اشتعال المعارك بين قوات الأسد والفصائل المسلحة وسقوط 55 قتيلا
آخر تحديث 01:37:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ارتفاع الخسائر البشرية في صفوف النظام

اشتعال المعارك بين قوات الأسد والفصائل المسلحة وسقوط 55 قتيلا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اشتعال المعارك بين قوات الأسد والفصائل المسلحة وسقوط 55 قتيلا

قوات النظام السوري
دمشق- صوت الامارات

سقط 55 قتيلاً خلال معارك بين قوات النظام السوري من ناحية، والفصائل المسلحة من ناحية أخرى، في مواقع استراتيجية بإدلب، شمال غرب سوريا، وتحديدا في جبل الزاوية وسهل الغاب، حيث استعادت قوات دمشق 4 قرى من المعارضة.وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المقاتلات الروسية شنت غارات في محيط كفرنوران والأتارب بريف حلب الغربي وبلدات أخرى وقرى بريف سراقب في ريف إدلب.

كما تبادلت القوات التركية وجيش النظام السوري قصفاً برياً على محاور في منطقة سراقب وريفها شرق إدلب. واستهدفت طائرات مسيرة تركية مواقع تابعة لقوات النظام في ريفي إدلب وحماة مخلفة خسائر بشرية ومادية. وأفاد المرصد بأنه لم ترد معلومات عن خسائر بشرية من جراء القصف الروسي على ريف حلب الغربي وريف إدلب

وأكد المرصد ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية في صفوف قوات النظام السوري وحلفائه جراء القصف الجوي والبري من قبل القوات التركية خلال الـ 24 ساعة الفائتة إلى 48 بينهم 11 ضابطاً، كما قُتل 14 عنصرا وقياديا في حزب الله، باستهدافات جوية وبرية تركية على مواقع متفرقة ضمن ريفي حلب وإدلب، وعدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

كذلك تسببت الاستهدافات التركية بتدمير ما لا يقل عن 13 آلية عسكرية لقوات النظام. من جانبه قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن ضربات بلاده العسكرية أدت إلى مقتل أكثر من 2000 جندي سوري، خلال المعارك، الأمر الذي لم يؤكده مصدر آخر.

وأضاف أردوغان خلال كلمة له في العاصمة أنقرة بثت مباشرة أن قواته دمرت 300 آلية عسكرية سورية، فضلا عن مخازن أسلحة كيماوية ومنشآت عسكرية. مؤكدا أنه سيزيد الضغط على القوات السورية، التي توعدها بدفعها ثمن قتل الجنود الأتراك في إدلب. ويأتي حديث أردوغان بعد ساعات من تصريح مسؤولي تركي كبير رفض الكشف عن اسمه، بتدمير منشأة كيماوية قرب حلب، إلى جانب "عدد كبير من الأهداف التابعة للحكومة السورية".

ويبدو أن هذه الضربات العسكرية لأنقرة، إن تأكدت، تأتي ردا على مقتل 33 جنديا تركيا في غارة جوية نسبت إلى الجيش السوري، الخميس. في الإطار ذاته ، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن أنقرة تريد من أميركا إرسال بطاريات صواريخ باتريوت الدفاعية لحماية قواتها في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا. وأدلى جاويش أوغلو بهذا التصريح للصحفيين اليوم السبت، في العاصمة القطرية الدوحة بعد اجتماعه مع نظيره الأميركي مايك بومبيو. وكان 55 جندياً تركياً قد لقوا حتفهم في إدلب هذا الشهر خلال هجمات شنتها قوات النظام السوري. وفي سياق آخر، قال جاويش أوغلو: "لم نتلق الدعم الكافي من المجتمع الدولي حيال أزمة اللاجئين". وأضاف: "ننتظر من حلف شمال الأطلسي (الناتو) مواقف واضحة بشأن سوريا، وأعتقد أن رسالتنا وصلت إليهم".

من ناحية أخرى ، بحث الرئيسان الإيراني حسن روحاني، والتركي رجب طيب أردوغان التطورات الأخيرة في محافظة إدلب السورية، في مكالمة هاتفية بينهما اليوم السبت. وأكد الرئيس الإيراني لنظيره التركي على أهمية مكافحة الإرهاب في محافظة إدلب. وأضاف روحاني أن "التصعيد في محافظة إدلب لن يكون لصالح أي دولة"، مشيرا إلى أن "حل الأزمة في إدلب يكون عبر الحوار السياسي ولا ينبغي إضعاف عملية أستانا". وأكد روحاني "استعداد طهران لعقد قمة ثلاثية بين إيران وروسيا وتركيا في إطار عملية أستانا" للتسوية في سوريا. من جهته، قال أردوغان إنه "لا يمكن أن يستمر الوضع في إدلب كما هو عليه الآن، وأنقرة قلقة على إنجازات عملية أستانا".

وأضاف أنه يعتبر الحوار السياسي الحل الوحيد للأزمة السورية، كما طالب إيران بالتعاون مع بلاده باعتبار أن لها دورا مؤثرا في سوريا وأشار الرئيس التركي إلى أن المفاوضات بين تركيا وروسيا وإيران حققت نتائج إيجابية وينبغي أن تستمر حتى تحقيق السلام المستدام في سوريا.

قد يهمك ايضا:

الجيش السوري يفقد سيطرته على قريتي "تل ملح والجبين" بعد هجوم شنته الفصائل

فصائل متطرفة تهاجم شمال حماة مع استمرار القصف السوري والروسي لمنطقة "خفض التصعيد"

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتعال المعارك بين قوات الأسد والفصائل المسلحة وسقوط 55 قتيلا اشتعال المعارك بين قوات الأسد والفصائل المسلحة وسقوط 55 قتيلا



بعدما أطلقت عددًا من الصيحات في "إميلي في باريس"

تعرّفي على أبرز إطلالات ليلي كولينز بالبدلة الأنيقة والمتألقة

باريس - صوت الامارات
إطلالات ليلي كولينز في مسلسل "إميلي في باريس" خطفت الأنظار وأطلقت فيها عدداً من الصيحات التي رأينا مدونات الموضة تتألقن بها لاحقاً، وأحدث إطلالات ليلي كولينز بالبدلة لم تختلف عن قواعد الأناقة والتميّز إذ نشرت على صفحتها على إنستغرام عدداً من الصور التي بدت فيها أنيقة ومتألقة بالبدلة.حملت أحدث إطلالات ليلي كولينز توقيع دار أزياء الكسندر فوتييه Alexandre Vauthier، فتألقت بالبدلة السوداء المزيّنة بخطوط عامودية لامعة تألّفت من بليزر بزرّ واحد وتحتها قميص شفاف بالنقشة نفسها وأكملت الإطلالة ببنطلون بقصة الـ flaredالواسعة. إعتماد نقشة الخطوط العمودية يساعد المرأة على الحصول على قوام اطول، على عكس الخطوط الأفقية.كما نسّقت ليلي مع إطلالتها حذاء باللون الأسود.ومن الناحية الجمالية إعتمدت تسريحة الشعر المالس المنسدل، على عكس المكياج ال...المزيد

GMT 04:40 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 صوت الإمارات - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جوتا يتوج بجائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 23:22 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

باريس سان جيرمان يقرر إقالة توخيل حال الخروج من دوري الأبطال

GMT 22:05 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يقترب من اقتناص الرقم القياسي من خافيير ماسكيرانو

GMT 07:57 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الريدز يستقبل الهدف الثاني بعد خروج محمد صلاح ضد أتالانتا

GMT 18:53 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 00:16 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيفا" يوافق على إصلاحات جديدة لكرة القدم النسائية

GMT 00:32 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح والنني يعودان إلى لندن الجمعة بطائرة مجهزة طبيًا

GMT 23:39 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سلبية مسحة وباء "كورونا" لـ " محمود تريزيغيه" في إنجلترا

GMT 00:14 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيفا" يوافق على إصلاحات جديدة لكرة القدم النسائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates