تنظيم داعش  المتطرف يشهد انهيارًا كبيرًا في مدينة الموصل
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الوضع الأمني والعسكري يتدهور في العراق

تنظيم "داعش " المتطرف يشهد انهيارًا كبيرًا في مدينة الموصل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تنظيم "داعش " المتطرف يشهد انهيارًا كبيرًا في مدينة الموصل

شرطة محافظة الأنبار
بغداد – نجلاء الطائي

     أفادت شرطة محافظة الأنبار، الجمعة، بأن 30 عنصرًا من تنظيم "داعش" قُتلوا بإحباط تعرض للتنظيم على القوات الأمنية غربي المحافظة، في ظل نشوب حالات عراك بين صفوف تنظيم "داعش" الفارين من الجانب الأيسر، وعناصر التنظيم الاجانب

تضيّق الحواجز الأمنيّة عند مدخل محافظة الأنبار غربي العراق الخناق على سكان المحافظة، إذ منعت دخول المواد الغذائية والطبية والحاجات الضرورية لها، الأمر الذي تسبب بشلل في المحافظة، التي تحاول استعادة الحياة بعد أن تخلصت من سيطرة تنظيم "داعش" عليها، في وقت

وقال النائب عن المحافظة، عادل المحلاوي، في بيان صحافي، إنّ "مئات الشاحنات المحمّلة بالمواد الغذائية والإنشائية الضرورية تقف في طوابير طويلة منذ 10 أيّام عند حاجز الصقور من جهة بغداد"، مبينا أنّ "الحاجز الأمني يمنعها من الدخول إلى المحافظة بحجّة الإجراءات الأمنيّة والتنظيمية، غير المجدية"، وعدّ المحلاوي، "منع دخول المواد الى المحافظة، بمثابة عقوبة لأبناء المحافظة"، محذراً من أنّ "هذا المنع يؤثّر على حالة إعادة الاستقرار والإعمار في المحافظة، والتي تحتاج الى الكثير من المواد الغذائيّة والإنشائية والدوائية، من أجل إعادة الحياة إليها".

وأشار إلى أنّ "هذه الطريقة في التعامل غير مبرّرة أبدًا، خصوصًا أنّ أهالي المحافظة وقفوا بثبات خلال العامين الأخرين مع القوات الأمنية والعسكرية في التصدي للتطرف"، معرباً عن أسفه، من أنّ "هذه الإجراءات تتخذ من قبل القيادات العسكرية والأمنية، وبشكل فردي غير مدروس".

كما لفت إلى تلقيه معلومات من مواطنين تشير إلى وجود حالات ابتزاز للمواطنين عند الحاجز الأمني، من أجل الحصول على مبالغ مالية منهم"، داعيًا، رئيس الحكومة حيدر العبادي إلى "التدخّل الفوري والعاجل لإيجاد حلٍّ لهذه التصرفات المسيئة".

من جهته، أكد عضو المجلس المحلي لمدينة الرمادي، عمر الدليمي، أنّ "الحاجز الأمني استغلّ الظرف الأمني لينفذ أجندته، ويبتز المواطنين".

وقال الدليمي، إنّ "هذه الإجراءات التي اتبعتها القوات الأمنية، تسببت بأزمة في المواد الغذائية والطبية بشكل كبير"، مبينا أنّ "المحافظة وإدارتها تعمل على إعادة الحياة للمحافظة التي نهضت للتو من احتلال "داعش"، بينما تشل تلك الإجراءات الحياة في المحافظة".

وأشار إلى أنّ "تلك الإجراءات لو كانت ذات فائدة في الملف الأمني، لما اعترضنا عليها، لكنّها مجرد إجراءات ابتزازية، أثّرت سلبا على المحافظة"، مطالباً الحكومتين المحلية والمركزية بـ "التحرّك ومحاسبة الجهات المسؤولة، فيما أفاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار، الجمعة، بأن 30 عنصرًا من تنظيم "داعش" قتلوا بإحباط تعرض للتنظيم على القوات الأمنية غربي المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ " صوت الامارات" إن "قوة من الفرقة الأولى بالجيش تمكنت من احباط تعرض لتنظيم داعش عليها في منطقة الكيلو 70 غرب مدينة الرطبة (310 كم غرب الرمادي)".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوة تمكنت من قتل 30 عنصرًا من تنظيم "داعش" وتدمير عدد من العجلات التابعة لهم"، لافتا الى أن "احباط التعرض جاء بدعم واسناد من طيران التحالف الدولي"، يذكر أن القوات الأمنية والعشائر تسيطر على مدينة الرطبة والمناطق القريبة منها، فيما تصد تلك القوات بين فترة وأخرى تعرضات وهجمات للتنظيم على المدينة.

وفي محافظة الموصل أفاد مصدر أمني مسؤول، الجمعة بوصول خمسة أفواج من القوات المشتركة مدعومة بمعلومات استخبارية لتفكيك خلايا نائمة نائمة لتنظيم "داعش"، والقبض على مناصرين له في الجانب الاسمن من مدينة الموصل، وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قد اعلن في الـ24 من شهر كانون الثاني/يناير 2017 عن تحرير الجانب الأيمن من الموصل بعد عمليات عسكرية دامت لأكثر من 100، تمكنت خلالها القوات الأمنية من طرد التنظيم المتشدد من جميع احياء ومناطق ذلك الجانب.

وأبلغ المصدر، أن خمسة افواج من جهاز مكافحة الارهاب والامن الوطني والاستخبارات العسكرية قد وصلت الى الموصل.

وبيّن المصدر ان مهام تلك الافواج هو القيام بحملات مداهمة وتفتيش المنازل في الجانب الأيسر بحثًا عن مطلوبين وفق بيانات ووثائق مثبتة لديهم تضم اسماء عناصر التنظيم والخلايا النائمة والمناصرين له.

وفي غضون ذلك أفاد مصدر أمني في استخبارات مكافحة التطرف، الجمعة، عن نشوب حالات عراك بين صفوف تنظيم "داعش" الفارين من الجانب الأيسر، وعناصر التنظيم الاجانب، وفيما عزا السبب لسوء الحالة النفسية والانهيار الكبير الذي يمر به عناصر التنظيم، بفعل الضربات الموجعة التي تلقاها من قواتنا الأمنية، دعا لاستثمار ذلك الضعف والخوف للخلاص السريع من هذه الزمر المتطرفة.

وقال المصدر لـ"العرب اليوم" لقد "ازدادت حالات العراك في الآونة الاخيرة بين عناصر التنظيم المتطرف بالجانب الأيمن، من مدينة الموصل وعناصره الفارين من الجانب الأيسر، وبين عناصر التنظيم العرب والأجانب وخاصة في النقاط الأمنية"، وأضاف المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، أن "الشجار وصل الى حد العراك بالأيدي وتبادل العيارات النارية بالهواء، بعد وصف العناصر الاجانب للمحليين من الدواعش بـ "الجبناء".
وأكد المصدر، أن "جميع مظاهر العراك تلك، حدثت أمام أعين الناس، وهو ما يؤشر سوء الحالة النفسية التي يمر بها عناصر التنظيم"، داعياً أهالي الجانب الأيمن الى "استثمار هذا الضعف والخوف لصالحهم ليكون الخلاص سريعا وقريبا من هذه الزمر المتطرفة".

كانت قيادة عمليات "قادمون يانينوى" أعلنت، (الـ24 من كانون الثاني 2017)، تحرير الجانب الأيسر لمدينة الموصل من سيطرة تنظيم "داعش"، وفيما أشارت إلى بذل "جهود كبيرة وتضحيات جسيمة" من أجل الحفاظ على حياة أهالي المدينة، أكدت تفوق "إرادة" القوات المشتركة على "تحصينات و تكتيكات" التنظيم المتطرف.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم داعش  المتطرف يشهد انهيارًا كبيرًا في مدينة الموصل تنظيم داعش  المتطرف يشهد انهيارًا كبيرًا في مدينة الموصل



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 04:45 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
 صوت الإمارات - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة

GMT 16:34 2013 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

ميراندا كير ساحرة بثوب أزرق منقوش

GMT 06:02 2013 الجمعة ,24 أيار / مايو

صياد غزي يفقد اصبعين بسبب سمكة قرش

GMT 06:56 2013 الخميس ,27 حزيران / يونيو

"la roche-posay " تصدر أحدث مستحضراتها للوجه

GMT 09:35 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الأزياء الرياضية أخر صيحات موضة النساء لموسم 2016

GMT 15:55 2013 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

نسر ينقض على غزال ويتركه جثة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates