جنود أفارقة ومدربون عسكريون اوروبيون يرغبون في تمكين الجيش الصومالي للمحاربة في المعارك
آخر تحديث 16:30:48 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
رشقات صاروخية ثقيلة من قطاع غزة تجاه الغلاف وطائرات سلاح الجو الإسرائيلي، تقصف بشكل مكثف في غزة النخالة " التواصل مع محور المقاومة مفتوح ومستمر ولكن لم نصل إلى حد الحرب المفتوحة" النخالة" سرايا القدس اتخذت القرار الصائب بالرد على اغتيال إسرائيل للشهيد بهاء أبو العطا" النخالة " أتوجه بالتحية والتقدير للمقاومين الذين يواجهون إسرائيل ويقصفونها بالصواريخ" وصول الأمين العام لحركة الجهاد زياد نخالة للقاهرة للاجتماع مع المسؤولين المصريين محاولة تسلل من حدود جنوب قطاع غزة باتجاه العين الثالثة و جيش الاحتلال الإسرائيلي يتعامل مع الحدث الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة " أتقدم بالعزاء لعائلات الشهداء جميعا وإننا على موعد مع النصر" مصادر تعلن "زياد النخالة أمين عام الجهاد الإسلامي يصل القاهرة الخميس" إصابة 5 جنود أتراك من جراء انفجار في مستودع للأسلحة والذخيرة في ولاية شانلي أورفة واشنطن ترفض الانتقادات الإسرائيلية لها بسبب معونتها للجيش اللبناني
أخر الأخبار

أوضحوا أنَّه بعد انسحاب حركة الشباب من العاصمة مقديشيو لجأت إلى أسلوب الاغتيالات والتفجيرات

جنود أفارقة ومدربون عسكريون اوروبيون يرغبون في تمكين الجيش الصومالي للمحاربة في المعارك

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جنود أفارقة ومدربون عسكريون اوروبيون يرغبون في تمكين الجيش الصومالي للمحاربة في المعارك

جندي صومال خلال اطلال للنار بعد هجوم انتحاري خارج فندق ناسا هابلود في مقديشو الشهر الماضي
مقديشيو ـ جاد منصور

فرَّ الصحافي الصومالي أحمد إلى اوغندا في عام 2009 بعد أن هددته حركة الشباب المتطرفة، وانتقل بعد ذلك الى كينيا، ولكنه عاد الى الصومال في عام 2012 بعد أن سحبت حركة الشباب معظم قواته من العاصمة مقديشو بالرغم من أن الخطر ما يزال قائمًا, وأضاف, " تتبعتني حركة الشباب وأرسلوا لي رسائل بأنهم يعرفون أنني في مكتبي، وأحاول أن أحمي نفسي ولكن في النهاية أكتفي بالصلاة والدعاء أن شيئا لن يحدث." وفي عام 1992 قتل حوالي 59 صحافيًا في الصومال وحدها, فيما لا تزال المليشيا الاسلامية المتطرفة تلقي بظلالها على مقديشو على الرغم من وجود الالاف من قوات حفظ السلام الأفريقية والقوات الاوروبية وجنود من الجيش الصومالي سيء التجهيز والتمويل.

جنود أفارقة ومدربون عسكريون اوروبيون يرغبون في تمكين الجيش الصومالي للمحاربة في المعارك

وكان لأحمد صديق رجل أعمال يبلغ من العمر 25 عامًا  قتل في هجوم انتحاري على فندق ناسا هابلود في مقديشو الشهر الماضي، وأضاف "لقد كانت وفاته مؤلمة للغاية حيث عاد من السعودية في عام 2014 وتزوج حديثا وبدأ بإدارة شركته الخاصة وكان يتوقع طفلا."

جنود أفارقة ومدربون عسكريون اوروبيون يرغبون في تمكين الجيش الصومالي للمحاربة في المعارك

وبدأت الصومال بإحراز بعض التقدم بعد سنوات من الفوضى بدءًا من سقوط الدكتاتور محمد سياد بري في عام 1991 وسنوات من الحرب الأهلية، فأجرت انتخابات في عام 2012 وكان يجري اعادة بناء المؤسسات السياسية ببطيء، وكشفت الحكومة الشهر الماضي أول خطة للتنمية الوطنية في ثلاث عقود ومن المقرر أن تعقد استطلاعات محدودة في أب/أغسطس، ولكن الوضع الأمني ما يزال محفوفا بالمخاطر على الرغم من أن معظم مقاتلي حركة الشباب انسحبوا من العاصمة في عام 2011 الا أنهم اصبحوا يلجئون الى الاغتيالات والتفجيرات التي تزرع الخوف في هذه المدينة المطلة على المحيط الهندي.

وحصل الشهر الماضي اعتداءات على فنادق بارزة بالإضافة الى قصف بالهاون وإطلاق الرصاص واغتيالات، مما اضطر الأوروبيون للمساعدة في الدفاع عن العاصمة بإرسال جنودهم تحت مسمى بعثة التدريب في الاتحاد الاوروبي والتي تشمل 160 جندي وجندية من مختلف أنحاء أوروبا منتشرين في الصومال.

ويعيش هؤلاء الجنود لأسباب أمينة في المخيم الدولي تحت حراسة مشددة على مشارف المدينة بالقرب من المطار الذي يقع في قلب منطقة محصنة، ويشارك قائد الوحدة الألمانية ماكس شعور أحمد في انعدام الامن، ويؤكد "عندما كنت أخرج من المخيم أشعر بشعور غريب هناك دائما خطر بأن شيئا ما سيحدث على الرغم من أنه لم يحدث أي هجوم ضدنا حتى اليوم."

ويراجع الاوروبيون كل يوم قبل الخروج من المخيم جدول أعمال الامن ثم يضعون الدروع الواقية من الرصاص ويحملون أسلحتهم ويسافرون في عربات مدرعة الى مراكز التدريب العامة، ويعتبر الوصول الى العمل بأمان مصدر قلق للعديد من الأشخاص الذين يعيشون في مقديشو، ويغير الصوماليون مساراتهم بشكل منتظم في سيرهم في حين أن آخرين يوظفون حراس مسلحين.

وصرح مسؤول أوروبي رفيع رفض الكشف عن اسمه أن الوضع الامني تحسن على مدى العامين الماضيين وخاصة بعد وصول البعثة الاوروبية في المنطقة لتدريب الجنود في أوغندا في عام 2010 ومقديشو في عام 2020، ويصعب قياس الأثر بعد البعثة على الجنود الصوماليين الذين سيناط بهم في يوم من الايام الحفاظ على السلام في بلادهم لوحدهم، فالجنود لا يملكون المعرفة التي توقعها المدربون الأوروبيون لدى وصولهم.

ويعاني هؤلاء الجنود من التجهيزات السيئة فبضعهم يرتدي الزي العسكري الاوغندي وبعضهم بزات عسكرية أميركية وبعضهم في زي مدني، فيما يغيب بعضهم لأيام لأنهم لا يحصلون على رواتبهم، وفي الوقت الراهن تعتمد الحكومة على قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي التي نشرت عام 2007.

ويوجد على الأرض في الصومال 22 ألف جندي إلَّا انهم يكافحون لتحرير الأراضي من المسلحين وغالبا ما يواجهون خسائر مدمرة، ففي كانون الثاني/يناير الماضي هاجمت حركة الشباب الجنود الكينيين في قاعدة قوات اميسوم، وقال الرئيس الصومالي في ذلك الوقت حسن شيخ محمود إن أكثر من 200 جندي قتلوا في الهجوم على الرغم من أن كينيا لم تكشف عن أرقام الضحايا.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة من الجهات المانحة الرئيسية لقوات أميسوم، الا انها ستخفض مساهمتها هذا العام بنسبة 20% وهذا يعني قطع رواتب جنود الاتحاد الأفريقي، وقالت اوغندا التي تساهم بأكثر من 6000 جندي في قوة الاتحاد الأفريقي انها ستضطر لسحب قواتها بحلول نهاية العام المقبل.

وأفاد المتحدث باسم بعثة الاتحاد الافريقي في الجيش الصومالي كولونيا جو كيبيت " من حيث التدريب والتكتيكات والأسلحة فان وضع الجيش الوطني جيد، وعلينا أن نتولى المزيد والمزيد من المسئوليات."

ويقول ماكس إنها على الرغم من الوضع الأمني الصعب إلا أن المدربين والمتدربين يحرزون تقدما، موضحا " أستطيع ان أفهم انه من الصعب على جندي واحد رؤية النتيجة النهاية عندما يقضي هنا بضعة أشهر فقط، ولكننا نحاول بناء هذا البلد بجانب شركائنا الدوليين والصوماليين وهذا سيستغرق وقتا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنود أفارقة ومدربون عسكريون اوروبيون يرغبون في تمكين الجيش الصومالي للمحاربة في المعارك جنود أفارقة ومدربون عسكريون اوروبيون يرغبون في تمكين الجيش الصومالي للمحاربة في المعارك



تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي باللون البرغندي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الأنيقة بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي.   أقـــــــرأ أيضـــــــــا: كيت ميدلتون ترتدي معطفًا أسودًا يشبه جنود البحرية وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلت...المزيد

GMT 14:05 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 صوت الإمارات - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 13:36 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 صوت الإمارات - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 13:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 صوت الإمارات - 5 طرق لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 14:21 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 صوت الإمارات - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 13:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات
 صوت الإمارات - حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات

GMT 13:53 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أرخص 6 أماكن للسفر حول العالم في يناير 2020
 صوت الإمارات - أرخص 6 أماكن للسفر حول العالم في يناير 2020

GMT 12:47 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق سهلة لتحويل غرفة الأطفال إلى نوم تناسب ديكورات 2020
 صوت الإمارات - طرق سهلة لتحويل غرفة الأطفال إلى نوم  تناسب ديكورات 2020

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ليفربول ضد جينك في "التشامبيونزليج"

GMT 08:14 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

جماهير زينيت تبهر العالم بلوحة فنية في دوري أبطال أوروبا

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي وجريزمان يقودان برشلونة أمام سلافيا براغ

GMT 01:09 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجاز ينتظر محمد صلاح أمام جينك في دوري أبطال أوروبا

GMT 01:22 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة رياض محرز تخرج عن صمتها وترد على اتهامها بالخيانة

GMT 10:39 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دورتموند يفوز على إنترميلان في ليلة مثيرة بقيادة أشرف حكيمي

GMT 10:08 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخميسي" يؤكد ما قاله أحمد مراد عن نجيب محفوظ "جهل"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates