نتائج مُهمّة بين اغتيال قائد فيلق القدس وإطلاق الصواريخ الباليستية
آخر تحديث 00:52:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وصف خامنئي الردّ بأنّه "صفعة على وجه الولايات المتحدة"

نتائج مُهمّة بين اغتيال قائد فيلق القدس وإطلاق الصواريخ الباليستية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نتائج مُهمّة بين اغتيال قائد فيلق القدس وإطلاق الصواريخ الباليستية

قاسم سليماني
واشنطن - صوت الإمارات

أبرزت المواجهة الأميركية الإيرانية على أرض العراق خلال الأيام الأخيرة عددا من النتائج، مِن لحظة مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، حتى إطلاق الصواريخ الباليستية على القواعد الأميركية في العراق.بدأت قصة التصعيد الإيراني الأميركي في أواخر ديسمبر الماضي، عندما تجاوزت إيران خطا أحمرا وضعه ترامب، هو قتل الأميركيين، إذ عمدت طهران عبر ميليشياتها على قصف قاعدة "كي وان" قرب كركوك، شمالي العراق، وقتل فيه متعاقد أميركي.
وردّ ترامب في وقت لاحق، على تجاوز هذا الأمر بقصف قواعد لميليشيات كتائب حزب الله العراقي في سورية والعراق، الجهة المتهمة بالوقوف وراء هجوم كركوك، وبعد ذلك اقتحمت ميليشيات الحشد الشعبي مقر السفارة الأميركية في بغداد، لتقول واشنطن بعدها إن هناك رابطا بين الاقتحام وإيران، ثم جاءت اللحظة الفارقة بتوجيه الولايات المتحدة ضربة جوية قتلت فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ومعه نائب قائد ميليشيات الحشد الشعبي في العراق أبومهدي المهندس، لترفع واشنطن بذلك سقف التصعيد عاليا.
وشنت إيران بعدها بأيام، هجوما صاروخيا تضمن 15 صاروخا على قاعدتين تضمان قوات أميركية في الأنبار وأربيل.
وفي خضم هذه الأحداث برز عدد من النتائج المهمة:
1. إيران فقدت سليماني: قائد فيلق القدس ليس بالشخص العادي، بل هو الرجل الثاني في النظام الإيراني بعد المرشد، ومهندس ميليشياتها التي تعد أبرز أدوات تمددها في المنطقة، وينظر كثيرون إلى سليماني على أنه أبرز قائد عسكري في إيران، وهو المخطط والآمر والناهي في كثير من الأمور السياسية والعسكرية والأمنية. ولا يبدو أن خليفة سليماني قادر على ملء الفراغ الذي خلّفه.
2. مأزق الرد: وضع مقتل سليماني النظام الإيراني أمام معضلة صعبة للغاية، إذ توعد مسؤولوه بالانتقام الشديد لكن ذلك قد يؤدي إلى رد أميركي ساحق كما توعد ترامب، وفي الوقت نفسه، سيؤدي الامتناع عن الرد إلى ازدياد حالة السخط الشعبي في الداخل، وستبدو ضعيفة أمام العالم "بعد الكلام الناري".
3. ضربة بلا أنياب: ذكرت مصادر عسكرية أميركية أن إيران تعمدت قصف مناطق بعيدة عن أماكن الجنود في قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار وفي أربيل، مما يظهر تحاشي طهران لسقوط ضحايا أميركيين، رغم امتلاكها صواريخ دقيقة، بحسب شبكة "أن بي سي".
ولم تسعَ طهران إلى توجيه ضربة ساحقة نحو القوات الأميركية التي تتمركز في المنطقة، كما توعد قادة نظامها في الأيام الماضي، إذ ظهر القصف الذي دام أقل من نصف ساعة منضبطا.
4. الدعاية تنجز البقية: رغم أن كل المصادر العراقية والأميركية تؤكد عدم سقوط جرحى أو قتلى، إلا أن دعاية النظام الإيراني أصرت على زعم مقتل 80 عسكريا أميركيا في قصف قاعدة عين الأسد في الأنبار، فيما يبدو أنها محاولة لإقناع الداخل الإيراني أن الطرف الأميركي يخفي خسائره، أما المرشد الإيراني علي خامنئي، فقد وصف من جانبه الضربات الصاوخية التي لم تصب شيئا مهما بأنها "صفعة على وجه أميركا".
وتعمدت إيران دفن جثمان سليماني فور انتهاء الضربات، في إشارة دعائية ونفسية بأنها انتقمت له، مما يدل على رغبتها في إنهاء هذا الفصل تماما.
5. الطرفان لا يرغبان في التصعيد: خلافا للدعاية الإيرانية الموجهة للداخل، تحدث وزير الخارجية محمد جواد ظريف عن الضربة الصاروخية انتهت، مؤكدا أن طهران لن ترغب في الحرب والتصعيد، وهو الأمر الذي شدد عليه الأميركيون، ولا سيما الرئيس ترامب الذي قال إن "كل شيء على ما يرام".

قد يهمك ايضا:

وكالة أنباء الحرس الثوري: "حزب الله" ينقل معدات عسكرية نحو الحدود اللبنانية مع إسرائيل

التلفزيون الإيراني يكشف وجود حريق في محرك الطائرة الأوكرانية أدى إلى سقوطها بعد 5 دقائق من إقلاعها

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتائج مُهمّة بين اغتيال قائد فيلق القدس وإطلاق الصواريخ الباليستية نتائج مُهمّة بين اغتيال قائد فيلق القدس وإطلاق الصواريخ الباليستية



GMT 05:19 2024 الأحد ,14 إبريل / نيسان

موضة المزهريات الدارجة في عام 2024
 صوت الإمارات - موضة المزهريات الدارجة في عام 2024

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 21:16 2013 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

ملياري يورو لصناعة كمبيوترات لوحية شبيه بالمخ البشري

GMT 17:49 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

الكويت تتسلم قيادة قوة "الواجب 81" الخليجية من السعودية

GMT 05:18 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

22 طبيبًا في المنيا يحصلون على دبلوم إدارة المستشفيات

GMT 14:16 2013 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أنثى نمر تصطاد ظبيًا بالتودد إليه

GMT 00:35 2013 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مطعم في تل أبيب يقدم لحم الخيل لزبائنه دون علمهم

GMT 02:49 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق "برشلونة" يهزم مضيفه "أتلتيك بيلباو" بهدفين نظيفين

GMT 04:42 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حارس "وست هام" يؤكد أن جوميز برع أمام منتخب البرازيل

GMT 01:45 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

باجاني تطرح سيارة فائقة القوة بقوة 827 حصانًا

GMT 17:44 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على طرق تنسيق "اللون المرجاني" في إطلالتك

GMT 15:59 2013 الإثنين ,30 أيلول / سبتمبر

مطعم لبناني يقدم خصم 10% لمن يتخلى عن هاتفه المحمول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates