طائرات أميركية وليبية تشن غارات على داعش في سرت ومقتل 3 جنود من البنيان المرصوص
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المجلس الرئاسي الليبي يجتمع في تونس والسراج يؤكد أن المبادرة الوطنية لن يكون فيها إقصاء لأحد

طائرات أميركية وليبية تشن غارات على "داعش" في سرت ومقتل 3 جنود من "البنيان المرصوص"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طائرات أميركية وليبية تشن غارات على "داعش" في سرت ومقتل 3 جنود من "البنيان المرصوص"

طائرات أميركية وليبية تشن غارات على "داعش" في سرت ومقتل 3 جنود من "البنيان المرصوص"
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

نفذت مقاتلات أميركية وليبية، مساء اليوم الجمعة، غارات استهدفت عدداً من مواقع تنظيم "داعش" الإرهابي، في مدينة سرت الليبية، وسط تقدم ميداني للقوات الحكومية باتجاه المعقل الأخير للتنظيم، بحسب مصدرين أمنيين مختلفين.

وقال الناطق باسم غرفة عمليات الطوارئ الجوية الليبية، محمد قنونو، إن سلاحي الجو الأميركي والليبي، نفذا العديد من الغارات الجوية على مواقع التنظيم المتشدد. وأوضح أن سلاح الجو الأميركي نفذ حتى الآن خمس غارات جوية، فيما نفذ سلاح الجو الليبي خمسًا أخرى استهدفت تمركزات وأهداف متحركة للتنظيم داخل حي الجيزة البحرية".

وأكد المتحدث العسكري، أن "داعش" لم يتبقَّ له على وقع التقدم على الأرض والقصف الجوي سوى جيوب صغيرة، مبيناً أن عناصر التنظيم يتنقلون داخل خلال الحي الأخير، ويستخدمون قناصتهم لإعاقة اقتحام آخر معاقله.

وأعلن المكتب الإعلامي لعملية البنيان المرصوص، على صفحته الرسمية "فيسبوك"، تقدم قواته باتجاه المعقل الأخير لتنظيم "داعش" أقصى شمال مدينة سرت. وأشار المكتب الإعلامي الى أن القوات الحكومية تتقدم "في الكيلومتر الأخير من سرت على محوري الجيزة البحرية".

كما أعلن المكتب أن عناصر "داعش"، في سرت باتوا محاصرين في الكيلو متر مربع الاخير في المنطقة. وأوضح بأن عملية الحصار جاءت بعد إندلاع اشتباكات جديدة مع عناصر التنظيم، والتي تشارك فيها قوات البحرية التابعة لعملية البنيان المرصوص.

من جانبه أعلن المستشفى الميداني التابع لعملية البنيان المرصوص، على صفحته الرسمية "فيسبوك"، عن سقوط ثلاثة قتلى وأكثر من 20 جريحًا في صفوف القوات الحكومية، جراء قتال اليوم. وتواصل القوات البحرية التابعة لعملية البنيان المرصوص دورياتها حول المنطقة المحاصر بها عناصر التنظيم في الجيزة وعمارات الستمائة وتقوم بدعم ناري لقوات البنيان لمنع هروب عناصر التنظيم.

وسط ذلك، تناول رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في حديث صحافي اليوم، تطوّرات الأزمة السياسية في ليبيا وتداعياتها على المستويات المحلّية والإقليميّة والدّولية، بدءا من جولاته الخارجيّة الأخيرة إلى المستجدّات المتعلّقة بتشكيل حكومة الوفاق الوطني الجديدة، ومواجهة أزمة الخدمات التي يعانيها الليبيّون وعلى رأسها أزمتي الكهرباء والسّيولة النقدية.

وشمل الحوار العلاقة بين المجلس الرئاسي والمشير خليفة حفتر، وخفايا أزمتي الكهرباء والسيولة النقدية، مؤكّدا ما يتردّد في الشّارع الليبي حول افتعال أزمة الكهرباء، داعيا مصرف ليبيا المركزي إلى أن يكون "شريكا فعّالا في حل الأزمة المالية التي تعيشها ليبيا."

وأكد على مبادرة "المصالحة الوطنيّة الشاملة" التي أعلن عنها في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، لافتا إلى أن هذه المبادرة لن يكون فيها إقصاء لأحد في الدّاخل والخارج وتشمل الليبيين بكامل أطيافهم.

وقال: عندما نتحدث عن حكومة لا نستطيع أن نتجاوز الحديث عن الملابسات المتعلقة بهذا الموضوع، لأننا بناء على جلسة مجلس النوّاب الأخيرة، وبالرّغم أنه لم يصلنا حتى الآن أي طلب رسمي بتشكيل حكومة جديدة، لكننا تعاملنا مع الأمر بايجابية، رغم أيضا ما شابها من خروقات قانونيّة وهي مسألة أعضاء مجلس النواب أقدر على تقييمها، وأصدرنا بيانا أكدنا فيه العزم على تقديم تشكيلة جديدة للحكومة، وبدأنا في مشاورات بالخصوص، وأتوقّع غدا أو بعد غد سيكون هناك اجتماع كامل لأعضاء المجلس الرئاسي، بحيث نستمر في مشاورات التشكيلة الوزارية لهذه الحكومة، ونعمل على تفادي أي ضعف ظهر في التشكيلات السابقة،

وأضاف: بالرغم من أنّه، ونؤكد مرّة أخرى، لم يصلنا أيّ خطاب من مجلس النوّاب يتعلق بتشكيل وشكل الحكومة المطلوب، ولكننا سنجتهد وفق الظروف في سبيل أن نقدم تشكيلة توافقية إلى أبعد حد.
كما تحدّث رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج باسهاب عن جولته الأخيرة، وردّ على منتقدي زياراته المتكررة خارج البلاد الذين يرون فيها إهمالا للشأن الداخلي، كاشفا تفاصيل ما دار خلال تلك الزيارات. وقال: إن طبيعة هذه الجولات وما يحدث خلالها من الاتّصالات والحوارات مع الأطراف الخارجية لها موجباتها وانعكاساتها الدّاخليّة بطريقة أو أخرى، إن كان من جهة الدّعم السّياسي

وتوفير الدّعم الإنساني الذي تحتاجه ليبيا في بعض المجالات، وحزمة الدعم الدولي ذات العلاقة بالبرامج الخدمية التي تمسّ حاجات المواطن مثل الصحة والكهرباء وغيرها، أو من جهة التأثير على بعض الأطراف الداخليّة. نحن ندرك حالة الاحتقان التي يجد فيها المواطن نفسه بسبب سوء آداء القطاعات الخدميّة، كانقطاع التيّار الكهربائي وأزمة السيولة النقدية، وكل مساعين في الخارج تتعلق بكيفيّة حل هذه المختنقات بما فيها مختنقات العملية السياسية.

وفي العاصمة التونسية عقد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق اجتماعا مغلقا بحضور جميع اعضائه وفق مصدر  مطلع . وقال المصدر الذي رفض الكشف عن إسمه ان هذا الاجتماع التشاوري مخصص لمناقشة التشكيلة الوزارية الجديدة للحكومة.  يشار الى ان الامن الرئاسي منع الصحفيين من حضور الجلسة او الدخول لتصويرها . وكان  مجلس النواب قد رفض التشكيلة السابقة التي قدمها المجلس الرئاسي ومنحه فرسة اخيرة لمدة عشرة ايام لتشكيلحكومة ازمة مصغرة الا ان المهلة التي قدمت له انتهت منذ  أيام

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طائرات أميركية وليبية تشن غارات على داعش في سرت ومقتل 3 جنود من البنيان المرصوص طائرات أميركية وليبية تشن غارات على داعش في سرت ومقتل 3 جنود من البنيان المرصوص



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates