قوات البنيان المرصوص تستردُّ القداحية من داعش ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي
آخر تحديث 04:10:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فرنسا وبريطانيا تعدَّان مشروع قرار دولي لمكافحة تهريب النازحين وحفتر لا وقت لديه للقاء كوبلر

قوات "البنيان المرصوص" تستردُّ "القداحية" من "داعش" ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوات "البنيان المرصوص" تستردُّ "القداحية" من "داعش" ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي

مسلحي تنظيم "داعش"
طرابلس - فاطمة السعداوي

سيطرت قوات عملية "البنيان المرصوص" المؤيدة لحكومة الوفاق الوطني بالكامل على بلدات "القداحية" و"أبوقرين" و"الوشكة" و"زمزم" و"بي" وصولاً إلى بوابة الخمسين، 50 كلم غرب مدينة سرت، بعد معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم "داعش" استمرت بضعة أيام.

وأكد مصدر محلي انتشار جثث عناصر مقاتلي التنظيم في طرق بلدة القداحية،  وقال رئيس الفرع البلدي  في أبوقرين محمد الجالي ليل الثلاثاء إن "قوات عمليات البنيان المرصوص سيطرت بالكامل على تلك المناطق وسط هروب الدواعش مخلفين وراءهم عشرات القتلى المرميين في شوارع القداحية وزمزم".

وأكد مصدر في الغرفة الخاصة بقيادة العمليات العسكرية في المنطقة بين مصراتة وسرت، التي شكلها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أن قوات عملية "البنيان المرصوص" نجحت في استعادة بلدتي أبوقرين والوشكة من تنظيم "داعش" وتتقدم نحو قرية زمزم جنوب مدينة مصراتة، وكشف عن أن لغمًا انفجر في مدخل بلدة أبوقرين قتل على إثره العميد إبراهيم عبدالعالي من سرية الهندسة العسكرية، بالإضافة إلى 5 جنود هم مفتاح المعداني، وعمر سالم كرواد، ومالك أبورقبة، وعلي حسن الدنفريّة، وأيوب بن حريز.

واستهدفت مجموعة من الطائرات التابعة لسلاح الجو الليبي في قاعدة الأبرق الجوية  والتابعة لغرفة عمليات "عمر المختار" تجمعاً  للمسلحين المتطرفين في ضواحي  مدينة درنة. وقال مدير مكتب الإعلام في قاعدة الأبرق الجوية علي بوستة: إن الطائرة العمودية "سحاب" نفذت مساء الثلاثاءغارات جوية استهدفت خلالها تجمعاً لميليشيا مايسمى "مجلس شوري درنة" في منطقة الظهر الحمر ومنطقة بوابة الحيلة، وذلك بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الليبية.

ونقل مصدر إعلامي عن رئيس المجلس البلدي في بنغازي عمر البرعصي الثلاثاء قوله إن مسلحين اقتحموا مقر المجلس وأغلقوه ٬ ومنعوا المجلس من ممارسة أعماله٬ مشيرا إلى أن المسلحين طالبوا المجلس بالتكفل بعلاج جرحى الاشتباكات في المدينة. وهذا ما حدا بعضو المجلس أنيس المجبري لتعليق عضويته ؛ احتجاجا على اقتحام المقر والعبث بمحتوياته.وأوضح البرعصي أن علاج جرحى الاشتباكات التي تشهدها المدينة ليس من اختصاص المجلس البلدي٬ وإنما هو من اختصاصات وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة٬ والقيادة العامة للقوات المسلحة التابعة لمجلس النواب.

وأمس أكد القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر أن "ثورة 17 فبراير/شباط على نظام معمر القذافي كانت صحيحة، وقال في حديث تلفزيوني  ليل الثلاثاء: "أنا أومن بثورة 17 فبراير لأن الثورة على القذافي صحيحة"، مشيراً إلى أن "مشاركته في الثورة على القذافي جاءت من منطلق مبادئنا لأننا لن نرضى بدمار القذافي وشاركنا بمهمة ازاحة القذافي عن الحكم لكنني غير راضي عن ما حصل فيها."

و نفى الفريق أول ركن خليفة حفتر أنه "يسعى لإقامة نظام حكم عسكري معتبراً نفسه يناضل من أجل أن يعيش الشعب الليبي في حرية بعيدا عن الإرهاب في ظل دولة مدنية"، مضيفاً أن "الدكتاتورية ليست محصورة في النظام العسكري أو القادة العسكريين،  وأن الدكتاتورية قد تتجسد في جماعة من المدنيين مثل جماعة "الأخوان المسلمين" التي اعتبرها مجموعة ارهابية وهي مثل القنبلة الموقوتة اينما تحل يحل الخراب، ولا افرق بينها وبين تنظيم "القاعدة" الارهابي وهي الاصل، وحكومة فيها "الاخوان" لا يمكن أن تنتظر منها خيرا".

وبرر القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر رفضه لمقابلة المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر بأنه "لايوجد لديه وقت يضيعه"، معتبراً أن "أفق حل الأزمة هو انهاء التجمعات الارهابية من ليبيا لكي تكون هناك فرصة للامن والاستقرار وليس لدينا طموح اخر الأن، واذا تمكن العالم من الاتفاق على رفع الحظر سنواصل اجلاء هذه المجموعات واذا لم يقرروا سنسرع الخطى بامكانياتنا وبقدرات وثقة المقاتلين في انفسهم".

وفي باريس، أُعلن أن فرنسا وبريطانيا، تعدَّان مشروع قرار في مجلس الأمن، يسمح لقوات البحرية الأوروبية المكلفة بمكافحة مهربي المهاجرين قبالة السواحل الليبية باعتراض أي سفن يشتبه بنقلها أسلحة إلى ليبيا.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية فإن هذا القرار يوسع مهمة الاتحاد الأوروبي البحرية لتشمل احترام حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، بحيث تسهر القوة البحرية على تسليم أي شحنات من الأسلحة قد ترسل إلى حكومة الوفاق دون سواها، كما يسند القرار إلى القوة البحرية للاتحاد الأوروبي مسؤولية تدريب حرس السواحل الليبي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات البنيان المرصوص تستردُّ القداحية من داعش ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي قوات البنيان المرصوص تستردُّ القداحية من داعش ومسلحون يقتحمون مقر بلدية بنغازي



GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الشيخ سلطان بن زايد أخ رئيس الإمارات عن عمر يناهز 64 عامًا

GMT 01:46 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

محمـد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان عروضًا جوية في "دبي للطيران"

GMT 01:41 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق أعمال الدورة الاستراتيجية البحرية بين الإمارات وفرنسا

GMT 01:19 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يفتتحان "معرض دبي الدولي للطيران"

بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 03:19 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تبعد ريوس عن منتخب ألمانيا في تصفيات (يورو 2020)

GMT 04:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أجويرو وستيرلينج يقودان هجوم السيتي أمام ليفربول

GMT 12:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يقسو على مانشستر سيتي بثلاثية ويعزز صدارته للدوري

GMT 03:15 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جماهير ليفربول تستقبل حافلة مان سيتي بالشماريخ

GMT 04:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني يحرز الهدف الثالث لليفربول في مرمى مانشستر سيتي

GMT 04:33 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يحافظ على تقدمه أمام مان سيتي 3-0 بعد مرور 75 دقيقة

GMT 03:00 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تريزيجيه يسجل في خسارة أستون فيلا أمام وولفرهامبتون

GMT 04:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

آيندهوفن يواصل ترنحه وأياكس يعزز صدارته للدوري الهولندي

GMT 02:33 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تريزيجيه أساسيا في تشكيل أستون فيلا أمام وولفرهامبتون

GMT 02:25 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مورينيو يؤكد فوز ليفربول على مان سيتي يقربه من لقب الدوري

GMT 02:45 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سانتوس يقسو على جوياس بثلاثية في الدوري البرازيلي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates