الرئيس هادي يعلن أن السلام سيبقى هدفه ويعزي أهالي ضحايا  مجلس العزاء في صنعاء
آخر تحديث 17:23:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بصدد دعوة الهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار الوطني للانعقاد في الفترة القريبة المقبلة

الرئيس هادي يعلن أن السلام سيبقى هدفه ويعزي أهالي ضحايا مجلس العزاء في صنعاء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئيس هادي يعلن أن السلام سيبقى هدفه ويعزي أهالي ضحايا  مجلس العزاء في صنعاء

الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي
الرياض ـ سعيد الغامدي

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مساء اليوم الخميس، أنه بصدد دعوة الهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار الوطني للانعقاد في الفترة القريبة المقبلة ، وممارسة مهامها المناطة بها لمراجعة مسودة الدستور، مشيراً الى ان السلام سيبقى هدفًا لا مجال للحياد عنه ، اذا ما انصاعت تلك المليشيات للمرجعيات المتفق عليها والتي لا تراجع عنها مطلقا والممثلة

بقرار مجلس الأمن الدولي 2216 والمبادرة الخليجية واليتها التنفيدية ومخرجات الحوار الوطني . وقدَّم العزاء وعظيم المواساة لكافة اهالي وذوي ضحايا حادثة القاعة الكبرى وعلى وجه الخصوص القيادات وقبائل خولان ، واشكر قبائل خولان على موقفهم المتعقل ، وليس غريب عليهم هذا ، وانني ادعو الحكومة الى مواصلة عملها في معالجة الجرحى والاهتمام بهم.

ووجه الرئيس هادي الجمهورية مساء اليوم خطاباً الى كافة ابناء الشعب اليمني في الداخل والخارج وذلك بمناسبة الذكرى الــ 53 لثورة الــ 14 من اكتوبر المجيدة قال فيها: "اليوم يخوض الشعب اليمني معركته الأخيرة التي لن يتراجع عنها ، فهي ستكون آخر الحروب بإذن الله وفيها سيلفظ هذا الشعب كل القذارات الى مزابل التاريخ ، فالتاريخ يمضي الى الأمام والشعب لايمكن أن يركع لنزوة فرد مريض أو جماعة بلا أخلاق أو ان يكون مرتهاً لإيران وأطماعها ونهجها".

واضاف "ان مشروعنا النبيل ، المشروع الذي يجد فيه كل اليمنيين أنفسهم ، المشروع الذي كتبه اليمنيون بأيديهم بأحرف من نور في مؤتمر حوار شهد له العالم اجمع ، الدولة المدنية الاتحادية الحديثة ، اليمن الجديد ، القائم على العدل والمساواة والحكم الرشيد ، المشروع الذي يعلو فيه شأن اليمني بوصفه يمنيا وليس بوصفه من جهة جغرافية أو سلالة أو حزب او قبيلة او مركز نفوذ".
وأشار هادي الى "اننا اليوم ونحن نحتفل بذكرى ثورة اكتوبر المجيدة لنتذكر الجهود الجبارة التي بذلها شعبنا في معركة التحرير وندرك جيدا انه لولا تكامل الجهود وتنظيم الطاقات واستيعاب القضية والالتفاف حول الغايات الكبيرة والسامية ما نجحت الثورة بإمكاناتها البسيطة في مواجهة دولة حكمت العالم وكهنوت مدجج بالخرافة والضلال والجهل . ففي حين خاض

الأحرار الافذاذ معركة السلاح كانت الجموع الشعبية والقبلية تقاتل معهم، وكانت جهود السياسة والفكر والحركة الطلابية والعمالية في مستوى متقدم من الوعي والمثابرة واستيعاب القضية الوطنية كما يجب، وكان التكامل والتنسيق طريق النصر الكبير. اننا اذ نحتفل اليوم بالذكرى الغالية لثورتنا الأكتوبرية الظافرة ونحن نعيش فصلا جديدا من فصول النضال الثوري والتحرر

الوطني لندرك جيدا ان الشهور والايام لا تنال من عزيمة الشعوب الحرة والمكافحة،وان ما يبديه شعبنا اليوم من بسالة وصمود واباء في مواجهة بقايا الامامة والمخلوع واذناب ايران لهو تأكيد قاطع على عظمة شعبنا وعزمه على المضي نحو الحياة الكريمة والغد المشرق والدولة العادلة ، التي تنتهي معها المركزية والى الابد ، ويمضي اليمنيون في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني".

وأضاف: ان ما أنجزته ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة من إنجازات هائلة و متميزة على مستوى الجنوب يستحق الوقوف عنده و الاستفادة منه و الرجوع إليه في لحظتنا المعاصرة ونحن ننطلق صوب استكمال مسيرتنا الوطنية النضالية لبناء يمن اتحادي جديد ، يمن مستقر وآمن ، و دولة نظام و قانون يتم فيها تذويب الكيانات والعصبيات التقليدية والمصالح الضيقة لصالح المشروع الوطني الكبير و لبناء الدولة الاتحادية القوية والعادلة ، التي تبسط سلطانها و نفوذها على حساب كل المشاريع الصغيرة .

وقال هادي: هذا هو مشروعنا النبيل ، المشروع الذي يجد فيه كل اليمنيين أنفسهم ، المشروع الذي كتبه اليمنيون بأيديهم بأحرف من نور في مؤتمر حوار شهد له العالم اجمع ، الدولة المدنية الاتحادية الحديثة ، اليمن الجديد ، القائم على العدل والمساواة والحكم الرشيد ، المشروع الذي يعلو فيه شأن اليمني بوصفه يمنيا وليس بوصفه من جهة جغرافية أو سلالة أو حزب او قبيلة او مركز نفوذ ، مشروعنا الذي جاءت به الثورة التتويجية لسبتمبر وأكتوبر ، انها ثورة الحادي عشر من فبراير المجيدة ، التي أنتجت حواراً وطنياً شاملاً وضع أسس ومداميك اليمن

الاتحادي الجديد ، اليمن الذي لا يوجد فيه ظالما ولا مظلوم ، واوجد ذلك الحوار معالجات مشاكل اليمن طيلة الخمسين سنة الماضية.
وتمنى على الجامعات وأساتذتها ومراكز الثقافة القيام بواجبها في توعية كافة أبناء الشعب بمشروعنا العادل المتمثل في مخرجات الحوار الوطني. فهو مشروع كل اليمنيين ، ماعدا أولئك

النفر الذين تحركهم الاحقاد وتقودهم الضغائن والأوهام بعودة عهود الظلام ، ما عدا اولئك الذين يريدون الاستمرار في الاستئثار بالسلطة والثروة دون الشعب اليمني ، اولئك الذين جرعوا شعبنا الابي والكريم صنوف الذل والمهانة واستمتعوا على حساب معاناته والامه ، وتركوه بعيدا عن حقوقه ، فما نراه من مجاعة وفقر وعوز في كثير من مناطق اليمن وليس اخرها ما

شاهده العالم في بعض مديريات الحديدة ، هذه المحافظة الغنية بخيراتها وثرواتها تركها النظام الفاسد تترنح تحت وطأة المجاعة ، وها هي تعز الصامدة والابية تعيش للشهر الثالث عشر حصارا ظالما وقاسيا ، وتتعرض معه للقصف المستمر من قبل مليشيات الحوثي وصالح ليخلف مزيدا من الدمار والقتل للأطفال والنساء ، فما الذي قدمه صالح في ايام حكمه وبعد خروجه للشعب اليمني غير تلكم الماسي والأوجاع وإنني ادعو كافة احرار العالم والمنظمات الحقوقية الى زيارة تلك الأماكن للاطلاع عن قرب على حجم الكارثة الانسانية.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس هادي يعلن أن السلام سيبقى هدفه ويعزي أهالي ضحايا  مجلس العزاء في صنعاء الرئيس هادي يعلن أن السلام سيبقى هدفه ويعزي أهالي ضحايا  مجلس العزاء في صنعاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس هادي يعلن أن السلام سيبقى هدفه ويعزي أهالي ضحايا  مجلس العزاء في صنعاء الرئيس هادي يعلن أن السلام سيبقى هدفه ويعزي أهالي ضحايا  مجلس العزاء في صنعاء



GMT 20:54 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

ميلان يتصدر سباق التأهل إلى دوري أبطال أوروبا

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

زيدان "يشعر بالملل" من غاريث بيل وسان جيرمان يطلبه

GMT 08:26 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

محمد صلاح يهنئ متابعيه لمناسبة شهر رمضان

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

توقعات بتولي غوارديولا مهمة تدريب يوفنتوس

GMT 01:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

5 غيابات مؤثرة تضرب توتنهام ضد أياكس الثلاثاء

GMT 21:44 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وكيل أعمال رودريغيز يبحث عن عروض جديدة للاعب

GMT 04:53 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

نجم ريال مدريد الصاعد يأمل تفادي شبح الإعارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates