فضل شاكر يتلقى تحذيرات من مغبة تسليم نفسه الى أجهزة القوى الامنية اللبنانية
آخر تحديث 19:04:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

معلومات لـ"صوت الامارات" تفيد باغتيال مرافقه في عين الحلوة وحرق مطعمه السابق

فضل شاكر يتلقى تحذيرات من مغبة تسليم نفسه الى أجهزة القوى الامنية اللبنانية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فضل شاكر يتلقى تحذيرات من مغبة تسليم نفسه الى أجهزة القوى الامنية اللبنانية

الفنان المعتزل فضل شاكر
بيروت - ميشال حداد

كشفت معلومات خاصة لـ"صوت الامارات"، أن التصريحات التي أدلى بها الفنان المعتزل فضل شاكر حول إمكانية تسليم نفسه الى الاجهزة الامنية اللبنانية، وتحديداً شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي، أدَّت الى نوع من النفور من حوله، خصوصًا على مستوى التنظيمات الاسلامية المتشددة وتحديداً من "داعش" الذي اعتُقل أميرها في مخيم عين الحلوة "عماد ياسين" من قبل استخبارات الجيش اللبناني قبل فترة وجيزة .

وتقول المعلومات ان شاكر تلقى تحذيرات من مغبة تسليم نفسه الى الدولة اللبنانية تحت أي مغريات، مع العلم انه اختفى عن الانظار في حي التعمير بعد عملية " كومندوس " أدت الى اعتقال ياسين، وهو يخشى أن يتم اللجوء الى نفس الاسلوب معه كونه متهمًا في القتال ضد الجيش في معركة منطقة عبرا الى جانب الشيخ الموقوف أحمد الاسير .

وأشارت المعلومات الى أن الفنان المعتزل فضل شاكر فوجىء قبل أسابيع بحركة مريبة بالقرب من مسكنه في حي التعمير داخل مخيم عين الحلوة، حيث قام اشخاص مجهولون بتكبيل مرافقيه أمام باب منزله، في اشارة الى ان الوصول اليه سهل وممكن في أي لحظة، و كأن ثمة اشارة أتت لترهيبه من الجماعات المتشددة داخل المخيم، خصوصاً في ظل حركة مناهضة لها من قبل الفصائل الفلسطينية التي ساهمت في تحجيمها نوعاً ما بعد أن تعرض اكثر من قيادي فلسطيني من منظمة "فتح" واكثر من فصيل اخر للاغتيال على يد هؤلاء المنتمين الى "داعش" جماعات متطرفة و دموية اخرى.

اما الحدث المريب الذي واجه الفنان المعتزل قبل أيام هو اغتيال مرافقه الشخصي المدعو "محمد كوتا" الفلسطيني الجنسية، وهو الذي تم اختطافه وتعذيبه قبل ان يتم اطلاق 3 رصاصات من مسدس حربي على رأسه. وقد جرى رمي جثته في أحد أحياء مخيم عين الحلوة .

أما الحدث الثاني الأكثر اثارة للجدل، هو احراق مطعم " القهوة " الذي كان يملكه فضل شاكر تحت تسمية " الحان " تيمناً باسم ابنته البكر، وهو كان قد باعه الى متعهد حفلات لبناني مقرب من "حزب الله" و حركة "أمل". الا ان ثمة معلومات تفيد ان عملية اغتيال " كوتا " تمت في نفس الليلة التي جرى خلالها اشعال النيران في المطعم المشار اليه وهو الكائن بالقرب

من حاجز الاولي عند مدخل مدينة صيدا الشمالي في جنوب لبنان . و كانت النيران قد اتت على كامل المكان. و قد سارعت سيارات الاطفاء و رجال الدفاع المدني بغية السيطرة على الوضع لكن بعد فوات الاوان .
فضل شاكر الان في مهب الريح، مطلوب من القضاء اللبناني وملاحق من الفصائل الفلسطينية التي لا تريد ايواء أي شخص داخل مخيم عين الحلوة له صلة بالقتال ضد الجيش اللبناني، ومهدَّد من قبل " داعش " و المتشددين، ولا خلاص له من كل تلك الدومة الا بتسليم نفسه لعله يتجاوز مرحلة الاغتيال داخل منزله لأن الاوضاع بدأت تتفاقم من حوله والأمور وصلت الى مرحلة تصفية مرافقه الشخصي " محمد كوتا "، و لا احد يدري الى أين ستصل الامور في مرحلة ضبابية بهذا الشكل .

وكان فضل شاكر قد اعلن قبل فترة اعتزاله للفن و تأييد الثورة السورية، و بعدها التحق بجماعة الشيخ احمد الاسير في صيدا الذي كان يصعِّد المواقف ضد "حزب الله" و حركة "امل" و الطائفة الشيعية في لبنان عموماً ، حيث اسسس المطرب المعتزل مجموعة مسلحة من حوله وراح يهدد و يتوعد و حتى انه ظهر في فيديو يشير من خلاله الى مقتل شخصين قال بعدها انه

يقصد انهما من "سرايا المقاومة" و ليسا من الجيش اللبناني الذي جرت بينه و بين جماعة الاسير و شاكر مواجهة مسلحة في منطقة عبرا في صيدا راح ضحيتها عدد كبير من الضباط و الجنود. و قد تم خلالها اقتحام جامع بلال بن رباح و فرار الشيخ و الفنان الى جهة مجهولة .

فضل المصاب بمرض السكري في الوقت الحالي، هرب الى مخيم عين الحلوة و سكن في حي التعمير، أما الاسير فقد تنقل عبر اكثر من منطقة حتى قرر الهرب من خلال مطار بيروت الدولي بجواز سفر مزور و قد غيَّر شكله الخارجي كي لا يتم التعرف اليه. لكنَّ الامن العام اللبناني كشفه والقى القبض عليه. اما فضل فمازال يخشى مصيراً اسود خارج مكان اقامته، خصوصاً ان اهالي الضباط و الجنود الذين قتلوا في المعركة تلك يطالبون بانزال اشد العقوبات بحقه , فيما ينفي هو مشاركته في القتال ضد الجيش و يؤكد انه هرب اثناء الاشتباكات .

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فضل شاكر يتلقى تحذيرات من مغبة تسليم نفسه الى أجهزة القوى الامنية اللبنانية فضل شاكر يتلقى تحذيرات من مغبة تسليم نفسه الى أجهزة القوى الامنية اللبنانية



بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates