المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف التسجيل الصوتي أنَّه سئم رؤية رفاقه في "داعش" وهم يسقطون قتلى في المعارك

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـ"القذر"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـ"القذر"

بكاء محمد علي بريالي المتورط في مؤامرة لذبح أحد الأشخاص في سيدني خلال مكالمة هاتفية إلى أحد أصدقائه ممن يقومون بتجنيد المتطرفين وصف فيها لحظة مشاهدته لمقتل قائده في المعركة
دمشق - نور خوّام

ظهر المتطرف الأسترالي البارز المنتمي إلى تنظيم داعش وهو يبكي في تسجيلٍ صوتي على الهاتف ويصف القتال في سورية "بالقذر", فيما رصدت الأجهزة المعنية للمكالمة الهاتفية التي دارت ما بين المتطرف في تنظيم داعش محمد علي بريالي من غرب سيدني و حمدي القدسي الذي أُدين بمساعدة سبعة من الرجال المتطلعين إلى القتال على الجبهة في الحرب الأهلية الدائرة في سورية, وأعرب بريالي في التسجيل الصوتي الذي استمعت إليه المحكمة عن حالة اليأس التي تنتابه من العودة إلى أستراليا، بينما أوضح خلال المكالمة الهاتفية إلى القدسي في حزيران / يونيو من عام 2013 بأنه قد سئم من رؤية سقوط رفاقه قتلي في المعارك.

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر

 ويمكن سماع بريالي في التسجيل الصوتي وهو يخبر القدسي بأنه سوف يعمل كحلقة وصل بينه وبين قادته، معلناً عن رغبته في " فتح الباب" لتجنيد المزيد من المتطرفين, وفي نفس المحادثة قال باللغة العربية بأنه يدعو الله أن يقبض روحه, فيما تعد المكالمة واحدة من بين عدد من الاتصالات التي رصدها ضباط مكافحة الإرهاب، وتم تقديمها كأدلة إدانة في محاكمة القدسي, في حين لم يكن مسموح خروجها إلى العلن إلى حين تسليم الحكم بحسب ما ذكرت صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد.

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر

وأُدين القدسي البالغ من العمر 41 عاماً يوم الثلاثاء في سبعة إتهامات بتقديم خدمات لأشخاص لديها نية الإنخراط  في نشاط مُعادي داخل البلاد المُعرضة لنشوب حرب أهلية، وذلك خلال الفترة ما بين حزيران / يونيو و تشرين الأول / اكتوبر من عام 2013, واستمعت المحكمة العليـا خلال جلسات المحاكمة في نيو ساوث ويلز إلى كيفية قيامه بتسهيل الرحلات الجوية وتقديم المشورة للرجال في كيفية تغيير العملات من دون لفت الإنتباه إليهم.

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر

ويعتبر بريالي من أبرز المتطرفين من أستراليا ضمن تنظيم داعش، ويُعتقد بأنه قام بتجنيد ما يصل إلى 30 أسترالي للقتال في الشرق الأوسط. ويواجه اتهامات بالتآمر لتصوير أحد الأشخاص يتعرض للذبح في مارتن بليس Martin Place قبل ما يقرب من سبعة أسابيع على ظهور تقارير عن مصرعه.

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر

وتعلَّم بريالي داخل مدارس كاثوليكية في غرب سيدني، قبل عمله كحارس في ملهى ليلي يقع في كينغز كروس, ويقال بأنه تعرض للإيذاء من والده بينما كان لا يزال صبياً، ليرحل بعدها عن المنزل وهو في 17 من العمر ويجني المال من خلال العمل في وظائف غريبة للجيران الذين كانوا يحتاجون إلى المساعدة, فيما قال أصدقاؤه بأنه كان يكافح مع المرض العقلي وعانى من نوبات اكتئاب كبيرة جعلته ينعزل عن العالم الخارجي ويلزم غرفته لعدة أيام, كما يقال بأنه أحب كثيرًا القمار والنساء والمخدرات مثل الكوكايين.

يُذكر أنَّ بريالي سافر إلى سورية في نيسان / إبريل من عام 2013، ووردت تقارير من هناك تفيد بأنه قتل خلال تشرين الأول / اكتوبر عام 2014، ومع ذلك لم تكن الحكومة الأسترالية قادرة على تأكيد مقتله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:32 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"برجولة الحديقة" جلسة هادئة وغرفة معيشة خارجيَّة

GMT 09:07 2013 الإثنين ,06 أيار / مايو

الصحافية سمر يزبك تكتب عن تجربتها في سورية

GMT 22:11 2012 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الأطفال الأكثر سعادة يحققون مستقبلاً أفضل ؟

GMT 13:56 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مهرجان الحرف في العين يحتفي بتراث الإمارات

GMT 07:53 2013 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"مزمور الخليج" يصبح أغلى كتاب يباع في مزاد

GMT 12:40 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعاون بين جامعة أسوان ومركز التعليم الاليكتروني

GMT 05:26 2013 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

أجمل أنواع المظلات الشمسية لصيف حارّ ومشرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates