المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر
آخر تحديث 00:55:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف التسجيل الصوتي أنَّه سئم رؤية رفاقه في "داعش" وهم يسقطون قتلى في المعارك

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـ"القذر"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـ"القذر"

بكاء محمد علي بريالي المتورط في مؤامرة لذبح أحد الأشخاص في سيدني خلال مكالمة هاتفية إلى أحد أصدقائه ممن يقومون بتجنيد المتطرفين وصف فيها لحظة مشاهدته لمقتل قائده في المعركة
دمشق - نور خوّام

ظهر المتطرف الأسترالي البارز المنتمي إلى تنظيم داعش وهو يبكي في تسجيلٍ صوتي على الهاتف ويصف القتال في سورية "بالقذر", فيما رصدت الأجهزة المعنية للمكالمة الهاتفية التي دارت ما بين المتطرف في تنظيم داعش محمد علي بريالي من غرب سيدني و حمدي القدسي الذي أُدين بمساعدة سبعة من الرجال المتطلعين إلى القتال على الجبهة في الحرب الأهلية الدائرة في سورية, وأعرب بريالي في التسجيل الصوتي الذي استمعت إليه المحكمة عن حالة اليأس التي تنتابه من العودة إلى أستراليا، بينما أوضح خلال المكالمة الهاتفية إلى القدسي في حزيران / يونيو من عام 2013 بأنه قد سئم من رؤية سقوط رفاقه قتلي في المعارك.

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر

 ويمكن سماع بريالي في التسجيل الصوتي وهو يخبر القدسي بأنه سوف يعمل كحلقة وصل بينه وبين قادته، معلناً عن رغبته في " فتح الباب" لتجنيد المزيد من المتطرفين, وفي نفس المحادثة قال باللغة العربية بأنه يدعو الله أن يقبض روحه, فيما تعد المكالمة واحدة من بين عدد من الاتصالات التي رصدها ضباط مكافحة الإرهاب، وتم تقديمها كأدلة إدانة في محاكمة القدسي, في حين لم يكن مسموح خروجها إلى العلن إلى حين تسليم الحكم بحسب ما ذكرت صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد.

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر

وأُدين القدسي البالغ من العمر 41 عاماً يوم الثلاثاء في سبعة إتهامات بتقديم خدمات لأشخاص لديها نية الإنخراط  في نشاط مُعادي داخل البلاد المُعرضة لنشوب حرب أهلية، وذلك خلال الفترة ما بين حزيران / يونيو و تشرين الأول / اكتوبر من عام 2013, واستمعت المحكمة العليـا خلال جلسات المحاكمة في نيو ساوث ويلز إلى كيفية قيامه بتسهيل الرحلات الجوية وتقديم المشورة للرجال في كيفية تغيير العملات من دون لفت الإنتباه إليهم.

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر

ويعتبر بريالي من أبرز المتطرفين من أستراليا ضمن تنظيم داعش، ويُعتقد بأنه قام بتجنيد ما يصل إلى 30 أسترالي للقتال في الشرق الأوسط. ويواجه اتهامات بالتآمر لتصوير أحد الأشخاص يتعرض للذبح في مارتن بليس Martin Place قبل ما يقرب من سبعة أسابيع على ظهور تقارير عن مصرعه.

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر

وتعلَّم بريالي داخل مدارس كاثوليكية في غرب سيدني، قبل عمله كحارس في ملهى ليلي يقع في كينغز كروس, ويقال بأنه تعرض للإيذاء من والده بينما كان لا يزال صبياً، ليرحل بعدها عن المنزل وهو في 17 من العمر ويجني المال من خلال العمل في وظائف غريبة للجيران الذين كانوا يحتاجون إلى المساعدة, فيما قال أصدقاؤه بأنه كان يكافح مع المرض العقلي وعانى من نوبات اكتئاب كبيرة جعلته ينعزل عن العالم الخارجي ويلزم غرفته لعدة أيام, كما يقال بأنه أحب كثيرًا القمار والنساء والمخدرات مثل الكوكايين.

يُذكر أنَّ بريالي سافر إلى سورية في نيسان / إبريل من عام 2013، ووردت تقارير من هناك تفيد بأنه قتل خلال تشرين الأول / اكتوبر عام 2014، ومع ذلك لم تكن الحكومة الأسترالية قادرة على تأكيد مقتله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر المتطرف الأسترالي محمد بريالي يظهر باكيًا خلال مكالمة هاتفية مع قائده ويصف القتال في سورية بـالقذر



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن - صوت الإمارات
رغم إغلاق المطارات والحدّ من السفر حول العالم بسبب فيروس "كورونا" فإن ذلك لم يمنع دوق ودوقة كمبريدج من الاحتفال باليوم الكندي من خلال عقد لقاء عبر الإنترنت مع عاملين في مستشفى Surrey Memorial Hospital في كندا، وخطفت كيت ميدلتون الأنظار بإطلالة باللون الأحمر. تقصّدت كيت اختيار إطلالة باللون الأحمر، وهذا ما تفعله سنوياً بالتزامن مع العيد الوطني الكندي. وهذا العام، بدت ساحرة بفستان قصير من قماش التويد اختارته من مجموعة ألكسندر ماكوين، وتميّز التصميم الذي تألقت به ميدلتون بأكمامه القصيرة وقصته المستقيمة، وهو خيار أنيق لإطلالة صيفية راقية واختارت كيت تسريحة الشعر المالس والمنسدل وتألقت بلون شعرها بدرجة البنيّ الفاتح، كما اعتمدت مكياجاً ناعماً بألوان ترابية صيحة التويد تُعتبر من الصيحات الأحب إلى قلب دوقة كمبريدج، فسبق لها أن اخت...المزيد

GMT 11:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تعرف على أفضل أماكن السياحة في "بودابست" للشباب
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل أماكن السياحة في "بودابست" للشباب

GMT 05:48 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

بوروسيا دورتموند يعلن تجديد عقد المدير الرياضي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates