الإدارة الأميركية تُظهر عزمها على عدم إحياء عمليات الاعتقال بعد تجربتها في أفغانستان
آخر تحديث 19:04:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الافتقار إلى الخطط بشأن المعتقلين من تنظيم "داعش" يثير مخاوف منظمات حقوق الإنسان

الإدارة الأميركية تُظهر عزمها على عدم إحياء عمليات الاعتقال بعد تجربتها في أفغانستان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الإدارة الأميركية تُظهر عزمها على عدم إحياء عمليات الاعتقال بعد تجربتها في أفغانستان

اعتقال قوات الأمن العراقية رجالًا يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش وخضوعهم للإستجواب الشهر الماضي
واشنطن - رولا عيسى

مع تحقيق التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة تقدمًا كبيرًا في إستعادة السيطرة على الأراضي من تنظيم داعش في سورية والعراق، فإن القتال المحتدم من جانب جنود المشاة والتقدم نحو أكبر معاقل الجماعة الإرهابية في الموصل في العراق والرقة في سورية يلقي بظلاله على مشكلة المعتقلين, فإذا كللت مهمة التحالف العسكري بالنجاح، وتراجعت آلاف العناصر من المقاتلين إثر إنهيار تنظيم "داعش"، فمن سوف يكون المسؤول عن إيداعهم في السجن؟, وذكر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورير أن إدارة الرئيس الأميركي أوباما استفادت من تجارب العقود الماضية خلال الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة في أفغانستان و العراق، وبالتالي أكدت عزمها على عدم إحياء عمليات الإعتقال واسعة النطاق, إلَّا أنه ليس من الواضح ما إذا كان الحلفاء على الأرض, وخاصةً المتمردين في سورية, على إستعداد لإستيعاب أعداد كبيرة من السجناء، ما يثير إحتمالية وقوع عواقب وخيمة عقب تحقيق أي إنتصار, فإذا لم يتعرضوا للقتل وجرى إعتقالهم، فهناك إذاً مخاوف من عدم تطبيق معايير الرعاية, أما ويليام كي ليتزو والذي أشرف على سياسة الإعتقال داخل البنتاغون خلال الفترة من عام 2010 وحتى عام 2013 ، فقد أشار إلى وجود معارضة " واسعة النطاق " داخل إدارة الرئيس أوبامـا بشأن عمليات الإعتقال خلال الحرب.

و أوضح ليتزو أن إحتجاز عدد أكبر من المعتقلين من جانب المقاتلين المحليين المدعومين من أميركـا قد يؤدي إلى جرائم حرب، حيث أنه ومع بداية زيادة الأعداد، فمن المحتمل إطلاق النار عليهم وعدم علم الولايات المتحدة بذلك, وعلي الرغم من إبداء جماعات حقوق الإنسان الدولية مخاوفها أيضاً بشأن المعاملة الإنسانية للمعتقلين، إلا أن هناك رغبة فيما بينهم بتولي الولايات المتحدة إدارة سجون الحرب الجديدة, وكانت الكثير من هذه الجماعات قد إنتقدت مرارًا في العقود الماضية الإنتهاكات التي تعرض لها السجناء داخل قاعدة باغرام Bagram الجوية في أفغانستان، وكذلك أبوغريب في العراق فضلاً عن معتقل غوانتاناموGuantánamo في كوبـا الذي لا تزال أبوابه مفتوحة.

 وأكَّد مسؤولون أميركيون على عدم رغبتهم لأسبابٍ مماثلة في تحمل مسؤولية التعامل مع أعداداً كبيرة من المعتقلين لعناصر تنظيم داعش، حيث أوضح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي مايلز كاغينز بأن الولايات المتحدة لا تميل إلى الإلتزام بإحتجاز عناصر تنظيم داعش لفتراتٍ طويلة داخل مركز الإعتقال في خليج غوانتانامو, فيما قال رئيس اللجنة الأمنية في محافظة الأنبار Anbar العراقية الفالح العيسوي إن القوات العراقية إعتقلت 1,870 شخص مع إستعادة السيطرة على مدينة الرمادي Ramadi، وإعترف أن حوالي 300 منهم مدانون بإنتمائهم إلى تنظيم داعش، بينما حافظ البقية على كونهم مدنيين, إلا أن إلقاء القبض على أحد عناصر تنظيم داعش بعد معركة أصبح من النادر.

وأضاف السيد العيسوي أن المتطرفين الأجانب إما مفجرين إنتحاريين بواسطة حزام ناسف أو سيارة مفخخة، وقد سقط العديد منهم قتلى جراء الغارات الجوية التي يشنها التحالف أو القوات العراقية أو على أرض المعركة، بينما إنسحب بعضهم إلى مناطق أخرى, وقال السيد مورير من الصليب الأحمر إنه من المحتمل قيام عناصر تنظيم داعش بالتخلي عن أسلحتهم والإندماج مع السكان المحليين في محاولة للتخفي, وربما يسمح هذا السيناريو لعناصر تنظيم داعش المسؤولين عن إرتكاب أعمالاً وحشية مثل ذبح الآلاف من الإيزيديين في عام 2014 بالهروب من الملاحقات القضائية، بحسب ما يقول كريستوف ويلكى الباحث في منظمة هيومن رايتس ووتش Human Rights Watch لحقوق الإنسان والمتخصص في الشأن العراقي.

وأشار السيد ويلكي إلى أنه مهتم بقضايـا الإعتقال من أجل تحقيق العدالة، ولكن لم تتضح السلطة القانونية التي سوف تقوم بمقاضاة الأشخاص داخل المناطق التي تسودها الفوضى في سورية، أو الجهة المسؤولة عن الخطة طويلة الأمد بشأن المعتقلين شديدي الخطورة، ولكن لسبب ما لا يمكن محاكمتهم بسبب عدم وجود أدلة مقبولة، أو ترحيلهم بسبب إحتمالية تعرضهم للتعذيب.

وبيَّن المتحدث باسم القوات الأميركية في بغداد الكولونيل ستيف وارن أنهم غير مجهزين لتطبيق الإعتقال طويل الأمد، لأنهم لا يتواجدون من أجل هذه المهمة, وقد تلقت منظمة هيومن رايتس ووتش ما يفيد حدوث نتهاكات داخل السجون الكردية والسجون التي تديرها الحكومة في العراق, كما أشار أيضاً إلى إجراء محاكمات عراقية عاجلة لنحو 40 شخصاً متهمين بالإنتماء إلى تنظيم داعش وقضاء المحكمة بإعدامهم خلال شهر شباط / فبراير. ولكن منظمات حقوق الإنسان إنتقدت سير المحاكمة، وقالت إن الحصول على الإعترافات جاء بواسطة التعذيب المتعمد.

وذكر مدير الدفاع عن الأمن القومي في منظمة حقوق الإنسان رحا والا أولاً أنها معضلة, مشيرًا غلى أنه من ناحية، كانت عمليات الإعتقال في أعقاب أحداث الحادي عشر من أيلول / سبتمبر بمثابة مشكلة كبيرة فيما يتعلق بالمعاملة والموقف القانون إلا أنه ومن ناحيةٍ أخري، فإنه ليس من السهل إسناد هذه العمليات للشركاء المحليين الذين ربما لا يلتزمون بنفس المعايير التي تطبقها حكومات الغرب بشأن حقوق الإنسان.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإدارة الأميركية تُظهر عزمها على عدم إحياء عمليات الاعتقال بعد تجربتها في أفغانستان الإدارة الأميركية تُظهر عزمها على عدم إحياء عمليات الاعتقال بعد تجربتها في أفغانستان



بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates