رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة نيس بوهلال
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكثر من 200 محقق يعملون بشكلٍ متواصل لتحديد المقصود بحرف "C" الذي جاء فيها

رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة "نيس" بوهلال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة "نيس" بوهلال

يظهر في الصورة محمد لحويج بوهلال
باريس ـ مارينا منصف

اعتقلت السلطات الفرنسيَّة يوم الأحد في نيس Nice ، أحد الرجال المشتبه في توريده للأسلحة إلى مرتكب حادثة اليوم الوطني الفرنسي "سقوط الباستيل"، الذي قام بإرسال رسالة نصية يطلب فيها تزويده بالأسلحة قبل دقائق من وقوع المجزرة. ويُعتقد بأن الرجل البالغ من العمر 37 عاماً هو من تسلم الرسالة التي تم إرسالها بواسطة الهاتف المحمول الخاص بمرتكب المجزرة محمد لحويج بوهلال قبل 18 دقيقة من إختراق شاحنة تزن 19 طناً للحشود، ما أسفر عن مقتل 84 شخصاً. وجاء في مضمون الرسالة: "إحضر لي المزيد من الأسلحة، إرسال لي خمسة منها إلي C  ".

رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة نيس بوهلال
 
ويعمل أكثر من 200 محقق بشكلٍ عاجل لتحديد المقصود بحرف C الذي جاء في الرسالة،  وما إذا كان مرتكب الحادث علي إتصال بشبكة إرهابية. فيما قامت الجهات الأمنية بإعتقال سبعة أشخاص بينهم سيدة وتم إيداعهم السجن الليلة الماضية، وذلك بعد الإشتباه في ضلوع زوجين ألبانيين في تقديم المساعدة إلى بوهلال.
 
ووجه بوهلال نيرانه من مسدس أوتوماتيكي عيار 7,65 ملليم تجاه الشرطة، قبل أن يلقى مصرعه مساء يوم الخميس بعد مبادلة الشرطة لإطلاق النار معه. وكشفت كاميرات المراقبة في متنزه Promenade des Anglais الذي شهد وقوع المذبحة ظهور بوهلال مرتين في اليومان اللذين سبقا قيادة الشاحنة بينما كان يتحقق من المتواجدين، ويُجري على ما يبدو إستعداداته لتنفيذ الهجوم على نحوٍ أفضل.
 
وباع بوهلال سيارته، كما قام بسحب كافة الأموال في حساباته المصرفية قبل إرتكابه للهجوم الإرهابي. وتشير التقارير إلى إرساله ما يقرب من 84,000 جنيهاً إسترليني إلى أقاربه في تونس، وهو مبلغ ضخم بالنسبة لرجل كان يعمل سائقاً لتوصيل الطلبات بأجرٍ منخفض.

رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة نيس بوهلال
                                                                 
وصرح جابر وهو شقيق بوهلال لوكالة "رويترز" للأنباء في تونس بأن القاتل أرسل له صورة شخصية إلتقطها وسط الحشود في متنزه Promenade des Anglais ظهر فيها مبتسماً قبل ساعاتٍ من الهجوم. وقال جابر بأن شقيقه تحدث إليه هاتفياً في نفس الوقت تقريباً. وأضاف بأن شقيقه كان متواجداً في نيس برفقة أصدقائه الأوروبيين للإحتفال باليوم الوطني الفرنسي، وبدا عليه السعادة والبهجة وكان يضحك كثيراً. ومع ذلك رفض جابر إظهار الصورة، ومن ثم لا يمكن التحقق من وجودها.
 
ولكنَّ هذه الصورة تتناقض مع الوصف السابق له بأنه غير مستقر عقلياً، وعرضة لنوبات عنيفة من الغضب. فقد كان كثيراً ما يقوم بضرب زوجته، فضلاً عن تقطيعه لدمية إبنته بواسطة السكين عقب إنفصال زوجته عنه.
 
وأفرجت السلطات يوم الأحد عن مطلقته وهي الأم لثلاثة أولاد، فهي ليست مشتبه بها، ولكن جرى التحقيق معها بشأن إحتمالية وجود علاقة ما بين بوهلال و التطرف الإسلامي. وذكر أحد المعتقلين للمحققين بأن التونسي البالغ من العمر 31 عاماً، والذي إستقر في فرنسا عند بلوغه 20 عاماً أصبح فجأة متطرفاً قبل أسابيع من إرتكاب المذبحة.

رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة نيس بوهلال
 
ومع مواجهة الحكومة الإشتراكية لإنتقاداتٍ متزايدة من المعارضة اليمينية بشأن سياستها الأمنية، فقد أشار رئيس الوزراء مانويل فالز إلى أن الهجمات الجديدة كانت حتمية. مؤكداً على أنه إعتاد دوماً قول الحقيقة بشأن الإرهاب ووجود حرب مستمرة.
 
ودعا وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوفا المتطوعين من الشباب إلى الإنضمام للأجهزة الأمنية كقوات إحتياط لتعزيز الأمن في كافة ربوع فرنسـا. كما تم إستدعاء 12,000 من القوات الإحتياطية في أعقاب المذبحة التي وقعت أحداثها في مدينة نيس، والتي أكد كازنوفا بأنها تختلف عن الهجمات السابقة على مكتب صحيفة "شارلي إبدو" الساخرة و كذلك هجمات تشرين الثاني / نوفمبر في باريس.
 
وأضاف كازنوفا بأن السلطات الفرنسية تواجه الأفراد الذين يتم توجيههم من قبل تنظيم "داعش" بواسطة الرسائل لتنفيذ هجماتٍ إرهابية عنيفة، دون حاجة بالضرورة إلى المشاركة في القتال أو تلقي التدريبات.
 

رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة نيس بوهلال
وقال نيكولا ساركوزي وهو الرئيس المحافظ السابق الذي يأمل في ترشيح نفسه لإعادة إنتخابه خلال العام المقبل، بأن الحكومة لم تحقق كل ما كان ينبغي القيام به في 18 شهرًا الماضية. ولا يزال يتلقى الرعاية الطبية داخل المستشفى 85 من المصابين، بينما يصارع الموت 18 آخرون بينهم طفل.
 
وبإعادة فتح متنزه Promenade des Anglais يوم الأحد، فقد عاد المصطافون إلي الشواطئ و المقاهي في مدينة نيس Nice. فيما توقف السائحون و السكان في منتجع الريفيرا من أجل وضع أكاليل الزهور والرسائل تكريماً للضحايا الذين كان من بينهم 10 أطفال.
 
  وكان محمد لحويج بوهلال وهو تونسي المولد – والذي وُصف بالشخص الوحيد الغريب المتأثر بشدة عقب إنفصاله عن زوجته – حاملاً لجواز سفر فرنسي ويقطن في مدينة الريفيرا ويعاني من مشاكل دائمة بسبب مخالفته للقوانين.
 
ولم يكن بوهلال على قائمة الإرهاب، بينما يسعى المحققون إلى معرفة الدوافع وراء إرتكابه للهجوم، وما إذا كان هناك شركاء محتملون. وصرح الطبيب النفسي الذي لجأ إليه بوهلال عام 2004 بسبب مشاكل سلوكية بأن التشخيص كان يشير إلى معاناته من " بدايات الذهان ".
 
وأوضح وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوفا بأن مرتكب الهجوم في نيس يبدو بأنه سرعان ما أصبح متطرفاً. وهو ما أكده أحد جيران مطلقته الذي قال بأن محمد بدأ يتردد على المساجد فقط منذ نيسان / إبريل. وبعدما فحص المحققون هاتف بوهلال، تم التوصل إلى وجود أدلة على أنه كان على إتصال مع متطرفين إسلاميين معروفين. إلا أن علاقته بالمتطرفين قد تكون على سبيل المصادفة بحسب ما يقول مصدر إستخباراتي. وتفيد التقارير بأن بوهلال قد تواصل مع عائلته قبل ساعاتٍ من الهجوم ليخبرهم بأن كل شئٍ على ما يرام، مع إرسال صورة شخصية له إلى شقيقه جابر الذي لم يرَ بوهلال منذ عدة سنوات.
 

رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة نيس بوهلال
  ووفقاً لما ذكره شمس الدين حمودة، وهو الطبيب النفسي في تونس الذي تردد عليه مرتكب الهجوم في عام 2004 ، فإن والد بوهلال كان قد إنتابه القلق تجاه سلوكه المضطرب. إلا أنه لم يكن أحد يتخيل بأن شخصاً مثله يمكن إرتكابه مثل هذه الجريمة المروعة والدموية.
 
  ويواصل المواطنون في نيس زيارة مشهد الحادث منذ وقوعه، حيث يضعون باقات الزهور إحياء لذكرى الضحايا البالغ عددهم 84 شخصاً. كما حافظت الشرطة الفرنسية المسلحة على تواجدها الكثيف على مدار اليوم. وقدر أحد الضباط بأن الآلاف من المواطنين بدأوا في التوافد لتأبين الضحايا بمجرد إنتهاء الأحداث المروعة مساء يوم الخميس.
 
  وقد فقد حكم في لعبة كرة القدم في نيس نجله، وشقيقة زوجته، بينما ترقد إبنته في غيبوبة. وأعلن الحكم الذي يدعى إبراهيم هـ الحداد فقدانه ابنه مهدي البالغ من العمر 13 عاماً و شقيقة زوجته فاطيما. فيما ترقد الشقيقة التوأم لمهدي وتدعى شيرين في غيبوبة.
 
  وأعلنت وزارة الصحة الفرنسية عن أن 121 شخصاً لا يزالون يتلقون العلاج داخل المستشفى، في أعقاب ذلك الهجوم الإرهابي المروع، من بينهم خمسة أطفال و 21 بالغ حالتهم حرجة. فيما توجد 16 جثة على الأقل لم تُحدد هويتها بعد بحسب ما ذكرت السلطات الصحية. وصرح الوزير جولييت ميدل لوكالة "أسوشيتد برس" بأن صرف التعويضات للضحايـا وعائلاتهم سوف يبدأ الإسبوع المقبل، في إطار خطة الحكومة الفرنسية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة نيس بوهلال رسالة نصيَّة على هاتفه تؤدي الى اعتقال المشتبه بتوريد الأسلحة لمرتكب مجزرة نيس بوهلال



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تكشف الأشخاص الأذكياء من الأغبياء

GMT 20:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية تزور "واحة الكرامة"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث صيحة في عالم فساتين الخطوبة في شتاء 2018

GMT 03:24 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مجموعة صور قديمة رائعة مقابل 80 ألف أسترليني

GMT 05:42 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بدينة تعاني من نمو ساقيها بشكل غير طبيعي رغم خسارة وزنها
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates