قوات سورية الديموقراطية تفصح عن بدء المرحلة الثانية من غضب الفرات
آخر تحديث 19:55:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تهدف إلى استعادة مدينة الرقّة التي تعتبر معقل تنظيم "داعش" المتطرّف

قوات سورية الديموقراطية تفصح عن بدء المرحلة الثانية من "غضب الفرات"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات سورية الديموقراطية تفصح عن بدء المرحلة الثانية من "غضب الفرات"

قوات سورية الديموقراطية
دمشق ـ نور خوام

أعلنت قوات سورية الديموقراطية، وهي تحالف فصائل بأغلبية كردية، السبت، عن بدء "المرحلة الثانية" من حملة "غضب الفرات" لاستعادة مدينة الرقة التي تعد معقل تنظيم "داعش" الأبرز في سورية، وتم اتخاذ قرار البدء بالمرحلة الثانية من الحملة، في قرية العالية في ريف الرقة الشمالي، حيث تستهدف تحرير كامل الريف الغربي من الرقة "شمالًا" إضافة إلى عزل المدينة

وبدأت قوات سورية الديمقراطية في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني، حملة "غضب الفرات" لطرد تنظيم "داعش" من الرقة، وأوضح التنظيم في بيان تلته ​المتحدثة باسم الحملة جيهان الشيخ أحمد، أن "المرحلة الأولى من حملتنا، حملة غضب الفرات انتهت بنجاح كبير"، مشيرة إلى أنه "تم تحرير مساحة 700 كيلومتر مربع والعشرات من القرى، إضافة الى عدة بلدات وطرق استراتيجية" في ريف الرقة الشمالي، ومنذ تشكيلها في أكتوبر 2015، نجحت قواتها، التي تضم فصائل عربية وكردية على رأسها وحدات حماية الشعب الكردية، بدعم من التحالف الدولي في طرد التنظيم المتطرف من مناطق عدة في سورية .

وشددت قوات سورية الديمقراطية في بيانها على أن "تنسيقنا مع التحالف الدولي مستمر بشكل فعال ومثمر، وهذا التنسيق سيكون أقوى وأكثر تأثيرا أثناء المرحلة الثانية"، وجاء في البيان أن حملة "غضب الفرات تتوسع بانضمام فصائل وقوى أخرى"، فضلا عن "انضمام 1500 مقاتل من المكون العربي من أبناء الرقة وريفها مؤخرا، تم تدريبهم وتسليحهم على يد قوات التحالف الدولي".

وأعلن وزير الدفاع الأميركي، أشتون كارتر، السبت، أن الولايات المتحدة سترسل مئتي جندي إضافي إلى سورية "من أجل ضمان نجاح عزل الرقة"، وسينضم هؤلاء، وفق قوله، إلى "300 عنصر من القوات الخاصة في سورية وذلك من أجل مواصلة التنظيم والتدريب والتجهيز".

ونفى ناشطون، السبت، معلومات تداولتها وسائل إعلام روسية وأخرى سورية حكومية بشأن إقدام المئات من المقاتلين على إلقاء السلاح في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة في شرق حلب، وأكّد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، أنه "لا صحة لخروج أو تسليم 1200 مقاتل من الفصائل في مناطق شرق حلب أنفسهم إلى قوات النظام"، مضيفًا: "النظام والإعلام الموالي له عمدوا إلى تصوير أشخاص على أنهم مقاتلون من الفصائل"، إلا أن "نشطاء المرصد تمكنوا من التعرّف على بعضهم حيث تبيّن أنهم مدنيون من أبناء حيي الصاخور وطريق الباب".

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن مصادر في وزارة الدفاع الروسية قولها إن أكثر من 20 ألف مدني غادروا شرق حلب السبت، وأكثر من 1200 من مقاتلي المعارضة ألقوا سلاحهم، مشيرة إلى أنه "منذ الصباح تمكن ما لا يقل عن 3 آلاف مدني من الفرار من قبضة التنظيمات المتطرّفة المنتشرة في أحياء السكري والفردوس وصلاح الدين في الجهة الشرقية لمدينة حلب".

ونجحت القوات الحكومية، مدعومة من روسيا وميليشيات أجنبية مرتبطة بإيران، في طرد المعارضة من معظم المناطق في القطاع الشرقي من حلب، التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة منذ عام 2012، وبعد أشهر من الحصار والقصف والغارات الجوية، صعّدت القوات السورية عملياتها في حلب، منتصف الشهر الجاري، مما أسفر عن مقتل مئات المدنيين ونزوح عشرات الآلاف وتقهقر المعارضة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات سورية الديموقراطية تفصح عن بدء المرحلة الثانية من غضب الفرات قوات سورية الديموقراطية تفصح عن بدء المرحلة الثانية من غضب الفرات



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates