اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل
آخر تحديث 19:46:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

محرك البحث "غوغل" يكشف عن تغيير عاصمة فلسطين الى القدس الشرقية بدلا من رام الله

اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل

"غوغل" يعتمد القدس الشرقية عاصمة فلسطين بدلا من رام الله
واشنطن - رولا عيسى

كشف الخبير في مواقع التواصل الاجتماعي "السوشيال ميديا"، أحمد بركات، أن شركة غوغل غيرت اسم عاصمة فلسطين في أرشيفها إلى شرقي القدس بدلا من رام الله.وأوضح بركات في منشور له على الفيسبوك إن غوغل غيرت اسم عاصمة فلسطين من رام الله  إلى شرقي القدس بعد زيارة له الى الشركة والاستيضاح عن سبب اعتماد رام الله بدلا من القدس، الأمر الذي فاجأ مبرمجو الشركة.

اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل

وأكد بركات أن ذلك أيضا جاء بسبب الحراك العربي الكبير الذي تفاعل مؤخّرًا على مواقع التواصل الإجتماعي والذي يفيد أن القدس عاصمة فلسطين، معربًا عن أمله أن يعتمد موقع "تويتر" فلسطين كدولة، ومضيفًا في منشوره أنه "خلال زيارة لي الى غوغل قبل أيام، سألتهم عن موضوع إنه ليش لما ندور على عاصمة فلسطين بتكون رام الله، وتفاجؤوا المبرمجين من القصة هاي ووعدوا إنه يشوفوا المشكلة ووين سببها، والحمدلله هلأ لو دخلنا على غوغل لنشوف شو عاصمة فلسطين، رح نلاقي غوغل غيّرت أسم عاصمة فلسطين من رام الله الى شرقي القدس، هاد الحكي كمان كان بسبب الحراك العربي الكبير اللي صار على السوشيال ميديا بيحكي إنه القدس عاصمة فلسطين ،وبيدل إنه لازم دايماً نوحّد إيدنا لنجيب حقنا بالقدر المستطاع، عقبال تويتر ما يضيف اسم فلسطين كدولة ويصير عنا تريند".

اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل

ولا تزال مسألة حذف اسم فلسطين من خرائط غوغل تثير استياء الفلسطينيين خصوصا والعرب عموما، لتطلق عريضة تطالب الشركة بإعادة فلسطين إلى خرائطها، وقد حصدت العريضة أكثر من 983 310 توقيعا.

وعلى الرغم من احتجاج وتنديد النشطاء بما أقدمت عليه الشركة وإطلاق عريضة على الإنترنت تطالبها بإدراج اسم فلسطين على خرائطها، إلا أن الشركة أكدت في رسالة أن اسم فلسطين لم يكن يوما موجودا على خرائطها.

وأوضحت غوغل أنها اكتشفت "ثغرة" تسببت بإزالة اسمي "الضفة الغربية" و"قطاع غزة" من الخرائط، مشيرة إلى أنها تعمل بسرعة لإعادة هذين الاسمين إلى خارطة المنطقة، وقالت اليزابيث دافيدوف، المتحدثة باسم الشركة، إن غوغل لم تستخدم مطلقا تسمية الأراضي الفلسطينية، بل تستخدم عبارة "قطاع غزة " و"الضفة الغربية "، لكن ثغرة ما تسبب في إزالة الاسمين من الخرائط.

وتعود أسباب شرارة هذه القضية على منصات المواقع الاجتماعية إلى بيان "منتدى الإعلاميين الفلسطينيين" وانتشر نتيجة لذلك هاشتاغ فلسطين هنا PalestineisHere# ليطالب غوغل بتعديل خرائطها، ودان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين ما سماها بـ"الجريمة" التي نفذتها شركة "غوغل" بحذف اسم فلسطين وطالبها بالتراجع عن قرارها والاعتذار للشعب الفلسطيني، واعتبرأن ما قام به محرك البحث غوغل، يأتي ضمن المخطط الإسرائيلي الرامي الى ترسيخ إسرائيل اسمها كدولة للأجيال القادمة وإلغاء فلسطين بصورة نهائية، ومحو اسمها من أي خارطة، وتضيف العريضة "سواء أكان ذلك عن قصد أو غير قصد، فإن شركة غوغل تجعل من نفسها شريكة لحكومة إسرائيل في محو اسم فلسطين"، واختتم منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بيانه بجملة "حق شعبنا راسخ رغم أنف غوغل".

وتعمّدت شركة غوغل في الـ25 من يوليو/تموز الماضي إزالة اسم فلسطين وحذفه نهائيا من جميع الخرائط الخاصة التابعة للشركة، واستبداله بـ "إسرائيل"، وتعترف 137 دولة باسم فلسطين، في الوقت الذي ترفض فيه دول غربية كبرى الاعتراف بها، علما أنه قد مضى 28 عاما على ذكرى إعلان استقلالها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 13:54 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021
 صوت الإمارات - مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021

GMT 12:27 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي
 صوت الإمارات - الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي

GMT 11:34 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء
 صوت الإمارات - مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء

GMT 12:44 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
 صوت الإمارات - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 19:21 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 صوت الإمارات - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 10:19 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُنهي اتفاقه مع إريك جارسيا بطلب من رونالد كومان

GMT 00:19 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

السيتي يبدد مطامع ريال مدريد في التوقيع مع دي بروين

GMT 18:24 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر سيتي يتقدم للمركز الخامس

GMT 00:16 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات نارية من كلوب لصلاح بشأن أزمة شارة القيادة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 00:57 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مسعود أوزيل يحدد وجهته المقبلة بعد أرسنال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates