داعش يمنع هجومًا لـالبنيان المرصوص في سرت وثوار بنغازي يختبئون في المنازل
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هيئة صياغة الدستور الليبي تنجز مسودته استعدادًا للاستفتاء عليه وجلسة الحوار مستمرة في تونس

"داعش" يمنع هجومًا لـ"البنيان المرصوص" في سرت و"ثوار بنغازي" يختبئون في المنازل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يمنع هجومًا لـ"البنيان المرصوص" في سرت و"ثوار بنغازي" يختبئون في المنازل

قوات "البنيان المرصوص" التابعة للحكومة الشرعية الليبية
طرابلس/ تونس - فاطمة السعداوي

شنَّت قوات "البنيان المرصوص" التابعة للحكومة الشرعية الليبية مساء السبت، هجومًا على مواقع يتحصن فيها مسلحو تنظيم "داعش" في سرت بهدف السيطرة على تلك المواقع الرئيسية الخاضعة لسيطرة التنظيم، وفتح الطريق الساحلي حتى جزيرة أبو هادي بالمدخل الجنوبي الشرقي لسرت.
الا أن مسلحي "داعش" تمكنوا من صدِّ الهجوم مستخدمًا القناصين وقذائف الهاون، والذي استهدف محاور جزيرة أبو هادي، وعمارات الجيزة العسكرية، ومحور السبعمائة المقابل لمجمع قاعات واغادوغو ومستشفى ابن سينا.
واعتمد تنظيم الدولة في دفاعه عن مواقعة على القناصين وسلاح الهاون، مستفيدا من المباني المرتفعة المنتشرة في تلك المواقع. مستخدما الكثافة النارية. ودخلت قوات البنيان المرصوص إلى عمارات الجيزة العسكرية جزئيا، ومستشفى ابن سينا ومجمع قاعات واغادوغو قبل أن تنسحب من هذه المواقع بسبب كثافة نيران التنظيم، ولأسباب تكتيكية حسب وصف قادة ميدانيين من قوات البنيان.
ونزعت سرية الهندسة العسكرية أثناء تقدم قوات البنيان المرصوص ألغامًا زرعها التنظيم في المواقع التي انسحب منها. وحاول تنظيم الدولة تفجير سيارات مفخخة، تعاملت قوات البنيان مع ثلاث منها باستهدافها عن بعد قبل وصولها لأهدافها، فيما انقلبت اثنتان آخريان من هذه السيارات.
وقصف طيران "البنيان المرصوص"  آليات تابعة للتنظيم، احداها كانت سيارة وقود بالقرب من مجمع قاعات واقادوقو مما أحدث دخان ونيران ظلت مشتعلة حتى بعد انتهاء المعارك. وسقط عشرون مقاتلا من قوات "البنيان المرصوص"، فيما جُرح 130 آخرون، أما تنظيم الدولة فقد خسر عددا من مقاتليه، إلا أنه لم يتسنَّ لنا معرفة العدد المحدد لقتلى التنظيم.
وباتت قوات "البنيان المرصوص" تتمركز حاليًا في مواقع بالقرب من مجمع قاعات واغادغو ومستشفى ابن سينا وعمارات الجيزة العسكرية بعد انسحاب التنظيم منها.
وفي بنغازي قال مدير مكتب الإعلام في كتيبه 302 محمد العزومي إن مايعرف بـ"سرايا الدفاع عن بنغازي"،  متحصنة داخل منازل المواطنين في منطقة المقرون غرب المدينة .
 
وأضاف العزومي  أنه بعد توجيه عدة ضربات من قبل مقاتلات سلاح الجو الليبي “ميغ 21-23” والطيران الحربي العمودي على قواتهم قاموا بإخفاء سيارتهم داخل المنازل خوفا من ضربات سلاح الجو .
يشار إلى أن  سريا الاستطلاع التابعه لكتيبة 302 الجوارح انسحبت السبت من استراحة شقلبان الواقعة بالقرب بوابةالمقرون بعد أن قامت بدخولها عقب عملية نوعية تحت غطاء جوي.
وفي تونس أعلنت الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي الجديد انتهاءها من وضع مسودته وأنه بات جاهزا للاستفتاء عليه من الشعب الليبي ، معتبرة أن هذه المسودة الجديدة للدستور متوازنة.
وأكدت الهيئة في مؤتمر صحافي عقدته في تونس "أنها هيئة مستقلة تمامًا وبعيدة عن جميع الصراعات السياسية وتمثل جميع أطياف الشعب الليبي. ووفقًا للهيئة فإن المشروع يؤكد على وحدة الدولة الليبية ويضمن عدم عودة الديكتاتورية بأي شكل من أشكالها، ويشدد على اللامركزية الموسعة من خلال نظام الحكم المحلي، إضافة إلى حقوق الإنسان وحقوق المرأة والطفل وحقوق ذوي الإعاقة.
وأشارت كذلك إلى أن مشروع الدستور يؤكد على “التمسك بالاتفاقيات الحقوقية الدولية ويضعها في مرتبة أعلى من القانون وفقا لنص دستوري، كما يؤكد على توزيع عادل ومناسب للثروات الطبيعية.
وكشفت أنها ستجتمع اليوم الأحد مع أعضاء لجنة الحوار السياسي لإطلاعها على مشروع الدستور عله يكون الحل لما تشهده  ليبيا من أزمات.
وبدأت في العاصمة التونسية بعد ظهر السبت، جلسة الحوار السياسي الليبي والتي ستستكمل اليوم الأحد أيضًا ، وسط تحديات وصعوبات تواجه الاتفاق الذي تمَّ التوقيع عليه في الصخيرات في ديسمبر/كانون الأول 2015.
وعقد أعضاء لجنة الحوار المتواجدون في تونس، جلسة تشاورية في فندق "غولدن توليب" في قبل عقد الجلسة الرسمية بحضور أعضاء لجان الحوار الممثلين عن مجلس النواب والمؤتمر الوطني إلى جانب الأعضاء المستقلين.
 
وقبيل انطلاق جلسات الحوار، التقى رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج مع المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر في مقر إقامة السراج في تونس.
وسبق أن صرَّح فتحي عبدالكريم المريمي المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب الليبي، بأن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح اجتمع مع النائب وعضو لجنة الحوار صالح همة، وذلك بشأن اجتماع أطراف الحوار الليبي في تونس.
وأضاف المريمي أن "هذا اﻻجتماع سينعقد وفق رؤية جديدة للحوار، والذي يؤمل أن يؤدي إلى اتفاق ووفاق حقيقي بين الليبيين، بعدما اتضح أن هناك خللا وعدم اتفاق حول العديد من المواد في اﻻتفاق السياسي الموقع بالصخيرات المغربية"، على حدّ تعبيره.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يمنع هجومًا لـالبنيان المرصوص في سرت وثوار بنغازي يختبئون في المنازل داعش يمنع هجومًا لـالبنيان المرصوص في سرت وثوار بنغازي يختبئون في المنازل



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تكشف الأشخاص الأذكياء من الأغبياء

GMT 20:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية تزور "واحة الكرامة"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث صيحة في عالم فساتين الخطوبة في شتاء 2018

GMT 03:24 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مجموعة صور قديمة رائعة مقابل 80 ألف أسترليني

GMT 05:42 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بدينة تعاني من نمو ساقيها بشكل غير طبيعي رغم خسارة وزنها
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates