قوات البنيان المرصوص تستردُّ القداحية من داعش ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي
آخر تحديث 21:13:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فرنسا وبريطانيا تعدَّان مشروع قرار دولي لمكافحة تهريب النازحين وحفتر لا وقت لديه للقاء كوبلر

قوات "البنيان المرصوص" تستردُّ "القداحية" من "داعش" ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات "البنيان المرصوص" تستردُّ "القداحية" من "داعش" ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي

مسلحي تنظيم "داعش"
طرابلس - فاطمة السعداوي

سيطرت قوات عملية "البنيان المرصوص" المؤيدة لحكومة الوفاق الوطني بالكامل على بلدات "القداحية" و"أبوقرين" و"الوشكة" و"زمزم" و"بي" وصولاً إلى بوابة الخمسين، 50 كلم غرب مدينة سرت، بعد معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم "داعش" استمرت بضعة أيام.

وأكد مصدر محلي انتشار جثث عناصر مقاتلي التنظيم في طرق بلدة القداحية،  وقال رئيس الفرع البلدي  في أبوقرين محمد الجالي ليل الثلاثاء إن "قوات عمليات البنيان المرصوص سيطرت بالكامل على تلك المناطق وسط هروب الدواعش مخلفين وراءهم عشرات القتلى المرميين في شوارع القداحية وزمزم".

وأكد مصدر في الغرفة الخاصة بقيادة العمليات العسكرية في المنطقة بين مصراتة وسرت، التي شكلها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أن قوات عملية "البنيان المرصوص" نجحت في استعادة بلدتي أبوقرين والوشكة من تنظيم "داعش" وتتقدم نحو قرية زمزم جنوب مدينة مصراتة، وكشف عن أن لغمًا انفجر في مدخل بلدة أبوقرين قتل على إثره العميد إبراهيم عبدالعالي من سرية الهندسة العسكرية، بالإضافة إلى 5 جنود هم مفتاح المعداني، وعمر سالم كرواد، ومالك أبورقبة، وعلي حسن الدنفريّة، وأيوب بن حريز.

واستهدفت مجموعة من الطائرات التابعة لسلاح الجو الليبي في قاعدة الأبرق الجوية  والتابعة لغرفة عمليات "عمر المختار" تجمعاً  للمسلحين المتطرفين في ضواحي  مدينة درنة. وقال مدير مكتب الإعلام في قاعدة الأبرق الجوية علي بوستة: إن الطائرة العمودية "سحاب" نفذت مساء الثلاثاءغارات جوية استهدفت خلالها تجمعاً لميليشيا مايسمى "مجلس شوري درنة" في منطقة الظهر الحمر ومنطقة بوابة الحيلة، وذلك بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الليبية.

ونقل مصدر إعلامي عن رئيس المجلس البلدي في بنغازي عمر البرعصي الثلاثاء قوله إن مسلحين اقتحموا مقر المجلس وأغلقوه ٬ ومنعوا المجلس من ممارسة أعماله٬ مشيرا إلى أن المسلحين طالبوا المجلس بالتكفل بعلاج جرحى الاشتباكات في المدينة. وهذا ما حدا بعضو المجلس أنيس المجبري لتعليق عضويته ؛ احتجاجا على اقتحام المقر والعبث بمحتوياته.وأوضح البرعصي أن علاج جرحى الاشتباكات التي تشهدها المدينة ليس من اختصاص المجلس البلدي٬ وإنما هو من اختصاصات وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة٬ والقيادة العامة للقوات المسلحة التابعة لمجلس النواب.

وأمس أكد القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر أن "ثورة 17 فبراير/شباط على نظام معمر القذافي كانت صحيحة، وقال في حديث تلفزيوني  ليل الثلاثاء: "أنا أومن بثورة 17 فبراير لأن الثورة على القذافي صحيحة"، مشيراً إلى أن "مشاركته في الثورة على القذافي جاءت من منطلق مبادئنا لأننا لن نرضى بدمار القذافي وشاركنا بمهمة ازاحة القذافي عن الحكم لكنني غير راضي عن ما حصل فيها."

و نفى الفريق أول ركن خليفة حفتر أنه "يسعى لإقامة نظام حكم عسكري معتبراً نفسه يناضل من أجل أن يعيش الشعب الليبي في حرية بعيدا عن الإرهاب في ظل دولة مدنية"، مضيفاً أن "الدكتاتورية ليست محصورة في النظام العسكري أو القادة العسكريين،  وأن الدكتاتورية قد تتجسد في جماعة من المدنيين مثل جماعة "الأخوان المسلمين" التي اعتبرها مجموعة ارهابية وهي مثل القنبلة الموقوتة اينما تحل يحل الخراب، ولا افرق بينها وبين تنظيم "القاعدة" الارهابي وهي الاصل، وحكومة فيها "الاخوان" لا يمكن أن تنتظر منها خيرا".

وبرر القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر رفضه لمقابلة المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر بأنه "لايوجد لديه وقت يضيعه"، معتبراً أن "أفق حل الأزمة هو انهاء التجمعات الارهابية من ليبيا لكي تكون هناك فرصة للامن والاستقرار وليس لدينا طموح اخر الأن، واذا تمكن العالم من الاتفاق على رفع الحظر سنواصل اجلاء هذه المجموعات واذا لم يقرروا سنسرع الخطى بامكانياتنا وبقدرات وثقة المقاتلين في انفسهم".

وفي باريس، أُعلن أن فرنسا وبريطانيا، تعدَّان مشروع قرار في مجلس الأمن، يسمح لقوات البحرية الأوروبية المكلفة بمكافحة مهربي المهاجرين قبالة السواحل الليبية باعتراض أي سفن يشتبه بنقلها أسلحة إلى ليبيا.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية فإن هذا القرار يوسع مهمة الاتحاد الأوروبي البحرية لتشمل احترام حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، بحيث تسهر القوة البحرية على تسليم أي شحنات من الأسلحة قد ترسل إلى حكومة الوفاق دون سواها، كما يسند القرار إلى القوة البحرية للاتحاد الأوروبي مسؤولية تدريب حرس السواحل الليبي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات البنيان المرصوص تستردُّ القداحية من داعش ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي قوات البنيان المرصوص تستردُّ القداحية من داعش ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي



سيرين عبد النور تأسر القلوب بجمبسوت أنيق

دبي - صوت الإمارات
لفتت النجمة اللبنانية سيرين عبدالنور الأنظار بإطلالة صيفية مبهرة من خلال مجموعة من الصور التي نشرتها عبر حسابها في تطبيق "إنستغرام" وتألقت خلالها بلونَي الأسود والأبيض. وأطلّت سيرين في الصور بجمبسوت أسود أنيق أبرز رشاقتها مع قَصّة مميزة عند الأكتاف وأعلى الصدر باللون الأبيض، وهو ما أضفى عليها المزيد من الأنوثة والجمال والجرأة. ومن الناحية الجمالية، تركت سيرين شعرها الأسود القصير منسدلاً على كتفيها، وطبّقت مكياجاً دخانياً ناعماً بألوان هادئة مع أحمر شفاه نيود وبدت كعادتها في غاية الجمال. من جهة ثانية، أثارت عبد النور ضجة كبيرة بين متابعيها على موقع "تويتر" بسبب تغريدة تحدثت فيها عن الانفصام في الشخصية، حيث كتبت: "بعض الأشخاص في عالمِنا يُعانون شَكلاً مِنْ أشكال انفصام الشخصية، يَقولون أشياء رائِعة ويَفعلون أ...المزيد

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

إطلالات راقية للفنانة نوال الزغبي باللون الأبيض
 صوت الإمارات - إطلالات راقية للفنانة نوال الزغبي باللون الأبيض

GMT 17:53 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة
 صوت الإمارات - أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة

GMT 17:44 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022
 صوت الإمارات - فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022

GMT 11:17 2021 الثلاثاء ,07 أيلول / سبتمبر

أفكار متنوعة لتجديد ديكور غرف الطعام
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتجديد ديكور غرف الطعام

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة الصحافي جمال خاشقجي المصرية تكشف عن هويتها

GMT 21:40 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إنفوغراف 2

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 14:41 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صياد كنوز يحظى بخاتم ذهب مرصع بالأحجار الكريمة

GMT 13:56 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"التعاطف" أبرز 5 مجالات رئيسية يشملها الذكاء العاطفي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates