وزير خارجية حكومة الوفاق يُشدِّد على أنّ سقوط طرابلس بات خطيرًا ووارد
آخر تحديث 23:55:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلنت واشنطن أنّ روسيا أسقطت مسيّرة أميركية في ليبيا

وزير خارجية حكومة الوفاق يُشدِّد على أنّ سقوط طرابلس بات خطيرًا ووارد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير خارجية حكومة الوفاق يُشدِّد على أنّ سقوط طرابلس بات خطيرًا ووارد

المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة
طرابلس ـ صوت الامارات

أكّد وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبي، محمد طه سيالة، خلال أعمال منتدى المتوسط، أنّه يخشى أن طرابلس قد تسقط، مشيرا إلى أن الوضع في مدينة طرابلس بات خطيرا.

وأضاف وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبي: "أعتقد بأنهم يستهدفون طرابلس لأن العاصمة هي العاصمة، وإذا سيطروا على العاصمة يبدو كما لو أنهم يسيطرون على المناطق الأخرى.. بالطبع الوضع خطر".

كان المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، قال السبت إنه يسعى إلى جمع الأطراف في ليبيا في حوار للتوصل لحل.

وأضاف سلامة، خلال جلسة من حوار المتوسط في روما: "جهودنا ركزت على احتواء النفوذ والتأثير الأجنبي في ليبيا"، وقال: "أكدنا على أنه لا يمكن التوصل لوقف إطلاق نار ليبي دون جمع كل الأطراف".

وأضاف المبعوث الأممي أن عدم تصرف مجلس الأمن فاقم الأزمة في ليبيا، مشيراً إلى أن مؤتمر برلين محاولة لوقف الحرب في ليبيا.
كان المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، قال، مساء الأربعاء، إن سلاح الجو الليبي يفرض سيطرة مطلقة فوق أجواء البلاد، مؤكدا أن معركة الجيش الليبي تهدف لمنع "داعش" والقاعدة من التحصن في ملاذ آمن على الأراضي الليبية.

وأوضح الناطق باسم الجيش الليبي أن الجيش اتخذ كل الترتيبات لإعادة هيكلة بعض الوحدات في الغرب.

دخول مذكرة التفاهم مع الوفاق الليبية حيز التنفيذ

واصلت تركيا تحدي الغضب الإقليمي والدولي وأعلنت دخول مذكرة التفاهم مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، بشأن تعيين الحدود البحرية حيز التنفيذ.

وأعلنت الجريدة الرسمية التركية المصادقة على مذكرة التفاهم مع حكومة الوفاق.

ويتعرض هذا التفاهم إلى انتقاداتٍ من الداخل الليبي وعدد من الدول المشاطئة للبحر المتوسط من بينها مصر واليونان وقبرص.

وتقول الدول المعارضة إن الاتفاق لا يتمتع بأي أثر قانوني مستندة إلى عدم قانونية توقيع رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، عليها.

كانت لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي صادقت، الخميس، على الاتفاقية المثيرة للجدل، والتي ستتيح لتركيا الوصول إلى منطقة اقتصادية عبر البحر المتوسط.

وقالت اليونان، الجمعة، إنها قررت طرد السفير الليبي تعبيرا عن غضبها من الاتفاق الذي أبرمته حكومة الوفاق الليبية وتركيا في 27 نوفمبر/تشرين الثاني لترسيم الحدود البحرية بينهما قرب جزيرة كريت.

وقال وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، في إفادة صحافية، إن السفير محمد يونس المنفي أمامه 72 ساعة لمغادرة البلاد. ووصف دندياس الاتفاق الليبي التركي بأنه "انتهاك سافر للقانون الدولي".

وأثارت الاتفاقية غضبًا في البرلمان الليبي، الذي أدانها باعتبارها "انتهاكا صارخا" لأمن وسيادة ليبيا، قائلا إنها ستمنح الحكومة التركية الحق في استخدام المجال الجوي الليبي والمياه الليبية، فضلا عن بناء قواعد عسكرية على تربة ليبية.

وهاجمت اليونان وقبرص ومصر اتفاق ترسيم الحدود بوصفه انتهاكا خطيرا للقانون الدولي.

وزاد الاتفاق من حدة التوتر في النزاع المستمر مع اليونان وقبرص ومصر بشأن حقوق التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

عدم الاستقرار في ليبيا ربما يمتد لدول الجوار

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، السبت، إنه يسعى لجمع الأطراف في ليبيا في حوار للتوصل لحل.

وأضاف سلامة، خلال جلسة من حوار المتوسط في روما: "جهودنا ركزت على احتواء النفوذ والتأثير الأجنبي في ليبيا"، وقال: "أكدنا على أنه لا يمكن التوصل لوقف إطلاق نار ليبي دون جمع كل الأطراف".

وأضاف المبعوث الأممي أن عدم تصرف مجلس الأمن فاقم الأزمة في ليبيا، مشيراً إلى أن مؤتمر برلين محاولة لوقف الحرب في ليبيا.

سلامة حذر من أنه إذا لم يتم التوصل لاتفاق في ليبيا "أخشى أن يمتد عدم الاستقرار إلى مصر والسودان وأن نشهد موجة هجرة كبيرة".

كان المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي أحمد المسماري قال، مساء الأربعاء، إن الجيش الليبي سيواجه بكل قوة الاتفاق الذي عقده فايز السراج مع تركيا والذي يهدد ثروة وسيادة ليبيا، لافتا إلى أن المعركة أصبحت ضد الأطماع التركية في الأراضي الليبية.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي أن سلاح الجو الليبي يفرض سيطرة مطلقة فوق أجواء البلاد، مؤكدا أن معركة الجيش الليبي تهدف لمنع "داعش" والقاعدة من التحصن في ملاذ آمن على الأراضي الليبية.

وأوضح الناطق باسم الجيش الليبي أن الجيش اتخذ كل الترتيبات لإعادة هيكلة بعض الوحدات في الغرب.

يذكر أن تركيا وقعت مع حكومة الوفاق الليبية، الأسبوع الماضي، اتفاقيات حول تعزيز التعاون العسكري والبحري ودعم العلاقات العسكرية لا تزال تفاصيلها غامضة، وأثارت هذه التفاهمات جدلا واسعا وانتقادات داخلية، وحتّى توترات خارجية بين دول حوض المتوسط، كونها ستفتح لأنقرة الطريق لترسل المزيد من الدعم للميليشيات المسلحة المتحالفة معها وإشعال الصراع الليبي، وكذلك ستكون بوابة لاستغلال أنقرة لمصادر الطاقة الليبية والاستحواذ عليها، فضلا عن إشعال نزاعات إقليمية حول مياه المتوسط.

روسيا أسقطت مسيّرة أميركية في ليبيا
أكدت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا، السبت، إن الجيش الأميركي يعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت طائرة أميركية مسيرة وغير مسلحة فُقدت قرب العاصمة الليبية الشهر الماضي ويطالب بعودة حطامها.

وقال الجنرال ستيفن تاونسند قائد القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا إنه يعتقد أن من كان يدير الدفاعات الجوية في ذلك الوقت "لم يكن يعلم أنها طائرة أميركية مسيرة عندما أطلق النار عليها".

وأضاف تاونسند في بيان لرويترز دون أن يخوض في تفاصيل "لكنه يعلم الآن بالتأكيد ويرفض إعادتها. هو يقول إنه لا يعلم مكانها لكنني لا أصدق هذا".

وقال الكولونيل كريستوفر كارنز المتحدث باسم القيادة العسكرية في إفريقيا إن التقييم الأميركي الذي لم يُكشف عنه من قبل يخلص إلى أن من كان يدير الدفاعات الجوية عندما وردت أنباء إسقاط الطائرة المسيرة يوم 21 نوفمبر تشرين الثاني كانوا إما متعاقدين عسكريين خاصين من روسيا أو الجيش الوطني الليبي.

وأضاف كارنز أن الولايات المتحدة تعتقد أن من كان يدير الدفاعات الجوية أطلق النار على الطائرة الأميركية بعدما "ظن على سبيل الخطأ أنها طائرة مسيرة للمعارضة".
وقال مسؤول في حكومة الوفاق الوطني لرويترز إن روسيا هي المسؤولة في ما يبدو.

قد يهمك أيضًا: 

غسان سلامة يؤكّد أن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا على الحياد

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير خارجية حكومة الوفاق يُشدِّد على أنّ سقوط طرابلس بات خطيرًا ووارد وزير خارجية حكومة الوفاق يُشدِّد على أنّ سقوط طرابلس بات خطيرًا ووارد



نسقت بنطلون السّتان اللامع مع توب أوف شولدر غير مألوف

نيكول كيدمان تبدو بإطلالة باهظة الثمن إلّا أنها لم تكن جميلة على الإطلاق

واشنطن ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة العالمية من أصول أسترالية نيكول كيدمان البالغة من العمر 52 عاما، حفل توزيع جوائز نقابة المنتجين السنوية "Annual Producers Guild Awards" ليلة السبت، والذي أقيم على مسرح Hollywood Palladium الواقع في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا. لم تكن نيكول موفقة بإطلالتها التي وصفت بالغريبة؛ إذ نسقت بنطلون السّتان اللامع باللون العاجي مع توب أوف شولدر غير مألوف التصميم، تزيّن بعُقدة أمامية ضخمة انسدل أحد أطرافها الطويلة إلى الأسفل واختارت كيدمان إطلالتها من مجموعة ما قبل خريف 2020 لعلامة J. Mendel’s، والتي وصل سعرها إلى 8,885 دولارا، وعلى الرغم من ارتفاع ثمنها، إلّا أنها لم تكن ملفتة على الإطلاق. ولم تكن ملابس نيكول هي الوحيدة غير الموفقة بإطلالتها؛ إذ إنها ظهرت أيضا بوجه منتفخ على غير عادتها، كما بدى عليها علامات التقدم بالسن.وتخلت كيدمان عن تزيين ...المزيد

GMT 14:56 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفعاليات الترفيهية في السعودية تجذب 206 آلاف زائر خلال 8 شهور

GMT 17:47 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

كيكي سيتين مدرب برشلونة الجديد يتحدث عن "فلسفته" التدريبية

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 01:32 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates