بحضور حفتر والسراج

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تفقد 72 مرتزقًا سوريًا من أصل 4700 أرسلتهم للقتال في معارك ليبيا تركيا تفقد 72 مرتزقًا سوريًا من أصل 4700 أرسلتهم للقتال في معارك ليبيا



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة وساحرة من توقيع دار "سان لوران"

بيروت - صوت الامارات
سيطر اللون الأسود على إطلالات سيرين عبد النور في الفترة الأخيرة، وفي أحدث إطلالة لها خطفت الأنظار بإطلالة بغاية الأناقة والجمال حملت توقيع دار سان لوران، فتابعي معنا تفاصيل احدث إطلالات سيرين عبد النور الغاية في الأناقة وسعرها: صور أحدث إطلالات سيرين عبد النور، شاركتها النجمة مع متابعيها على إنسغرام وفيسبوك، فنشرت صور آخر جلسة تصوير خضعت لها والتي تألقت بها بأزياء باللون الأسود تميّزت بالأناقة والرقيّ مع لمسة من الجرأة. وآخر إطلالات سيرين عبد النور حملت توقيع دار سان لوران Yves Saint Laurent، وبلغت كلفتها حوالى 5044 دولاراً. إطلالة سيرين تألفت من قميص شفاف مزيّن بالكشاكش اللامعة التي زيّنت الياقة كما غطّت الأزرار وثمنها 1454 دولارا، نسّقتها مع سروال من الترتر الأسود تميّز بخصره العالي مع الجيبين، ويصل سعره الى 3590 دولارا، وأكملت سيري...المزيد

GMT 23:42 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020
 صوت الإمارات - اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020

GMT 20:45 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 صوت الإمارات - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 16:39 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين
 صوت الإمارات - 10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:36 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفاندوفسكي يتفوق على ميسي ويتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 21:38 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الملك راموس" يتربّع على عرش أوروبا الكروي بإنجاز فريد

GMT 02:27 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة اقتصادية تهدد 15 ناديًا في الدوري الإيطالي بالإفلاس

GMT 04:39 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يعلن خضوع جو جوميز لجراحة في الركبة

GMT 04:48 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

استدعاء كوكوريا لمنتخب إسبانيا بدلًا من جايا المصاب

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 01:44 2014 الجمعة ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور "الحفر على الزجاج" الأفضل في المنازل

GMT 09:23 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

رنا الأبيض تنشر صورًا من إجازتها في دبي مع ابنها يوشع

GMT 11:12 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة لإقامة خيمة فخمة في أي مكان في العالم

GMT 14:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

انطلاق المهرجان الوطني للشباب في المغرب 12 شباط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates