قوات البنيان المرصوص تتقدَّم في مدينة سرت وتخسر قتيلاً و21 جريحًا في الاشتباكات مع داعش
آخر تحديث 00:37:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كوبلر يشيد بدور روسيا البناء لمعالجة الأزمة الليبية وضبط 250 مهاجرًا إفريقيًا غير شرعي في مصراتة

قوات "البنيان المرصوص" تتقدَّم في مدينة سرت وتخسر قتيلاً و21 جريحًا في الاشتباكات مع "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات "البنيان المرصوص" تتقدَّم في مدينة سرت وتخسر قتيلاً و21 جريحًا في الاشتباكات مع "داعش"

قوات "البنيان المرصوص" تتقدَّم في مدينة سرت وتخسر قتيلاً و21 جريحًا في الاشتباكات مع "داعش"
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

لقي عنصرٌ في "قوات البنيان المرصوص" مقتله وأصيب 21 آخرون جراء الاشتباكات الدائرة في مدينة "سرت" مع تنظيم "داعش" المتطرف. وقال المكتب الإعلامي لمستشفى مصراته المركزي اليوم الأربعاء “إن قسم الحوادث والطوارئ في المستشفى استقبل 22 جريحا من قوات "البنيان المرصوص" نتيجة الاشتباكات مع تنظيم "داعش" الإرهابي في مدينة سرت.

وأضاف المكتب أن جريحين كانت إصاباتهما حرجة، أحدهما توفي ، والآخر تم إدخاله غرفة العمليات في قسم الحوادث والطوارئ، فيما تفاوتت إصابات العشرين الباقين ما بين البسيطة والمتوسط.

واعلنت غرفة عملية "البنيان المرصوص" اليوم الاربعاء ان قواتها تحاصر عناصر تنظيم  "داعش" الارهابي في مدينة سرت  على مساحة لا تتجاوز 4.5 كيلومتر مربعًا. واكدت مصادر عسكرية انحسار سيطرة التنظيم في سرت على مجمع المؤتمرات ومستشفى "ابن سينا" وبعض الأحياء وسطها، كما اشارت ذات المصادر الى ان عملية الحسم والقضاء على الجماعات الارهابية اصبحت مسالة وقت .

وقال عضو المركز الإعلامي في المجلس الرئاسي محمد سويب ان الأوضاع الميدانية في سرت ثابتة على حالها باستثناء إصابة جرحى لتعرضهم لقذائف الهاون و سقوط قتيل من مليشيات الرئاسي. وأوضح سويب أن طيران سلاح الجو التابع لقواته مازال يقوم بهجمات على مراكز داعش الإرهابي بالإضافة الى قصف بين الحين والآخر بالمدفعية على الأهداف التي يتم رصدها لآليات ومواقع التنظيم.

وشدد على التأثير الكبير للقصف الجوي والمدفعي على تمركزات التنظيم خاصة الغارات على غرفة عمليات التنظيم والمخازن والآليات، لافتاً إلى استمرار احكام الطوق الحصاري على مناطق تواجد داعش الإرهابي واستمرار تواجد القناصة على المباني العالية ليلاً تحسباً لأي تحرك لقوات التنظيم الارهابي. وأشار سويب الى خلو مناطق الاشتباكات من السكان المدنيين، لافتا الى ان بعض الأسر الموجودة بعيدا عن الاشتباكات يعانون من نقص في المواد الغذائية والأدوية وانقطاع التيار الكهربائي.

و في بنغازي أفاد مصدر أمني بأن منطقة "المقرون" أصبحت تحت حماية الجيش، وأن آخر تمركزات الجيش تتواجد في كل من منطقة كركورة والمقرون. وقد عادت الحياة إلى طبيعتها في هذه المناطق رغم انقطاع الكهرباء منذ بداية الاشتباكات وإغلاق بعض المحلات التجارية، حيث ما زال الأهالي موجودين في المنطقتين.

واستهجن مجلس النواب محاولات فك الحصار عن الجماعات الإرهابية في بنغازي والتي يقترب الجيش من القضاء عليها. ودعا في بيان له البيان المجتمع الدولي برفع حظر تسليح الجيش في حربه ضد الإرهاب.

وأدان البيان الأعمال الإجرامية التي يقودها عدد من قادة تنظيم القاعدة وغيرها من الجماعات الإرهابية التي تأتمر بفتاوى المفتي المعزول الصادق الغرياني والذي يقود هذه العصابات الإجرامية. وحمل البيان الغرياني مسؤولية سفك دماء الليبيين واستباحة دماء أفراد الجيش، بحسب ما جاء في البيان.

وكان القائد العام الجيش ، الفريق أول ركن خليفة حفتر، زار روسيا مؤخرًا، حيث ناقش عددًا من القضايا مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، وسكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، بينها توريد الأسلحة إلى قواته.

وأشاد المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، بالدور البناء والحيوي الذي تعلبه روسيا في تحقيق تسوية سياسية في ليبيا.  وأوضح ، اليوم الأربعاء، انه يقدر الدور البناء للحكومة الروسية فهي عضو مهم في مجلس الأمن. وأكد أن الحكومة الروسية جزء من الحل السياسي في ليبيا، ولعبت دورًا كبيرًا في التقريب بين الأطراف الرئيسية بالدولة.

وتمكّنت قوة من جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بمدينة مصراته ، من ضبط مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين تتكون من 250 شخصًا من جنسيات أفريقية مختلفة ، بينهم ست وعشرون امرأة . وذكر النقيب محمد كحول رئيس فرع المكافحه في مصراتة ، أن هذه المجموعة ضبطت بالمحور الجنوبي على طريق النهر ، وكانت تنوي مغادرة المنطقة باتجاه أوروبا عن طريق البحر، مشيرا إلى انه قد تم نقلهم إلى مراكز الإيواء بالمدينة لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم .

وقال خفر السواحل الإيطالي إن سفنا تابعة له أنقذت زهاء ألف مهاجر في ست عمليات إنقاذ منفصلة في البحر المتوسط أمس الثلاثاء، بينما جرى العثور على جثامين أربعة في قبو قارب، مضيفا أن العمليات تمت في نطاق ثمانية وأربعين كيلومترا من الساحل الليبي. وقالت منظمة "أوفشور أيد ستيشن" الخيرية التي يقع مقرها في مالطا إن الأربعة ماتوا اختناقا، وانتشلت سفينة الإنقاذ توباز ريسبوندر التابعة للمنظمة الجثامين الأربعة وأنقذت أربعمئة من نفس القارب.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات البنيان المرصوص تتقدَّم في مدينة سرت وتخسر قتيلاً و21 جريحًا في الاشتباكات مع داعش قوات البنيان المرصوص تتقدَّم في مدينة سرت وتخسر قتيلاً و21 جريحًا في الاشتباكات مع داعش



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 19:49 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 02:10 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

سعر الدرهم الاماراتي مقابل الدينار الجزائري الخميس

GMT 11:09 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "Spider Man" بمركز الثقافة السينمائية

GMT 17:09 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على معايير اختيار بلاط الأرضيات في الديكور المنزلي

GMT 15:34 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

إعادة ابتكار " ديفيندر" كسيارة رباعية فاخرة

GMT 22:12 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

لاعب صيني ينهي موسم شوكوروف مع الشارقة

GMT 12:37 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أطباء يُنقذون مريضًا من الموت بـ 15 علبة بيرة

GMT 13:05 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

كتاب "وإذا الصحف نشرت" يتصدر قائمة الأكثر مبيعًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates