دخول مساعدات الى حي الوعر وتجدًّد الاشتباكات في ريف حلب وبراميل متفجرة على الغوطة
آخر تحديث 21:36:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مسلحو "داعش"يبدأون بإزالة أجهزة "الساتلايت" من على سطوح منازل البوكمال في دير الزور

دخول مساعدات الى حي الوعر وتجدًّد الاشتباكات في ريف حلب وبراميل متفجرة على الغوطة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دخول مساعدات الى حي الوعر وتجدًّد الاشتباكات في ريف حلب وبراميل متفجرة على الغوطة

مسلحو تنظيم "داعش"
دمشق - نور خوام

بدأ مسلحو تنظيم "داعش" في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، بإزالة أجهزة الستلايت "الدش" من على أسطح المنازل في المدينة، بعد إنذارات سابقة بوجود تسليم هذه الأجهزة الى التنظيم ، فيما سُجِّل دخول قافلة مساعدات إنسانية وغذائية إلى حي الوعر في مدينة حمص، بالتزامن مع تجدد الاشتباكات في ريف حلب الشمالي بين الفصائل وتنظيم "داعش". كما  تجدَّدت الاشتباكات بين الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، وتنظيم "داعش" من جانب آخر، في محيط قرية "براغيدة" الخاضعة لسيطرة التنظيم في ريف حلب الشمالي، وسط قصف مدفعي وصاروخي متبادل بين الطرفين على مناطق الاشتباكات، فيما تأكد مقتل رجل جراء قصف جوي استهدف حي السكري في مدينة حلب، كذلك تعرضت مناطق في ريف حلب الجنوبي لقصف من قوات النظام، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وفي محافظة إدلب، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة على الطريق الواصل بين الشيخ مصطفى والنقير  بريف إدلب، ما أسفر عن إصابة عناصر من فصيل مقاتل ومعلومات عن مقتل أحدهم.

 أما في محافظة درعا، فقد فتحت القوات النظامية نيران رشاشاتها الثقيلة على شمال غرب مدينة درعا، مستهدفة  مناطق في بلدة اليادودة القريبة من المدينة، كما استهدفت بالرشاشات الثقيلة مناطق في أطراف حي طريق السد في درعا بالتزامن مع قصف للقوات النظامية على مناطق في الحي ذاته، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وفي محافظة القنيطرة فقد أفيد بأن جبهتي الصمدانية الغربية والحميدية في القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، تشهدان إطلاق نار متبادلا بين القوات النظامية والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، دون معلومات عن خسائر بشرية.

أما في محافظة حمص، فقد رصد نشطاء دخول نحو 10 شاحنات تحمل مساعدات  إنسانية وغذائية إلى حي الوعر المحاصر من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حمص، وأكدت مصادر متقاطعة أن القافلة حملة شحنات من المساعدات الغذائية والإنسانية وأخرى طبية. كما استهدفت الطائرات الحربية بعدة غارات مناطق على الطريق الواصل بين مدينتي تدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، ومعلومات أولية عن استهدافها آلية لتنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة التي تشهد منذ أيام اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وعناصر التنظيم من طرف آخر في محيط منطقة الآرك وحقلها النفطي.

 

وفي محافظة دير الزور، نفذت الطائرات الحربية غارات استهدفت مناطق في محيط مطار دير الزور  العسكري وميط دوار البانوراما بجنوب المدينة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في حين علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة، أن "الحسبة" في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، في حين بدأت بإزالة أجهزة الستلايت "الدش" من أسطح المنازل في المدينة، بعد إنذارات سابقة بوجود تسليم الأجهزة هذه لـ "الحسبة"، تنفيذًا لوثيقة سمَّاها "وثيقة تطهير بيت المسلم"، حيث رصد نشطاء تسليم "الحسبة" في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، هذه الوثيقة للمواطنين الذين سلموا "أجهزة الستلايت" في بيوتهم، وذلك حتى لا يتم  تفتيش منازلهم في وقت لاحق، في حال ما نفذت حملة مداهمات للبحث عن أجهزة لم يتم تسليمها بعد.

وكان المرصد نشر قبل أكثر من أسبوعين، أن تنظيم "داعش" أنذر أصحاب المحال التجارية المختصة ببيع وإصلاح  أجهزة "الستلايت والريسيفر" بالإضافة للتفزيونات، بوجوب إغلاقها، وأمهل الأهالي حتى قبيل بدء شهر رمضان لإزالة أجهزة "الريسيفر والستلايت" من منازلهم.

وفي محافظة حلب، سقطت قذائف على مناطق سيطرة قوات النظام في حي سليمان الحلبي بمدينة  حلب، ومعلومات مؤكدة عن إصابة شخص على الأقل بجراح، وأضرار مادية في منطقة سقوط القذيفة، بينما تأكد سقوط عدد من الجرحى، ومعلومات عن استشهاد مواطنة جراء القصف الجوي الذي طال قبل قليل وسط مدينة حلب، كما سقط عدد من الجرحى جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي.

 على صعيد متصل لا يزال محيط مدينة منبج وريفها يشهدان استمراراً للمعارك العنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من طرف، وتنظيم "الدولة الإسلامية" من طرف آخر، وسط استمرار طائرات التحالف الدولي في تحليقها بسماء المنطقة واستهدافها للمنطقة بعدة ضربات، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، بالإضافة لمعلومات عن مزيد من التقدم لقوات سوريا الديمقراطية في المنطقة.

 أما في محافظة اللاذقية، فلا تزال الاشتباكات متفاوتة العنف مستمرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من طرف، والفصائل المقاتلة والإسلامية من طرف آخر، في عدة محاور بجبل التركمان، بالتزامن مع اشتباكات في محاور بجبل الأكراد ومحيط منطقة كبانة، وترافقت الاشتباكات مع تجدد القصف المتبادل بين الجانبين، وتقدم لقوات النظام وسيطرتها على برج الحياة وجبل الحجار والسيطرة نارياً على أجزاء واسعة من منطقتي سللور ونوارة وشحرورة ومناطق واسعة من قرى جبل التركمان، وتمكنت قوات النظام من التقدم تحت غطاء من القصف المكثف والضربات الجوية

أما في محافظة ريف دمشق، فقد ارتفع إلى 16 على الأقل عدد البراميل المتفجرة التي ألقتها مروحيات النظام منذ صباح اليوم، على مناطق في مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية، بالتزامن مع قصف لقوات النظام بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض - أرض أطلقتها قوات النظام على مناطق في المدينة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

 
فيديو استهداف الفصائل لمناطق التماس مع لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في محوري العلان  وسحم الجولان بريف درعا الغربي.

> https://www.facebook.com/syriahro/videos/10154357233023115/

> صور للمرصد السوري لحقوق الإنسان تظهر دخول قافلة مساعدات إنسانية وغذائية إلى حي الوعر المحاصر في مدينة حمص بإشراف

>  جهات أممية.

> https://www.facebook.com/syriahro/posts/10154357573693115

>

> شريط مصور للمرصد السوري لحقوق الإنسان يرصد دخول قافلة المساعدات الإنسانية والغذائية إلى حي الوعر في مدينة حمص

> https://www.facebook.com/syriahro/videos/10154357621088115/

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دخول مساعدات الى حي الوعر وتجدًّد الاشتباكات في ريف حلب وبراميل متفجرة على الغوطة دخول مساعدات الى حي الوعر وتجدًّد الاشتباكات في ريف حلب وبراميل متفجرة على الغوطة



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 00:26 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

سامح حسين يبدأ تصوير "أعود لرشدي" الأسبوع المقبل

GMT 13:53 2013 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

خوذة جديدة لأمان راكبي الدراجات الهوائية

GMT 16:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

حسين الحمادي يؤكد أن الخدمة الوطنية تصقل المهارات التربوية

GMT 18:40 2019 السبت ,13 تموز / يوليو

اكتشفي اتكيت الأعراس للحصول على زفاف مميّز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates