اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل
آخر تحديث 09:56:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

محرك البحث "غوغل" يكشف عن تغيير عاصمة فلسطين الى القدس الشرقية بدلا من رام الله

اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل

"غوغل" يعتمد القدس الشرقية عاصمة فلسطين بدلا من رام الله
واشنطن - رولا عيسى

كشف الخبير في مواقع التواصل الاجتماعي "السوشيال ميديا"، أحمد بركات، أن شركة غوغل غيرت اسم عاصمة فلسطين في أرشيفها إلى شرقي القدس بدلا من رام الله.وأوضح بركات في منشور له على الفيسبوك إن غوغل غيرت اسم عاصمة فلسطين من رام الله  إلى شرقي القدس بعد زيارة له الى الشركة والاستيضاح عن سبب اعتماد رام الله بدلا من القدس، الأمر الذي فاجأ مبرمجو الشركة.

اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل

وأكد بركات أن ذلك أيضا جاء بسبب الحراك العربي الكبير الذي تفاعل مؤخّرًا على مواقع التواصل الإجتماعي والذي يفيد أن القدس عاصمة فلسطين، معربًا عن أمله أن يعتمد موقع "تويتر" فلسطين كدولة، ومضيفًا في منشوره أنه "خلال زيارة لي الى غوغل قبل أيام، سألتهم عن موضوع إنه ليش لما ندور على عاصمة فلسطين بتكون رام الله، وتفاجؤوا المبرمجين من القصة هاي ووعدوا إنه يشوفوا المشكلة ووين سببها، والحمدلله هلأ لو دخلنا على غوغل لنشوف شو عاصمة فلسطين، رح نلاقي غوغل غيّرت أسم عاصمة فلسطين من رام الله الى شرقي القدس، هاد الحكي كمان كان بسبب الحراك العربي الكبير اللي صار على السوشيال ميديا بيحكي إنه القدس عاصمة فلسطين ،وبيدل إنه لازم دايماً نوحّد إيدنا لنجيب حقنا بالقدر المستطاع، عقبال تويتر ما يضيف اسم فلسطين كدولة ويصير عنا تريند".

اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل

ولا تزال مسألة حذف اسم فلسطين من خرائط غوغل تثير استياء الفلسطينيين خصوصا والعرب عموما، لتطلق عريضة تطالب الشركة بإعادة فلسطين إلى خرائطها، وقد حصدت العريضة أكثر من 983 310 توقيعا.

وعلى الرغم من احتجاج وتنديد النشطاء بما أقدمت عليه الشركة وإطلاق عريضة على الإنترنت تطالبها بإدراج اسم فلسطين على خرائطها، إلا أن الشركة أكدت في رسالة أن اسم فلسطين لم يكن يوما موجودا على خرائطها.

وأوضحت غوغل أنها اكتشفت "ثغرة" تسببت بإزالة اسمي "الضفة الغربية" و"قطاع غزة" من الخرائط، مشيرة إلى أنها تعمل بسرعة لإعادة هذين الاسمين إلى خارطة المنطقة، وقالت اليزابيث دافيدوف، المتحدثة باسم الشركة، إن غوغل لم تستخدم مطلقا تسمية الأراضي الفلسطينية، بل تستخدم عبارة "قطاع غزة " و"الضفة الغربية "، لكن ثغرة ما تسبب في إزالة الاسمين من الخرائط.

وتعود أسباب شرارة هذه القضية على منصات المواقع الاجتماعية إلى بيان "منتدى الإعلاميين الفلسطينيين" وانتشر نتيجة لذلك هاشتاغ فلسطين هنا PalestineisHere# ليطالب غوغل بتعديل خرائطها، ودان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين ما سماها بـ"الجريمة" التي نفذتها شركة "غوغل" بحذف اسم فلسطين وطالبها بالتراجع عن قرارها والاعتذار للشعب الفلسطيني، واعتبرأن ما قام به محرك البحث غوغل، يأتي ضمن المخطط الإسرائيلي الرامي الى ترسيخ إسرائيل اسمها كدولة للأجيال القادمة وإلغاء فلسطين بصورة نهائية، ومحو اسمها من أي خارطة، وتضيف العريضة "سواء أكان ذلك عن قصد أو غير قصد، فإن شركة غوغل تجعل من نفسها شريكة لحكومة إسرائيل في محو اسم فلسطين"، واختتم منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بيانه بجملة "حق شعبنا راسخ رغم أنف غوغل".

وتعمّدت شركة غوغل في الـ25 من يوليو/تموز الماضي إزالة اسم فلسطين وحذفه نهائيا من جميع الخرائط الخاصة التابعة للشركة، واستبداله بـ "إسرائيل"، وتعترف 137 دولة باسم فلسطين، في الوقت الذي ترفض فيه دول غربية كبرى الاعتراف بها، علما أنه قد مضى 28 عاما على ذكرى إعلان استقلالها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل اطلاق عريضة تطالب الشركة بإعادة اسم فلسطين إلى خرائطها بدلًا من إسرائيل



 صوت الإمارات - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 10:10 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

يوميات كاتب قصص رعب لها طعم خاص

GMT 23:41 2018 السبت ,03 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 02:21 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل روايات عام 2018 في قائمة الـ"نيويوركر"

GMT 08:31 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

لماذا يكذب طفلك؟

GMT 06:08 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

إليك أفضل طرق تربية الاطفال عمر سنتين

GMT 19:24 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسين الجسمي يتألق في حفل هلا فبراير
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates