عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش
آخر تحديث 14:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بسبب عدم قدرة الحكومة اللبنانية على تلبية احتياجاتهم وتجاهل الأمم المتحدة للأزمة

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

كشفت دراسة صادرة مؤخراً عن انتشار استرقاق الأطفال و الدعارة إلى جانب الجنس من أجل المال
بيروت - فادي سماحة

كشفت دراسة صادرة مؤخراً عن إنتشار حالات انتهاك حقوق الأطفال وممارسة الدعارة والجنس، من أجل الحصول على المال اللازم لمواجهة أعباء الحياة وسط اللاجئين السوريين في لبنـان، وذلك بسبب أزمة التمويل من جانب الأمم المتحدة. وأشارت الدكتورة كاثرين جونز من جامعة كوفنتري Coventry في تقريرها بأن لبنـان لديه " أسوأ أشكال عمالة الأطفال "، مع زيادة حالات الزواج القسري للأطفال.

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

وقالت إن "العديد من الفتيات اللواتي غادرن محال بيع الحلوى و المزارع قد إنتهى بهن المطاف بالعمل في الدعارة، وفي بعض الحالات تقديم خدمات جنسية، لتشارك أمهاتهن في ممارسة الجنس مع أصحاب العمل اللبنانيين، سعياً نحو الحصول على المال الذي يكفي للحياة".

 وكانت الجهات الغربية المانحة قد وافقت خلال مؤتمر لندن الذي يرجع إلى شباط / فبراير من هذا العام، على مبادرة جديدة لإيجاد فرص عمل و توفير التعليم نحو بناء مستقبل إنساني للاجئين السوريين في لبنـان والأردن وكذلك تركيـا. كما وافقوا أيضاً على عودة 700 ألف طفل سوري إلى المدارس.

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

وبمناسبة اليوم العالمي لعمل الأطفال، فإن 300 ألف طفل سوري في لبنـان لا يزالون خارج المدارس، بينما الأغلبية منهم يعملون كعبيد بأجور بسيطة وفي ظروف لا تحتمل. وهو ما يرجع إلى منعهم من الوصول إلى سوق العمل في لبنـان، حسب ما ذكرت المنظمات غير الحكومية والمسؤولون البارزون في الأمم المتحدة.

ولايزال الرجال من اللاجئين السوريين غير مصرح لهم بالعمل في لبنـان، أو الحصول على مبالغ مالية إضافية لإنقاذهم من الفقر المدقع أو إدخال أطفالهم الى المدارس. لتسود حالة من اليأس وسط اللاجئين السوريين في لبنـان والبالغ عددهم 1,8 مليون شخص، نظراً لعدم قدرتهم على مواجهة أعباء الحياة في البلد الذي تحصل على مقابل لكل ما يستهلكونه حتى الماء. مما يدفع الفتيات الشابات إلى مجال الجنس لتوفير إيجار السكن، والمال اللازم للغذاء حسب ما تدعي الدراسة.

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش

ونقلت الدكتورة جونز صورة مخيفة للنساء التي تعمل في منازل اللبنانيين، وكيف تضطر إلى اللجوء للجنس وربما تقحم طفلتها أيضاً البالغة من العمر 13 عاماً في نفس العمل من أجل الحفاظ على وظيفتها. وفي واحدة من هذه الحالات، فإن إحدى العاملات وتدعى فريدة تأمل في الزواج من رجل أعمال لبناني والذي قد يتولى رعايتها، وإلا إتجهت للدعارة من أجل الحصول على المال.

وتشير فريدة إلى شعورها بكونها ضحية، بحيث يتعين أن تدرس بدلاً من العمل. مضيفةً بأنها تعمل من أجل الحصول على المال اللازم للعيش، في ظل عدم قدرة والدتها على العمل بسبب ظروفها الصحية. مؤكدة على أن والديها قد يجبرانها على الزواج في هذا السن الصغير بسبب حاجتهم إلى المال.

ووفقاً لمنظمة حقوق الإنسان "هيومن رايتس ووتش"، فقد إرتفعت أعداد النساء اللواتي يعملن بالدعارة منذ إحتدام الصراع السوري وإرسال مئات الآلاف منهن عبر الحدود، بحسب ما تقول سكاي ويلر. والتي تضيف بأن هناك مشكلة كبيرة في ما يتعلق بالنساء السوريات اللواتي يواجهن أسوء معاملة في لبنـان، ولا يجدن أي نوعٍ من الحماية القانونية، بينما ينظر إليهن كمنتهكات للقوانين التي تحظر الدعارة.

وعلي الرغم من المطالبات من قبل المنظمات غير الحكومية بوقف الإستغلال الجنسي المتنامي، إلا أن هناك حالة إنكار من جانب الأمم المتحدة، والتي قد تفسرها تقرير التمويل الذي يلقي باللوم على الجهات الدولية المانحة في عدم تقديمها حلول كافية لمعالجة الرق و الإتجار.

وأوضح المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR بأن المشكلة حقاً تتمثل في المال، وتسهيل الحصول علي سبل العيش للكبار مع ظروف العمل والأجور المناسبة. وهو ما سوف يخفف من الضغط على العائلات في لجوئها إلى عمالة الأطفال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش عمالة الأطفال وممارسة الدعارة تتنقلان بين اللاجئين السوريين في لبنـان لتأمين لقمة العيش



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 11:24 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الجدي الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:57 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 04:15 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

شوماخر يقاتل للتعافي من إصابته الخطيرة

GMT 07:06 2013 الإثنين ,20 أيار / مايو

خان الخليلي وجهة سياحية مصرية لا تُعوض

GMT 15:52 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إتلاف نجمة جينيفر لوبيز الموجودة على ممر الشهرة

GMT 00:17 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

الحمى القلاعية تصيب أبقارًا وماشية في الكويت

GMT 23:38 2015 الأحد ,04 كانون الثاني / يناير

الإعلامي عمرو الليثي يستضيف فريق مسرحية "تياترو مصر"

GMT 22:45 2015 الإثنين ,02 شباط / فبراير

إصابة كلب بأنفلونزا الطيور في كوريا الجنوبية

GMT 06:57 2012 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على نوع خاص من حيوان الدخداخيات كثير الأرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates