غارة جوية لطيران التحالف تغتال العقيد عبدالله الصنعاني المسؤول في قوات صالح في صعدة
آخر تحديث 15:15:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني ومسلحي "الحوثي" في تعز وصرواح و"جبل هان"

غارة جوية لطيران التحالف تغتال العقيد عبدالله الصنعاني المسؤول في قوات صالح في صعدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - غارة جوية لطيران التحالف تغتال العقيد عبدالله الصنعاني المسؤول في قوات صالح في صعدة

مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني ومسلحي "الحوثي" في تعز وصرواح و"جبل هان"
عدن عبدالغني يحيى

قُتل مسؤول "التوجيه المعنوي" في قوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، العقيد عبدالله يحيى الصنعاني وعدد من مرافقيه بغارة من طائرات التحالف العربي استهدفت موكبه في مديرية سحار وسط محافظة صعدة.
وكان الصنعاني مسؤولا عن برنامج رفع معنويات مقاتلي الميليشيات المنهارة بسبب الخسائر البشرية التي تتكبدها، حيث تفقد القوات الموالية لصالح والميليشيات الحوثية عشرات القتلى والجرحى يومياً.
وأعلنت مصادر أمنية ان مواجهات عنيفة اندلعت بين المقاومة والجيش الحكومي من جهة ، ومسلحي الحوثي وقوات صالح من جهة ، أخرى ، اليوم الجمعة في منطقة صرواح في مأرب. وكان قائد الشرطة العسكرية في مأرب العميد عبدالله دحوان والقيادي في المقاومة صالح وهيط قـتلا وأثنين أخرين من قيادات المقاومة قتلوا أمس في الاشتباكات، بينما قتل ثمانية من الحوثيين .
وحسب مصادر ميدانية أن المواجهات إندلعت اليوم الجمعة إثر محاولة إلتفاف نفذتها قوات الحوثي وصالح من الجهة الغربية لصرواح. ورجحت المصادر سقوط قتلى وجرحى في هذه المواجهات من الطرفين ، دون معرفة العدد حتى كتابة الخبر .
وحققت قوات الجيش اليمني تقدمًا في مديرية حيفان جنوب تعز، وتحاصر الميليشيات في قرية الأثاور. وقتلت المقاومة 12 مسلحاً حوثيًا في كمين نفذته في مديرية ذي ناعم في البيضاء.
وتجددت اليوم الجمعة المواجهات المسلحة بين المقاومة الشعبية والحوثيين في محيط جبل "هان" الاستراتيجي غرب مدينة تعز، بعد توقف دام لأسبوع تقريبا. وأوضحت مصادر محلية ان مواجهات عنيفة إندلعت فجر اليوم بين مقاتلي جماعة الحوثي وقوات صالح من جهة ومقاتلي المقاومة الشعبية والقوات الحكومية من جهة أخرى ، في جبل "هان" ومحيطة حيث استخدم الجانبان مختلف أنواع الأسلحة في المواجهات التي امتدت حتى الصباح ، وسقط على بنتيجتها عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجانبين.
وحسب المصادر ذاتها فان المواجهات تأتي على إثر هجوم مباغت شنته جماعة الحوثي وقوات صالح على مواقع المقاومة والقوات الحكومية في "جبل هان" الاستراتيجي ، الذي تسيطر عليه المقاومة الشعبية والقوات الحكومية .وكانت المواجهات بين الجانبين قد توقفت في جبل هان والمواقع والتباب المحيطة به غير انها تجددت اليوم وبوتير عالية.
وأفادت مصادر محلية، أن مليشيات الحوثي والمخلوع صالح اختطفت عددا من المواطنين في مديرية ذي ناعم في محافظة البيضاء، وسط اليمن .وقالت المصادر "إن الميليشيات اختطفت العديد من المواطنين بعد أن أغلقت سوق المنقطع مركز مديرية ذي ناعم للمرة الثانية، مشيرة إلى أن المليشيات أطلقت النار بشكل عشوائي لإرهاب المواطنين في السوق لتتمكن من إغلاقه وتنفيذ عملية الاختطاف.  واضافت بأن ميليشيات الحوثي اقتحمت عمارة الدريبي وحولتها إلى سجن واستحدثت نقطة وسط منطقة الرباط لإختطاف المواطنين بالمديرية.
وأوضح محافظ صعدة هادي طرشان أن قيادات ما يسمى بالصف الأول من المتمردين الحوثيين يهربون من المشاركة في الجبهات الأمامية في جميع المعارك التي يخوضها ضد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.
 وقال طرشان في تصريحات صحافية، إن القيادات الحوثية التي تعتبر في أوساطهم (نافذة)، أمثال يوسف الفيشي وصالح الصماد، وعبدالملك الحوثي وأقاربه جبناء ويخافون على أرواحهم، ولكنهم يغررون بالمدنيين والأطفال ويدفعونهم للصفوف الأولى ويكتفي علي أبو الحاكم وقيادات من الصف الثالث للميليشيات بالمشاركة بالصفوف الأخيرة.
 وأشار إلى أن جميع القيادات التي قتلت في اليوميين الماضيين هم ممن يصفونهم بـ "الزنابيل" أي أبناء القبائل المغرر بهم، وبعض القيادات العسكرية الموالية للمخلوع علي عبدالله صالح ولا يوجد أي أحد من أسرة المتمرد الحوثي.
 وأضاف محافظ صعدة طرشان: لقد قتل الجيش اليمني السابق مؤسس الجماعات المسلحة الحوثية حسين بدر الدين الحوثي في كهف جبانا خائفا، وهم الآن على نفس الطريقة خائفون ويختبئون في الكهوف وبعض المنازل في صنعاء، مشيرا إلى أن المعلومات المتوفرة أن هناك حالة انهيار كبير وفشل ذريع للميليشيات للزج بأبناء القبائل للدفاع عن المشروع الحوثي .
وكانت الرياض اعلنت مساء الخميس، عن مقتل أحد الجنود السعوديين في معارك على الشريط الحدودي بين اليمن والمملكة العربية السعودية. وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إن "محافظ خميس مشيط، سعيد بن عبدالعزيز بن مشيط، نَقل مساء الخميس، تعازي ومواساة القيادة السعودية، لأسرة الجندي، عبدالرحيم بن سعيد الشهراني، في منزلها بقرية مصلوم، الذي استشهد أثناء أدائه الواجب على الحدود الجنوبية مع اليمن".

ولم تذكر الوكالة، توقيت وظروف مقتل الجندي الشهراني. وفي وقت سابق، من يوم الخميس، قالت وسائل إعلام سعودية وأخرى مقربة من جماعة "الحوثي" إن معارك عنيفة اندلعت في السلاسل الجبلية بين اليمن والمملكة، في تصاعد مستمر للقتال الدائر منذ أسابيع، مشيرة إلى مقتل 20 شخصًا على الأقل من مسلحي الجماعة التي تحدثت أيضا عن مقتل ضابط سعودي.

وأفادت مصادر عسكرية يمنية، الخميس، بسقوط صاروخ باليستي أطلقته ميليشيات الحوثي وصالح على أطراف مدينة مأرب دون أن تُسجل أي خسائر بشرية. وسقط الصاروخ في حي الزراعة في منطقة رملية وأدى إلى إحداث وتهشيم نوافذ المنازل القريبة من المكان.

وفي تعز، قتل 40 شخصا خلال يومين في معارك بين القوات الموالية للحكومة اليمنية والمتمردين حول المدينة ، حسب مصادر عسكرية يمنية. وقالت المصادر إن الحوثيين يدفعون بتعزيزات بشرية إلى مشارف محافظة لحج في محاولة للسيطرة على المرتفعات الجبلية المطلة على مضيق باب المندب الاستراتيجي.
وأحبطت فيه قوات الشرعية بدعم من طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية، هجوما للحوثيين على جبل كهبوب المطل على منطقة باب المندب والشريط الساحلي المجاور. وتمكنت القوات السعودية من صد هجوم

شنه المتمردون الحوثيون وأنصار صالح على منطقة جازان المحاذية للحدود اليمنية، في وقت شنت مقاتلات التحالف العربي غارات مكثفة على مواقع المتمردين في محافظات يمنية عدة.

وحسب ما أعلن مكتب وزير الدفاع السعودي، فقد أوقعت القوات المسلحة خسائر في صفوف المتمردين قدرت بنحو  25 قتيلا ونحو 30 جريحا، أغلبهم من الحرس الجمهوري الموالي للرئيس السابق.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غارة جوية لطيران التحالف تغتال العقيد عبدالله الصنعاني المسؤول في قوات صالح في صعدة غارة جوية لطيران التحالف تغتال العقيد عبدالله الصنعاني المسؤول في قوات صالح في صعدة



ارتدت فستانًا من اللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث ظهور لها بجولة مع ابنتها

واشنطن - صوت الامارات
يبدو أن النجمة العالمية انجلينا جولي، قررت أن ترسل رسالة الي متابعها دون أن تتحدث عن أهمية إرتداء ماسك الوجه، للحماية من فيروس كورونا، حيث ظهرت للمرة الثانية علي  التوالى برفقة ابنتها فيفيان البالغة من العمر 11 عامًا في لوس أنجلوس هما تتجولتان . وحرصت النجمة السينمائية البالغة من العمر 45 عامًا وفتاتها الصغيرة اقنعة الوجه اثناء اداء مهامهم كما ظهرت جولي ترتدي ماسك رمادي وفستان من اللون بني وشعر غامق منسدل، في حين ارتدت ابنتها ماسك اسود ولوك كاجول تيشرت وبنطلون جينز. وكانت قد التقطت عدسات المصورين ظهور النجم العالمي براد بيت أثناء خروجه من منزل زوجته السابقة النجمة العالمية أنجلينا جولي، فى مدينة لوس أنجلوس الأمريكية بعد زيارة استغرقت ساعتين الثلاثاء. ووفقاً لصحيفة الديلي ميل البريطانية فإن النجم صاحب الـ 56 عاما، خرج مسر...المزيد

GMT 05:10 2020 السبت ,27 حزيران / يونيو

عودة كوتينيو لصفوف بايرن ميونخ أمام فولفسبورج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates