عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش
آخر تحديث 01:52:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بسبب عدم قدرة الحكومة اللبنانية على تلبية احتياجاتهم وتجاهل الأمم المتحدة للأزمة

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

كشفت دراسة صادرة مؤخراً عن انتشار استرقاق الأطفال و الدعارة إلى جانب الجنس من أجل المال
بيروت - فادي سماحة

كشفت دراسة صادرة مؤخراً عن إنتشار حالات انتهاك حقوق الأطفال وممارسة الدعارة والجنس، من أجل الحصول على المال اللازم لمواجهة أعباء الحياة وسط اللاجئين السوريين في لبنـان، وذلك بسبب أزمة التمويل من جانب الأمم المتحدة. وأشارت الدكتورة كاثرين جونز من جامعة كوفنتري Coventry في تقريرها بأن لبنـان لديه " أسوأ أشكال عمالة الأطفال "، مع زيادة حالات الزواج القسري للأطفال.

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

وقالت إن "العديد من الفتيات اللواتي غادرن محال بيع الحلوى و المزارع قد إنتهى بهن المطاف بالعمل في الدعارة، وفي بعض الحالات تقديم خدمات جنسية، لتشارك أمهاتهن في ممارسة الجنس مع أصحاب العمل اللبنانيين، سعياً نحو الحصول على المال الذي يكفي للحياة".

 وكانت الجهات الغربية المانحة قد وافقت خلال مؤتمر لندن الذي يرجع إلى شباط / فبراير من هذا العام، على مبادرة جديدة لإيجاد فرص عمل و توفير التعليم نحو بناء مستقبل إنساني للاجئين السوريين في لبنـان والأردن وكذلك تركيـا. كما وافقوا أيضاً على عودة 700 ألف طفل سوري إلى المدارس.

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

وبمناسبة اليوم العالمي لعمل الأطفال، فإن 300 ألف طفل سوري في لبنـان لا يزالون خارج المدارس، بينما الأغلبية منهم يعملون كعبيد بأجور بسيطة وفي ظروف لا تحتمل. وهو ما يرجع إلى منعهم من الوصول إلى سوق العمل في لبنـان، حسب ما ذكرت المنظمات غير الحكومية والمسؤولون البارزون في الأمم المتحدة.

ولايزال الرجال من اللاجئين السوريين غير مصرح لهم بالعمل في لبنـان، أو الحصول على مبالغ مالية إضافية لإنقاذهم من الفقر المدقع أو إدخال أطفالهم الى المدارس. لتسود حالة من اليأس وسط اللاجئين السوريين في لبنـان والبالغ عددهم 1,8 مليون شخص، نظراً لعدم قدرتهم على مواجهة أعباء الحياة في البلد الذي تحصل على مقابل لكل ما يستهلكونه حتى الماء. مما يدفع الفتيات الشابات إلى مجال الجنس لتوفير إيجار السكن، والمال اللازم للغذاء حسب ما تدعي الدراسة.

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

ونقلت الدكتورة جونز صورة مخيفة للنساء التي تعمل في منازل اللبنانيين، وكيف تضطر إلى اللجوء للجنس وربما تقحم طفلتها أيضاً البالغة من العمر 13 عاماً في نفس العمل من أجل الحفاظ على وظيفتها. وفي واحدة من هذه الحالات، فإن إحدى العاملات وتدعى فريدة تأمل في الزواج من رجل أعمال لبناني والذي قد يتولى رعايتها، وإلا إتجهت للدعارة من أجل الحصول على المال.

وتشير فريدة إلى شعورها بكونها ضحية، بحيث يتعين أن تدرس بدلاً من العمل. مضيفةً بأنها تعمل من أجل الحصول على المال اللازم للعيش، في ظل عدم قدرة والدتها على العمل بسبب ظروفها الصحية. مؤكدة على أن والديها قد يجبرانها على الزواج في هذا السن الصغير بسبب حاجتهم إلى المال.

ووفقاً لمنظمة حقوق الإنسان "هيومن رايتس ووتش"، فقد إرتفعت أعداد النساء اللواتي يعملن بالدعارة منذ إحتدام الصراع السوري وإرسال مئات الآلاف منهن عبر الحدود، بحسب ما تقول سكاي ويلر. والتي تضيف بأن هناك مشكلة كبيرة في ما يتعلق بالنساء السوريات اللواتي يواجهن أسوء معاملة في لبنـان، ولا يجدن أي نوعٍ من الحماية القانونية، بينما ينظر إليهن كمنتهكات للقوانين التي تحظر الدعارة.

وعلي الرغم من المطالبات من قبل المنظمات غير الحكومية بوقف الإستغلال الجنسي المتنامي، إلا أن هناك حالة إنكار من جانب الأمم المتحدة، والتي قد تفسرها تقرير التمويل الذي يلقي باللوم على الجهات الدولية المانحة في عدم تقديمها حلول كافية لمعالجة الرق و الإتجار.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR بأن المشكلة حقاً تتمثل في المال، وتسهيل الحصول علي سبل العيش للكبار مع ظروف العمل والأجور المناسبة. وهو ما سوف يخفف من الضغط على العائلات في لجوئها إلى عمالة الأطفال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates