الطيران الحربي يواصل غاراته وسقوط 5 قتلى جراء القصف على الشيخ مقصود
آخر تحديث 22:01:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استمرار نزوح الأهالي من الغوطة وحلب وتظاهرات شعبية تطالب بمساعدة المحاصرين

الطيران الحربي يواصل غاراته وسقوط 5 قتلى جراء القصف على "الشيخ مقصود"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطيران الحربي يواصل غاراته وسقوط 5 قتلى جراء القصف على "الشيخ مقصود"

الطيران الحربي يواصل غاراته
دمشق - نور خوام

سقط 5 قتلى على الأقل وعدد كبير من الجرحى جراء القصف الذي تعرَّض له حي "الشيخ مقصود"، بالتزامن مع غارات جوية على بلدتين في الغوطة الشرقية، فيما دارت اشتباكات على محاور عدة في الغوطة الشرقية بين "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" والقوات النظامية. كما تعرَّضت مدينة حلب للقصف المدفعي بالتزامن مع اشتباكات في الجزء الشرقي من المدينة، مع تسجيل غارات على ريفها، فيما خرجت دفعات جديدة من المهجَّرين من التل وخان الشيح ووصلت إلى الشمال السوري، مع استمرار الاشتباكات على عدة محاور في ريف حمص الشرقي.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أنه يجري تجهيز الدفعة الثانية من الحافلات التي تنقل المئات من مقاتلي الفصائل العاملة في مدينة التل ومحيطها، لنقلهم نحو محافظة إدلب في الشمال السوري، بعد أن انطلقت الدفعة الأولى من مجموع الحافلات البالغ عددها أكثر من 40 حافلة، والتي ستنقل مقاتلي التل وعائلاتهم ومقاتلين من القلمون كانوا متواجدين في مدينة التل، بالإضافة الى معلومات عن خروج عشرات المقاتلين من بلدتي الهامة وقدسيا، لم يكونوا قد خرجوا في الاتفاق السابق الذي جرى في البلدتين الواقعتين بضواحي العاصمة دمشق.

وقد وصلت إلى محافظة إدلب الدفعة الأخيرة من المهجَّرين من غوطة دمشق الغربية بعد أن خرجت يوم أمس من بلدة خان الشيح، حيث وصل خلال الأيام القليلة الفائتة، آلاف الأشخاص من بلدة خان الشيح ومناطق بمحيطها، هم مئات المقاتلون بصحبة عوائلهم ومن رغب في الخروج من غوطة دمشق الغربية. وكان المرصد نشر صباح اليوم أنه استكملت القوات النظامية عملية تهجير المئات من مقاتلي الفصائل مع المئات من أفراد عوائلهم، من بلدة خان الشيح ومناطق مجاورة لها، نحو محافظة إدلب في الشمال السوري، بعد أن توصلت سلطات النظام والفصائل العاملة في خان الشيح لاتفاق في وقت سابق، ينهي العمليات العسكرية، ويلحق البلدة بسابقاتها، من البلدات والمناطق التي دخلت في "مصالحة" مع النظام، وفقاً لبنود وشروط يتفق عليها الطرفان، وبعملية التهجير هذه التي تلت داريا ومعضمية الشام، فإن الغوطة الغربية لدمشق، تكون قد باتت خالية من العمليات العسكرية والاشتباك، لدخول معظم مناطقها في عمليات "مصالحة" أو استعادة قوات النظام لبعضها عسكرياً.

ووردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان عن محاولة القوات النظامية الضغط عسكرياً على المقاتلين العاملين في جنوب العاصمة دمشق، للتوصل إلى عملية "تسوية" تنتهي بتهجير المقاتلين إلى إدلب أو مناطق سورية أخرى، في محاولة لتأمين محيط العاصمة، لتبقى بلدات ومدن في غوطة دمشق الشرقية، ومناطق في شرق العاصمة، تشهد عمليات عسكرية ومعارك متجدِّدة بين قوات النظام و"حزب الله" اللبناني والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الإسلامية من جانب آخر، حيث يسيطر على جنوب العاصمة كل من تنظيم "داعش" ومقاتلين من جبهة "فتح الشام"، إضافة الى مقاتلي فصائل متواجدين في أطراف جنوب العاصمة وريفها الجنوبي.

وفي محافظة حلب، استشهد 5 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون بجراح، جراء سقوط قذائف استهدفت مناطق في حي الشيخ مقصود الذي يقطنه غالبية من المواطنين الكرد وتسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي ونزح إليه في الأيام الفائتة آلاف المواطنين من أحياء حلب الشرقية قبيل سيطرة القوات النظامية و"قوات سورية الديمقراطية" على كامل القسم الشمالي من أحياء حلب الشرقية وصولاً إلى اتستراد مطار حلب الدولي، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع لوجود عدد كبير من الجرحى في حالات خطرة.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة على عدة محاور في القسم الشرقي من مدينة حلب، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من جانب آخر، حيث تتركز المعارك في الأطراف الشرقية للقسم الجنوبي من حلب الشرقية، في الجبهة الممتدة من المعصرانية إلى الشيخ لطفي، وفي حي الشيخ سعيد، حيث قضى مصور ميداني في الإعلام الحربي التابع لـ"حزب الله" اللبناني، من بلدة نبل التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية وذلك خلال الاشتباكات الدائرة في محور الشيخ سعيد جنوب شرق حلب، في حين قصفت القوات النظامية مناطق في أحياء طريق الباب والميسر والزبدية بمدينة حلب، كذلك سقطت المزيد من القذائف التي على مناطق في حي حلب الجديدة غرب حلب، أيضاً قصفت طائرات حربية مناطق في بلدتي معارة الأرتيق وكفرحمرة بريف حلب الشمالي الغربي، ومناطق أخرى في بلدة المنصورة بريف حلب الغربي، كما ارتفع إلى 4 عدد الشهداء الذين قضوا جراء سقوط قذائف على مناطق في أحياء الفرقان وباب الفرج وميسلون والميرديان والمارتيني بالقسم الغربي من مدينة حلب

أما في محافظة ريف دمشق، فقد قصفت القوات النظامية مناطق في مدينة الزبداني وجبلها الشرقي، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين دارت اشتباكات في محور المحمدية بالغوطة الشرقية، بين فيلق الرحمن من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، كما استهدف فيلق الرحمن مواقع لقوات النظام بأطراف بلدة جسرين بالغوطة الشرقية، كذلك دارت اشتباكات في محور الميدعاني في غوطة دمشق الشرقية، بين القوات النظامية والمسلحين الموالين لها من جهة، و"جيش الإسلام" من جهة أخرى، قضى على إثرها 3 مقاتلين من "جيش الإسلام".

كما أصيب 4 أشخاص على الأقل بينهم مواطنة بجراح، جراء تنفيذ الطائرات الحربية غارتين على مناطق في بلدتي النشابية والزريقية بقطاع المرج في غوطة دمشق الشرقية.

وفي محافظة حمص، لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة في محور صوامع الحبوب ومحور حويسيس بريف حمص الشرقي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر، حيث يحاول كل طرف التقدم على حساب الطرف الآخر. وقد خرجت مظاهرات في عدة مدن وبلدات وقرى طالب فيها المتظاهرون بتوحيد الصفوف ودعم صمود أهالي حلب الشرقية المحاصرين من قبل القوات النظامية والمسلحين الموالين لها، حيث خرجت مظاهرات في مدينة إدلب ومدن وبلدات جبل الزاوية ومعرة النعمان وسراقب والدانا وحاس ومعرة حرمة وسرمين بريف إدلب، والكرك الشرقي في ريف درعا، وبلدات الأتارب ودارة عزة وغيرها في ريف حلب الغربي، وبلدتي عربين ومسرابا ومناطق أخرى بالغوطة الشرقية من ريف دمشق، والرستن بريف حمص الشمالي

وفي محافظة درعا، قصفت القوات النظامية مناطق في حي طريق السد الواقع في درعا المحطة في المدينة ، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى في محور الجوية في درعا المحطة، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطيران الحربي يواصل غاراته وسقوط 5 قتلى جراء القصف على الشيخ مقصود الطيران الحربي يواصل غاراته وسقوط 5 قتلى جراء القصف على الشيخ مقصود



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:44 2022 الإثنين ,18 تموز / يوليو

نوال الزغبي أيقونة الموضة والأناقة

GMT 21:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

سارة سلامة تظهر بنيولوك جديد خلال عرض مسرحية محمد هنيدي

GMT 06:01 2013 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

كيف تساعدون طفلكم على النمو والتطور؟

GMT 18:40 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

سيروم جينيفيك لايت بيرل للعيون والرموش الرائع من "لانكوم"

GMT 11:03 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

روضة ند الحمر تطلق مبادرة "الحقيبة الشتوية" للعمال

GMT 08:59 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 15:36 2013 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

كيف تجعلين طفلكِ يستمع إليكِ وينصت لكلامكِ؟

GMT 14:46 2014 الأربعاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تأجيل عرض فيلم "واحد صعيدي" إلى الخميس

GMT 20:32 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

تخلصي من بقايا ماكياج عينيك بـ3 زيوت سريعة المفعول

GMT 19:34 2013 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تقديم عروض راقصة حول المرأة والأحاسيس الإنسانية و الحرية

GMT 08:16 2013 الإثنين ,25 آذار/ مارس

أكثر من احتفال تشهده الكويت في "ساعة الأرض"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates