آلاف اللبنانيين يتوافدون إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط العاصمة بيروت
آخر تحديث 15:20:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بمناسبة مرور شهر على الاحتجاجات التي تشهدها البلاد

آلاف اللبنانيين يتوافدون إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط العاصمة بيروت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - آلاف اللبنانيين يتوافدون إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط العاصمة بيروت

آلاف اللبنانيين يتوافدون
بيروت ـ كمال الأخوي

حمل "حزب الله" اللبناني الولايات المتحدة والسعودية المسؤولية عن "محاولة تأجيج الفتنة في البلاد"، مبديا حرصه على مساعي تشكيل حكومة جديدة "لا تخضع لإملاءات خارجية".

واتهم عضو المجلس المركزي في "حزب الله"، نبيل قاووق، خلال احتفال تأبيني في حسينية بلدة الصوانة الجنوبية اليوم الأحد، "السياسة الأميركية والإعلام الإلكتروني السعودي بمحاولة دفع اللبنانيين إلى التصادم في الشارع"، قائلا إن "حزب الله نجح في قطع الطريق على الفتنة والإملاءات الأميركية وحرب أهلية تريدها إسرائيل".

وشدد على أن المتظاهرين خرجوا إلى الشارع من أجل "إنقاذ البلاد والمطالبة بحقوقهم المعيشية"، مضيفا أن الذين "دخلوا على الحراك الشعبي من قوى حزبية أو من تدخلات أميركية لا يريدون إنقاذ البلد، إنما إغراقه من أجل تحقيق مكاسب سياسية".

وأعرب قاووق عن حرص "حزب الله" على تسهيل كل الاتصالات والمشاورات من أجل تشكيل الحكومة، محذرا من أن "هناك من يتعمد زرع الألغام في طريق تشكيل الحكومة" بهدف تغيير المعادلات السياسية في البلاد.

وتابع: "نحرص ونعمل بمسؤولية لأجل تشكيل حكومة موثوقة قادرة على إنقاذ البلد ومحاسبة الفاسدين وإيقاف مزاريب الهدر واستعادة المال المنهوب، شرط ألا نجر البلد إلى الفتنة وألا يكون هناك أي تسلل أميركي لتحقيق أي هدف يخدم العدو الإسرائيلي ويستنزف قوة لبنان في المواجهة".

وحمل قاووق قوى حزبية المسؤولية عن "افتعال الأزمات بغية تحقيق مكاسب سياسية"، واصفا ذلك بأنه "موقف غير وطني"، وأشاد بقصف الفصائل الفلسطينية من غزة لإسرائيل، قائلا إن ذلك "أكد مجددا أن استراتيجية المقاومة هي أفضل ما تمتلكه الأمة في مواجهة الغطرسة الإسرائيلية".

وقال عضو المجلس المركزي لـ"حزب الله" إن الهجوم الإسرائيلي الأخير على غزة جاء "نتيجة التواطؤ والتشجيع العربي"، مشيرا إلى أن البعض في دول الخليج "يشجعون إسرائيل على تصفية المقاومة، سواء في لبنان أو فلسطين".

توافد آلاف اللبنانيين، الأحد، إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط العاصمة بيروت، بمناسبة مرور شهر على الاحتجاجات التي تشهدها مختلف أنحاء البلاد.

وانطلقت شرارة الاحتجاجات في لبنان، رفضا لرسوم فرضتها الحكومة على "مكالمات الإنترنت"، ليتسع نظام المطالب ويصل إلى الدعوة إلى استقالة الحكومة وتغيير النخبة الحاكمة في البلاد.

واستجاب رئيس الوزراء سعد الحريري لمطالب المحتجين، وأعلن استقالته من رئاسة الحكومة، لكنه خرج، الأحد، بتصريحات حازمة بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال الحريري: "التيار الوطني الحر يمعن في تحميلي مسؤولية سحب محمد الصفدي اسمه كمرشح لتشكيل الحكومة اللبنانية، وهذه وقائع كاذبة واتهامات باطلة".

وأضاف: "جبران باسيل هو من اقترح وبإصرار اسم الصفدي لتشكيل الحكومة"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه قدم مقترحات بأسماء من المجتمع المدني لتشكيل الحكومة، من بينها القاضي نواف سلام، موضحا أنها "قوبلت بالرفض".

واستطرد قائلا: "سياسة المناورة والتسريبات التي ينتهجها التيار الوطني الحر هي سياسة غير مسؤولة، مقارنة بالأزمة الوطنية الكبرى التي تمر بها البلاد".

وتفاقمت الأزمة السياسية في لبنان، الأحد، بعد انسحاب الصفدي، المرشح الرئيسي لتولي رئاسة الوزراء، مما يقلص فرص تشكيل حكومة تحتاجها البلاد بشدة لتنفيذ إصلاحات عاجلة.

وسحب وزير المال السابق في وقت متأخر من مساء السبت، اسمه كأحد المرشحين لرئاسة الحكومة اللبنانية، قائلا إن "من الصعب تشكيل حكومة متجانسة ومدعومة من جميع الفرقاء السياسيين".

وكان الصفدي أول مرشح بدا أنه يحظى ببعض الإجماع بين الأحزاب والطوائف اللبنانية منذ استقالة الحريري في 29 أكتوبر، تحت ضغط احتجاجات حاشدة ضد النخبة الحاكمة.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية ومصادر سياسية أن حزب الله وحركة أمل وافقا على دعم الصفدي بعد اجتماع مع الحريري، لكن لم يقر أي حزب سياسي بعد ذلك رسميا ترشحه.

وتعهد لبنان، الذي يواجه أسوأ أزمة مالية منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990، بتنفيذ إصلاحات عاجلة على أمل إقناع المانحين بتقديم نحو 11 مليار دولار تعهدوا بها العام الماضي.

وتسببت الأزمة في إبقاء البنوك مغلقة معظم أيام الشهر الماضي، وفرضت البنوك قيودا على التحويلات للخارج وسحب الإيداعات الدولارية وأدت إلى تراجع سعر الليرة اللبنانية في السوق السوداء.

دخل الحراك اللبناني شهره الثاني، احتجاجاً على أزمة اقتصادية تزداد سوءاً وطبقة سياسية فاسدة يدعوها للرحيل، فيما لا يزال مصير الحكومة معلقاً بعد أكثر من أسبوعين على استقالة سعد الحريري، واعتذار المرشح محمد الصفدي، عن تكليفه برئاسة الوزراء.

يأتي ذلك في وقت أعلن رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان جورج الحاج في حديث لقناة محلية، أن الإضراب سيستمر غدا الاثنين، رغم وضع خطة أمنية لحماية المصارف وموظفيها.

وفي سياق تحرك الشارع، دعت مجموعة "لحقي" المشاركة في الحراك إلى الانتقال إلى مرحلة "تسكير الطرقات الهادف"، يكون من الساعة 6 صباحاً وحتى الـ 11 قبل الظهر

قد يهمك أيضًا: 

أكراد سورية يرفضون إقامة "منطقة آمنة" تحت سيطرة تركيا

وصف الاتفاق مع الرئيس الأميركي بأنه تاريخي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف اللبنانيين يتوافدون إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط العاصمة بيروت آلاف اللبنانيين يتوافدون إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط العاصمة بيروت



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد

GMT 11:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وصلة رقص جريئة لفيفي عبده تغضب متابعيها على "إنستغرام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates