مضادات التحالف تتصدى لصاروخ باليستي على مأرب ومقتل 14 حوثيًا في شبوة وقائد في الجيش
آخر تحديث 02:40:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الكويت ترسل مساعدات طبية عاجلة إلى لبنان لمواجهة آثار الانفجار الضخم الشيخ محمد بن زايد نقف مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الظروف الصعبة ونؤكد تضامننا معه المرصد الزلزلي الأردني يعلن أن تفجير لبنان يعادل هزة أرضية بقوة 4.5 درجة وزير الصحة اللبناني يعلن مقتل أكثر من 30 شخصا وإصابة أكثر من 3000 في انفجار مرفأ بيروت الخارجية والأزهر في مصر يعبران عن مواساتهما للبنان رئيس المجلس الأوروبي يعلن جاهزون لتوفير المساعدة والدعم إلى لبنان وزير الصحة اللبناني يطلب نقل الجرحى إلى المستشفيات المحيطة ببيروت بعد امتلاء مستشفيات العاصمة المركز الأوروبي المتوسطي للزلازل يؤكد أن انفجار بيروت شعر به سكان قبرص الواقعة على بعد 240 كيلو مترا الناطق باسم الرئاسة التركية يعلن جاهزون لتقديم جميع أنواع المساعدات للبنان في أعقاب انفجار بيروت انقطاع الكهرباء وتحطم اعمدة الانارة يصعب عمل الفرق الطبية والدفاع المدني في مكان الانفجار في المرفأ
أخر الأخبار

مليشيات الحوثي تحتجز أكثر من 34 سفينة إغاثة والرئيس هادي يعتبر خطة ولد الشيخ بأنها مفخخة

مضادات التحالف تتصدى لصاروخ باليستي على مأرب ومقتل 14 حوثيًا في شبوة وقائد في الجيش

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مضادات التحالف تتصدى لصاروخ باليستي على مأرب ومقتل 14 حوثيًا في شبوة وقائد في الجيش

مضادات التحالف تتصدى لصاروخ باليستي على مأرب
عدن - عبدالغني يحيى

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن مساء اليوم الأحد، أن منظومة الدفاع الصاروخية التابعة للتحالف اعترضت صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون وحلفاؤهم على مدينة مأرب، وتم تدميره في الهواء.

وقتل 14 مسلحًا من جماعة "الحوثي وصالح" في اشتباكات مع القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي شرقي البلاد. وقال مصدر في "المقاومة الشعبية" إن "قوات الجيش الوطني والمقاومة صدت هجوماً شنه مسلحو "الحوثي وصالح" على موقع محطة لحجن، في مديرية عسيلان، في محافظة شبوة".

وذكر المصدر، أن "مواجهات عنيفة دارت بين الطرفين، أسفرت عن مقتل 14 مسلحاً من قوات "الحوثي وصالح" وجرح أكثر من 20 آخرين". وأشار إلى أن "أربعة أفراد من الجيش والمقاومة قتلوا جراء المواجهات فيما أصيب خمسة آخرون".

وأفاد مصدر عسكري يمني، اليوم الأحد، بمقتل قائد في الجيش خلال معارك مع مسلحي جماعة "الحوثي وصالح"، في محيط مدينة ميدي في محافظة حجة، شمال غربي البلاد. وقال المصدر إن "قائد اللواء 82 مشاه في مدينة ميدي (تابع للقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي) العميد صالح الخياطي، قتل في المعارك الدائرة مع مسلحي الحوثي وقوات صالح في محيط المدينة". وأضاف أن المعارك التي وقعت في منطقتي اللواء 82 واللواء العاشر، واستخدمت فيها أسلحة مختلفة، اندلعت عقب هجوم للحوثيين وحلفائهم.

وأفادت تقارير محلية، إن مليشيات الحوثي الانقلابية احتجزت أكثر من 34 سفينة إغاثة في ميناء الحديدة فقط، مشيرة إلى أن إحداها تم احتجازها لمدة 186 يوما. وبحسب التقارير، التي تناقلتها وسائل إعلام، فإنه ومن خلال سياسة التجويع والانتقام التي يمارسها الانقلابيون، تم حرمان اليمنيين، من 496.505 أطنان من المواد الإغاثية تتمثل في القمح والذرة والفول والسكر، والتي لا تزال عالقة في الميناء، إضافة لاحتجاز 145.999 طنا من المشتقات النفطية تتمثل في البترول والديزل والغاز، وكذلك احتجاز سفن تقل 275.709 أطنان من الحديد والإسمنت، في نفس الميناء.

 وتعليقا على ذلك، قال محافظ محافظة الحديدة، عبد الله أبو الغيث، إنه ليس بغريب على الحوثيين منع 35 سفينة إغاثية من الدخول لميناءين في اليمن لأنهم قطاع طرق ومشروع موت وخراب. وأضاف في تصريح لقناة "الإخبارية" السعودية، إن نهب الحوثيين لبعض السفن يدل على الفوضى والجهل وعبثهم في أمن وحياة المواطن اليمني.

واتهم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، إيران "بالسعى لزعزعة أمن المنطقة والملاحة الدولية عبر التحكم بأدواتها في مضيقي هرمز وباب المندب". وقال خلال اجتماع عقده اليوم الأحد، مع مستشاريه في العاصمة السعودية الرياض، بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر، ورئيس مجلس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، إن "تجربة الصراع والحرب على الشعب اليمني من قبل القوى الانقلابية ومن خلفها إيران تؤكد مدى التنسيق وتبادل الأدوار بينها والجماعات الإرهابية التي تساندها بصورة فاضحة في حربها الظالمة على الشعب اليمني".

وأشار هادي في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، إلى مطامع إيران "التي تم التحذير منها باكراً، ومنذ سنوات مضت في أفكارها وأطماعها التي تسعى من خلالها إلى زعزعة أمن المنطقة والملاحة الدولية عبر التحكم من خلال أدواتها على مضيقي هرمز وباب المندب".

وتابع الرئيس اليمني: "نحن اليوم أمام منعطف مهم من تاريخ بلدنا وشعبنا في أن نكون أو لا نكون للانتصار لإرادة شعبنا في السلام الحق الذي لا يحمل في طياته بذور حرب مقبلة بعيداً عن ترحيل الأزمات عبر الحلول المجزئة والمفخخة، بحسب مشروع خارطة المبعوث الأممي إلى البلاد، إسماعيل ولد الشيخ".

وفي صنعاء، أعلن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، قبوله مبادرة المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، لحل الأزمة في اليمن.  وقال صالح إن "ما تضمنته مبادرة جون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، والتي توافقت عليها الدول الأربع وبقية دول الخليج سواء في جدة أو لندن، وخارطة الطريق التي تتبناها الأمم المتحدة عن طريق مبعوثها إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، تشكل في مجملها قاعدة جيدة للمفاوضات".

وأضاف في تصريح نشرته وسائل الإعلام التابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام، أنه: "يجب أن تستكمل المبادرة كل الجوانب المرتبطة بوقف "العدوان" وإيقاف العمليات العسكرية التي تقودها السعودية ووقف تمويل المرتزقة والجماعات الإرهابية في مختلف المناطق اليمنية".

وأشار صالح إلى أن: "الواجب الأخلاقي والمسؤوليات القانونية الدولية الجسيمة التي تتحملها الدول العظمى، تفرض عليها جميعها الضغط وبقوة على السعودية لوقف الحرب وإلزامها بالدخول في مفاوضات مباشرة يمنية سعودية، تناقش فيها قضايا وأسباب الحرب على اليمن والكف عن التدخّل في شؤون اليمن الداخلية ومحاولات فرض الهيمنة والوصاية على الشعب اليمني، وبالتالي وضع خارطة طريق لإنهاء كل أنواع التوتر الذي يسود العلاقات الثنائية، وتحديد الالتزامات والمسؤوليات المرتبطة بالتعويضات وإعادة إعمار ما دمّرته الحرب على بلادنا وشعبنا والنهوض بالاقتصاد الوطني الذي وصل إلى حافة الانهيار الكامل".

وأكد صالح، أن قواته أصبحت أكثر قدرة وأشد صلابة وفي أعلى درجات الجاهزية أكثر من أي وقت مضى، وأنه سيواصل تصديه الحازم للعدوان في كل الظروف والأحوال، منطلقا من مبدأ "سلام يشرف أو الاستمرار في النزال والقتال حتى النصر، وليس غير النصر".

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مضادات التحالف تتصدى لصاروخ باليستي على مأرب ومقتل 14 حوثيًا في شبوة وقائد في الجيش مضادات التحالف تتصدى لصاروخ باليستي على مأرب ومقتل 14 حوثيًا في شبوة وقائد في الجيش



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

أفكار لتنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة - صوت الإمارات
أفكار تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى جمعناها لك من إطلالات ياسمين صبري التي أصبحت تعتبر اليوم واحدة من أكثر النجمات أناقة والتي نشاهدها في كل مناسبة تختار تنسيقات مميزة تتسم بالأسلوب الأنثوي الجذاب مع لمسات من العصرية. تنسيق ازياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى بأسلوب ياسمين صبري: تتسم إطلالات ياسمين صبري دائمًا بالجاذبية والأنوثة المطلقة، حيث أنها تعرف تماماً مالذي يلائم قوامها وأسلوبها في الموضة وتختار على هذا الأساس، ولهذا فإننا غالباً ما نراها في الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً بقصاتها الضيقة أو القصات الكلوش مثل الفستان الذي اختارته مؤخراً من دولتشي أند غابانا Dolce‪&Gabbana المصنوع من طبقات من الكشكش المعرق بالورود الربيعية الملونة، وكذلك تتألق كثيراً في الفساتين الماكسي التي تختار منها التصاميم الناعمة...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح وحيل بسيطة لجعل ملابسك تبدو باهظة الثمن

GMT 09:13 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

نصائح لاغتنام يوم عرفة

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 02:01 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

أدعية يوم عرفة مكتوبة لغير الحاج

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 07:48 2015 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

3 بريطانيات يهربن إلى سورية ليتزوجن مجاهدين

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 07:44 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مسلسل "الأزقة الخلفية" يتصدر المركز الأول في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates