مناقشات أميركية سعودية حول قضايا إقليمية وبرنامج التحول الوطني في المملكة
آخر تحديث 05:05:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إقامة إفطار رمضاني على شرف الأمير محمد بن سلمان

مناقشات أميركية سعودية حول قضايا إقليمية وبرنامج التحول الوطني في المملكة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مناقشات أميركية سعودية حول قضايا إقليمية وبرنامج التحول الوطني في المملكة

الأمير محمد بن سلمان في لقاءة مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري
واشنطن ـ يوسف مكي

تطرقت المباحثات التي أجراها ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في مستهل الزيارة التي بدأها إلى الولايات المتحدة الإثنين، إلى أوجه التعاون بين البلدين ومجموعة واسعة من القضايا الإقليمية.


وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية، جون كيربي، أن وزير الخارجية قد أقام في منزله الخاص حفل إفطار رمضاني على شرف ولي ولي العهد، وأن الجانبين ناقشا الأوضاع في اليمن وسورية وليبيا ومكافحة الإرهاب، إضافة إلى خطط السعودية لتنويع اقتصادها وجذب الاستثمارات الأجنبية من خلال برنامج "التحول الوطني". وكانت الحكومة السعودية قد أقرت في الآونة الأخيرة برنامج "التحول الوطني" الذي يتضمن مشاريع كبرى تستمد من رؤية السعودية 2030.
وفي ثاني أيام زيارته، من المقرر أن يلتقي الأمير محمد بن سلمان مع جون برينان مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، وجيمس كلابر مدير الاستخبارات الوطنية، في فيرجينيا، وأن يبحث معهما ملف الإرهاب والتعاون الأمني والاستخباراتي.
وقف وزير الخارجية الأميركي جون كيري على باب منزله بمنطقة جورج واشنطن العريقة في وسط العاصمة الأميركية واشنطن في انتظار قدوم موكب الأمير محمد بن سلمان والوزراء المرافقين معه، وهبط وزير الخارجية درجات سلم منزله ليرحب بضيفه الكبير ويصطحبه مع مرافقيه إلى داخل المنزل وسط مصافحات وابتسامات ودية من الجميع التقطتها كاميرات المصورين.
وكان وزير الخارجية الأميركية قد أقام حفل إفطار رمضاني بمنزله الخاص على شرف ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مساء أول من أمس الاثنين في مستهل زيارة الأمير إلى الولايات المتحدة، وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأميركي إن النقاشات خلال الحفل الرمضاني تطرقت إلى العلاقات القوية والدائمة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية ومجموعة واسعة من القضايا الإقليمية بما في ذلك اليمن وسورية وليبيا ومكافحة الإرهاب.
وأشار المتحدث باسم الخارجية الأميركية إلى أن الجانبين ناقشا أيضا خطط السعودية لتحويل اقتصادها من النفط إلى التنويع وجذب الاستثمارات الأجنبية من خلال برنامج التحول الوطني. وناقشا أيضا حادث إطلاق النار الأخير في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا، وأعربا عن التزامهما المشترك على مواصلة التعاون في مكافحة انتشار التطرف العنيف إقليميا ودوليا.
وأشارت مصادر إلى أن المحادثات كانت ودية للغاية وأن الأمير محمد بن سلمان ووزير الخارجية الأميركي أبديا التزاما واضحا حول أهمية التعاون لمكافحة الإرهاب والقضاء على الجماعات المتطرفة وتحقيق مزيد من التعاون بين البلدين سياسيا واقتصاديا وأمنيا.
ويذكر أن وزارة الخارجية الأميركية في تقريرها السنوي الصادر أواخر الشهر الماضي قد أشادت بدور السعودية بالتعاون مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، وأثنت على دور المملكة النشط في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش في العراق وسورية، إضافة إلى إعلان المملكة في ديسمبر /كانون الأول 2015 تشكيل تحالف يضم 34 دولة إسلامية مقره الرياض لمكافحة التطرف العنيف وتنسيق الجهود العسكرية ضد جميع التهديدات الإرهابية بما في ذلك "داعش".
وقال التقرير إن حكومة السعودية قد واصلت تعزيز قدراتها لمواجهة الإرهاب وآيديولوجيات التطرف العنيف ومواجهة تهديدات تنظيم "القاعدة" في شبه الجزيرة العربية، وأشار التقرير إلى ما تعرضت له المملكة من موجة من الهجمات الإرهابية من قبل تنظيم داعش ضد بعض المساجد وقوات الأمن السعودية خلال العام الماضي.
ويبحث سمو الأمير محمد بن سلمان في ثاني أيام زيارته للولايات المتحدة ملف الإرهاب والتعاون الأمني والاستخباراتي مع مسؤولي الاستخبارات العامة والاستخبارات الوطنية، حيث سيلتقي ولي ولي العهد السعودي مع كل من جون برينان رئيس وكالة الاستخبارات الأميركية وجيمس كلابر مدير الاستخبارات الوطنية في مقر الاستخبارات الأميركية CIA في ولاية فيرجينيا.


ويشار إلى أن رئيس وكالة الاستخبارات المركزية جون برينان كان أقر في لقاء مع قناة العربية بعدم وجود أدلة على تورط الحكومة السعودية في أحداث 11 سبتمبر /أيلول وأشار إلى أنه من المتوقع أن يتم الإفراج عن 28 صفحة من التقارير السرية التي أثير حولها الكثير من الجدل كدليل على احتمالات تورط سعودي في الهجمات وقال برينان إن لجنة التحقيق في أحداث 11 سبتمبر نفت أي ادعاءات حول تورط الحكومة السعودية كمؤسسة أو كبار المسؤولين السعوديين بشكل فردي في دعم هجمات 11 أيلول.
وتجتذب اجتماعات الأمير محمد بن سلمان مع قادة الكونغرس طوال يوم الأربعاء وصباح يوم الخميس اهتماما خاصا في ظل تزايد القلق والمخاوف من الإرهاب العنيف وضرورة مكافحته. ومن المقرر أن يلتقي ولي ولي العهد السعودي مع رئيس مجلس النواب بول رايان وزعيمة الأقلية الديمقراطية بمجلس النواب نانسي بيلوسي، ثم يعقد اجتماعا منفردا مع رئيس مجلس النواب بول رايان مرة أخرى.
ويعقد ولي ولي العهد السعودي اجتماعا مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ورئيس اللجنة السيناتور بوب كروكر، ويعقد اجتماعا آخر مع أعضاء لجنة الشؤون العسكرية بمجلس الشيوخ ورئيسها السيناتور جون ماكين، ثم اجتماعا مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، وأعضاء لجنة الاستخبارات بمجلس النواب، إضافة إلى عدة لقاءات منفردة مع بعض أعضاء مجلس الشيوخ.
ومن المقرر أن يلتقي الأمير محمد بن سلمان مع زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل صباح الخميس وبعض أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري والديمقراطي، وبعدها يستقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما ولي ولي العهد في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض. ويستقبل الأمير بمقر إقامته توماس داناهو رئيس الغرفة التجارية الأميركية، ثم يعقد اجتماعا مغلقا مع نظيرة الأميركي أشتون كارتر في مقر وزارة الدفاع الأميركية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشات أميركية سعودية حول قضايا إقليمية وبرنامج التحول الوطني في المملكة مناقشات أميركية سعودية حول قضايا إقليمية وبرنامج التحول الوطني في المملكة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشات أميركية سعودية حول قضايا إقليمية وبرنامج التحول الوطني في المملكة مناقشات أميركية سعودية حول قضايا إقليمية وبرنامج التحول الوطني في المملكة



بدت أكثر نحافة مع إطلالة برونزية وشعر بلاتيني

بيلي فيرس تُظهر أناقتها خلال التقاط صورة جانبية لها

نيويورك ـ مادلين سعادة
فاجأت بيلي فيرس وهي شخصية تلفزيونية شهيرة، مُعجبيها بعد أن تحوّلت إلى نسخة من الممثلة كيم كارداشيان، وتخلّت العروس المتزوجة حديثا من جريج شيبرد في حفلة فاخرة في جزر المالديف، عن شعرها الذهبي مع إطلالة أكثر إثارة. وظهرت بيلي البالغة من العمر 29 عاما، في إطلالة تشبه كيم كارداشيان مع شعر أشقر بلاتيني وظلال جفون وطلاء شفاه باللون الوردي، وبدت بيلي أكثر نحافة مع إطلالة برونزية لامعة عندما التقطت عدسات المصورين صورة جانبية لها، وبدت فيها مثل كيم. أقرأ أيضًا : كيم كاردشيان وكيندال جينر ترتديان فستانين شفافين وعلقت إحدى صديقاتها عبر "إنستغرام" على إطلالتها قائلة: "أنتِ تشبهين الملكة"، وعلق آخر "لقد نظرت مرتين، للتأكد أنكِ لست كارداشيان"، وقال آخر "اعتقدت بأنك كيم كارداشيان للحظة" تأتي إطلالة بيلي الجديدة بعد فترة من زاوجها من رجل الأعمال جريج شيبرد خلال حفلة أقيمت في جزر المالديف قبل أسبوعين قد يهمك أيضًا:- 

GMT 19:58 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

"ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"
 صوت الإمارات - "ديور" تعتمد 15 إطلالة مستوحاة من "السيرك"

GMT 12:55 2019 الأحد ,24 آذار/ مارس

ساو ميغل إحدى جزر الأزور الراقصة
 صوت الإمارات - ساو ميغل إحدى جزر الأزور الراقصة

GMT 23:05 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

أوباميانج يكشف سر احتفاله المثير أمام رين

GMT 21:17 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

رانييري يصل روما لخلافة دي فرانشيسكو

GMT 14:00 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

ثورة في عالم اختيار عارضات الأزياء خلال 2017
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates