الأمم المتحدة تشيد ببرنامج التمويل المقدم من أميركا وثلاث دول عربية لمشاريعها الإنسانية في اليمن
آخر تحديث 02:37:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

في إفادة قدمها أورسولا مويلر أمام اجتماع مجلس الأمن

الأمم المتحدة تشيد ببرنامج التمويل المقدم من أميركا وثلاث دول عربية لمشاريعها الإنسانية في اليمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأمم المتحدة تشيد ببرنامج التمويل المقدم من أميركا وثلاث دول عربية لمشاريعها الإنسانية في اليمن

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن - صوت الامارات

أشادت الأمم المتحدة بالتمويل الجديد الذي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت والولايات المتحدة الأميركية لبرامجها الإنسانية في اليمن.

جاء ذلك خلال الإفادة التي قدمتها أورسولا مويلر مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسقة الإغاثة في حالات الطوارئ أمس أمام الاجتماع الذي عقده مجلس الأمن الدولي حول التطورات باليمن.

وأكدت أورسولا مويلر أن هذا التمويل الجديد لخطة الاستجابة الإنسانية منذ سبتمبر الماضي، مكن الوكالات الأممية في اليمن من إعادة فتح برامج مساعداتها الإنسانية المعلقة في البلاد.

ولفتت إلى أن هذه المبادرة المالية من قبل هذه الدول المانحة تشكل خطوة إيجابية مهمة مكنت أطفال اليمن من الحصول مرة أخرى على لقاحات منتظمة، وأيضاً المراكز الصحية في اليمن من تلقي الإمدادات اللازمة، كما أسهمت في استئناف مراكز العلاج وسوء التغذية عملها.

وقالت مويلر «مع تمويل خطة الاستجابة الإنسانية الآن بأكثر من 70 في المائة، أصبحت عملية المساعدات في اليمن في وضع مالي أقوى بكثير عما كانت عليه قبل عدة أشهر».

وعلى صعيد آخر اتهمت مويلر مجدداً جماعة الحوثي بالتدخل في العمليات الإنسانية الموجه للشعب اليمني، بما في ذلك محاولاتها التأثير على اختيار المستفيدين أو الشركاء المنفذين لهذه المساعدات.

وأشارت إلى أن الحوثيين أجبروا الشركاء في المجال الإنساني في اليمن على العمل في ظل ظروف، إذا قبلت، ستتعارض مع المبادئ الإنسانية وتؤدي بكل تأكيد إلى فقدان التمويل وإغلاق البرامج الإنسانية المخطط لها في اليمن.

كما نوهت إلى الزيادة المقلقة في أعمال العنف والمضايقات التي تنتهجها المليشيات الحوثية ضد العاملين في المجال الإنساني في المناطق التي تسيطر عليها وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

ولفتت إلى وقوع نحو 60 حادثة منفصلة من الاعتداءات والتخويف والاحتجاز وغير ذلك من أشكال سوء معاملة موظفي المساعدة الإنسانية، في العديد من الحالات، بما في ذلك نهب إمدادات الإغاثة واحتلال أماكن العمل الإنساني مما أدى إلى تعطيل توصيل المساعدات والخدمات.

ونوهت إلى أنه ورغم إثارة هذه القضايا الخطيرة بشكل مباشر وواضح ومتكرر مع الحوثيين إلا أن بيئة العمليات الإنسانية في الشمال اليمني لا تزال مقيدة للغاية، واستعرضت جانباً من الممارسات الحوثية باليمن المنتهكة للقانون الإنساني الدولي، بما في ذلك مواصلتها فرض عدد متزايد من اللوائح التقييدية على العمل الإنساني مما أعاق وقيد تقديم المساعدة الإنسانية المنتظمة لملايين الناس.

وقالت «على الرغم من أن الشركاء لا يزالون قادرين على تقديم المساعدات، فإن القيام بذلك يتطلب مشاركة مستمرة على جميع المستويات، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تأخير غير مقبول في الوصول للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة».

وأضافت " إن الحوثيين لا يزالون يمنعون ويؤخرون نصف مشاريع المنظمات غير الحكومية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، حيث كثيراً ما يتم حظر تقييم الاحتياجات والرصد كذلك، وفي العديد من الحالات، أجبروا موظفي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية على الخروج من اليمن من دون سبب.


وأكدت على أن جميع أنواع التحركات الإنسانية في الشمال، بما في ذلك إيصال المساعدات المنقذة للحياة، يتم حظرها بشكل روتيني، حتى عندما يتم التصريح بالتحركات، قد لا يزال الشركاء يواجهون حالات رفض تعسفي أو تأخير عند نقاط التفتيش.

قد يهمك أيضًا :

 تيريزا ماي في بروكسل الأربعاء لمتابعة ملف "بريكست"

ماي تعود من جديد إلى المفوضية الأوروبية لإنقاذ اتفاق بريكست

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة تشيد ببرنامج التمويل المقدم من أميركا وثلاث دول عربية لمشاريعها الإنسانية في اليمن الأمم المتحدة تشيد ببرنامج التمويل المقدم من أميركا وثلاث دول عربية لمشاريعها الإنسانية في اليمن



لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحقق تفاعلًا على "إنستغرام"

واشنطن - صوت الامارات
للترويج لعلامتها التجارية التجميلية، من يكون أفضل من كيم كارداشيان؟ والواقع أن المرأة البالغة من العمر 39 عاما لا تتردد في عرض مواهبها الترويجية من آن لآخر، لإقناع الآخرين بقيمة ما تبيعه، دون التوقف كثيرا عند المعايير الأخلاقية.مؤخرا، نشرت نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان، صورة على إنستغرام، من أحدث جلسة تصوير كانت قد خضعت لها في إطار خطتها المعتمدة للترويج لعلامتها التجارية الشهيرة "KKW". وتميزت إطلالة نجمة تليفزيون الواقع وسيدة الأعمال الأمريكية بالاختلاف والخروج عن المألوف -كعادتها-، بارتدائها بذلة برونزية لامعة، وقد نالت تلك الصورة التي شاركتها إعجاب ملايين المتابعين عبر التطبيق العالمي. فبالإضافة إلى جمالها وقوامها المثالي، تسبب ثوب زوجة نجم الغناء المعروف كاني ويست، الذي اختارته بعناية ليكون واجهتها الترو...المزيد

GMT 12:40 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الموضة في نيويورك لصيف 2020
 صوت الإمارات - إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الموضة في نيويورك لصيف 2020

GMT 18:48 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

مجموعة رائعة من الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020
 صوت الإمارات - مجموعة رائعة من الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020

GMT 11:44 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

محمد جواد ظريف يكشف عن حلم دونالد ترامب بشأن إيران
 صوت الإمارات - محمد جواد ظريف يكشف عن حلم دونالد ترامب بشأن إيران

GMT 06:44 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

ميلان ينتفض ويلدغ أودينيزي بهدف قاتل بالدوري الإيطالي

GMT 03:04 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

ليفركوزن يجدد عقد المدير الفني بوس حتى عام 2022

GMT 16:57 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

ليفاندوفسكي يعود لقيادة هجوم بايرن في لقاء هيرتا برلين

GMT 08:03 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

ميسي الأفضل في العالم لعام 2019 باستفتاء جماهيري جديد

GMT 18:12 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

الإصابة تحرم بريمن جهود لاعبه بارجفريدي لمباراتين على الأقل

GMT 10:30 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تقارير تكشف برشلونة يضغط على تشافي هرنانديز لتدريب الفريق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates