لجنة الأسرى تفشل في الاتفاق على آلية عمل والمخلافي يحذر من الوضع المالي الخطير
آخر تحديث 17:33:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جرح 18 مدنيًا بقصف "حوثي" على أحياء سكنية في تعز وقافلة مساعدات من منظمة التعاون

لجنة الأسرى تفشل في الاتفاق على آلية عمل والمخلافي يحذر من الوضع المالي الخطير

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لجنة الأسرى تفشل في الاتفاق على آلية عمل والمخلافي يحذر من الوضع المالي الخطير

مليشيا "الحوثي وصالح"
عدن/ الكويت - عبد الغني يحيى

جرح 18 مدنيًا يمنيًا إثر تعرضهم لقصف عشوائي من قبل مدفعية جماعة "الحوثيين" والقوات الموالية في محافظة تعز وسط اليمن. وقال المجلس العسكري التابع للجيش الوطني في تعز في حسابه الرسمي على "تويتر" إن 18 من المدنيين ، بينهم 4 أطفال جرحوا نتيجة للقصف الذي طال الأحياء السكنية  في مركز المحافظة، من مواقع مليشيا "الحوثي وصالح".
وأضاف المجلس أن " 4 من رجال المقاومة والجيش الوطني، جرحوا أيضا جراء هجمات المليشيات و قصفها المستمر في تعز".
وعثر أمس الإثنين في مدينة المكلا على المدعو محمد عوض احمد بارحمه أحد قيادات المقاومة الشعبية في شبوة ومندوب مقاومتها في حضرموت جثة هامدة، وقد تم نقلها الى مستشفى ابن سيناء في المدينة. واضافت المصادر أن اسرته وقيادة مقاومة شبوة ترفضان استلام جثته حتى معرفة أسباب وفاته.
وشنت مقاتلات التحالف العربي، الإثنين، سلسلة غارات على مواقع تابعة لمليشيا "الحوثي وصالح" في محافظة الحديدة، غرب اليمن. وأوضحت مصادر محلية، أن الطيران شن قرابة 11 غارة على معسكر الدفاع الجوي، في مطار الحديدة، وأشارت، إلى أن القصف تسبب في وقوع أضرار، بالمناطق المحيطة بالمطار، منها مصنع إخوان ثابت، الذي تعرض لسقوط شظايا جراء القصف.
وأفادت مصادر محلية، بمحافظة صعدة، أن مليشيا الحوثي المتمردة استنفرت أفرادها في جميع مديريات المحافظة. ولفتت ، إلى أن عشرات الأطقم مليئة بالمسلحين الحوثيين، شوهدت وهي تجوب شوارع مدينة صعدة، ومناطق أخرى.
ومن الرياض، انطلقت أمس الإثنين، من العاصمة السعودية، قافلة تابعة لمنظمة "التعاون الإسلامي" محملة بمساعدات طبية عاجلة إلى اليمن، من إجمالي حصيلة تعهدات عربية وإسلامية أقرت مؤخرًا، بنحو 400 مليون دولار أميركي.
 
ووفق بيان للتعاون الإسلامي، أن الشحنة تندرج ضمن حزمة من المساعدات الإنسانية العاجلة التي تعمل المنظمة على تجهيزها وإرسالها لليمن، بالتشاور والتنسيق مع الجهات المعنية في الحكومة اليمنية.
 وفي الكويت، فشلت اجتماعات مشتركة عقدتها  لجنة المعتقلين والأسرى اليمنية في الاتفاق على ترتيبات للإفراج عن 50% من المعتقلين والأسرى قبيل شهر رمضان المبارك.
وحذر رئيس الوفد الحكومي وزير الخارجية عبد الملك المخلافي من كارثة حقيقة في اليمن بسبب استمرار سيطرة ميليشيات "الحوثيين" على المؤسسات الاقتصادية فى اليمن، ومن بينها البنك المركزي.
ودخلت مشاورات السلام اليمنية، أمس، يومها السادس والعشرين من دون أن تنجج في تحقيق أي تقدم إيجابي. والتقى الموفد الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد بشكل منفصل مع وفدي الحكومة، والحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، لمناقشة تصوراتهم للمرحلة المقبلة، واستخلاص رؤاهم حول الأفكار التي قدمها لهم في اليومين الماضيين.
وجدد الوفد الحكومي تمسكه بالشرعية، واستعادة الدولة في المقام الأول قبيل الدخول في أي نقاش سياسي يفضي إلى تشكيل حكومة جديدة، بينما طالب الحوثيون وحزب صالح، بشكل صريح، بنقل صلاحيات الرئيس عبدربه منصور هادي إلى سلطة بديلة، تتمثل في مجلس انتقالي.
وحذر وزير الخارجية عبدالملك المخلافي من "كارثة حقيقية في اليمن ما لم ينته الانقلاب". وأشار إلى أن "الانقلابيين يهددون اليمن بكارثة حقيقية بإهدارهم الموارد والاحتياطي النقدي"، معتبراً إنهاء الانقلاب انقاذاً للبلد. وقال المخلافي، في تغريدات له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إنه لم يتبقَّ من الاحتياطي إلا 100 مليون دولار والوديعة السعودية المقدرة بمليار دولار.
وقال: "هذا أسوأ فساد في العالم خلال عام أهدر الانقلابيون احتياطي البلاد الذي تجاوز أربعة مليارات دولار، بانتظارنا كارثة، ومع ذلك يرفضون الانصياع للسلام". وأشار إلى أن "العملة الوطنية تواصل انهيارها والوضع الاقتصادي كارثي بسبب الانقلاب، والحكومة تسعى لإنقاذ الوضع لكن جماعة الحوثي وصالح ليسوا مهتمين بكل ذلك".
ولفت المخلافي إلى أن "الانقلابين يحاولون الحصول على مكافأة بتشكيل حكومة ثمناً لما سببوه من دمار في البلاد بما فيه الدمار الاقتصادي، من دون انهاء الانقلاب وآثاره. وجددت القيادة السياسية الشرعية في اليمن تمسكها بتحقيق السلام المرتكز على الأسس والمرجعيات المتمثلة بقرارات الشرعيه الدولية، ومنها القرار 2216، والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل."

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة الأسرى تفشل في الاتفاق على آلية عمل والمخلافي يحذر من الوضع المالي الخطير لجنة الأسرى تفشل في الاتفاق على آلية عمل والمخلافي يحذر من الوضع المالي الخطير



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 05:01 2016 الجمعة ,05 شباط / فبراير

لعبة Lego Avengers"" تتصدر المبيعات البريطانية

GMT 19:41 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مهرجان الزيتون في الجوف يخصص ثلاث جوائز للتغطيات الإعلامية

GMT 23:32 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الأبراج تكشف عن توقعات برج الأسد لعام 2021

GMT 14:36 2013 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة زويل تستضيف شريف يحيى الفائز بثالث نجوم العلوم

GMT 21:39 2015 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتح باب المشاركة بدورة 2016

GMT 01:32 2013 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

المالديف سحر الطبيعة الذي لا تراه إلا في الأحلام

GMT 07:42 2013 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

معرض في باريس لفن النحت في نهاية القرن الـ 19

GMT 11:27 2013 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

صدور ترجمة كتاب " إلقاء المحاضرة من التقديم إلى التدريس"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates