داعش يستعد قبل هجوم متوقع والقوات المشتركة تستخدم أسلحة متطورة
آخر تحديث 02:35:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد وزير الهجرة العراقي نزوح ما يصل إلى 250 ألف مدني من الموصل

"داعش" يستعد قبل هجوم متوقع والقوات المشتركة تستخدم أسلحة متطورة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يستعد قبل هجوم متوقع والقوات المشتركة تستخدم أسلحة متطورة

القوات المشتركة العراقية
بغداد - نجلاء الطائي

اتخذ مقاتلو تنظيم  "داعش" المتطرف مواقع للقنص في مبان على الضفة الغربية لنهر دجلة، قبل هجوم متوقع لقوات الحكومة العراقية، لاستعادة الشطر الغربي من مدينة الموصل، فيما توقع وزير الهجرة والمهجرين جاسم الجاف، نزوح ما يصل إلى 250 ألف مدني. يأتي ذلك في وقت أعلنت قيادة العمليات المشتركة، استعدادها لخوض معركة تحرير الساحل الأيمن لمدينة الموصل، مبينًا أن" القوات الأمنية ستستخدم أسلحة ذكية ومتطورة في المعركة، التي تتطلب مهارات في حرب الشوارع".

وذكر المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول الزبيدي في تصريح صحافي، أن "المرحلة الثانية من عمليات قادمون يانينوى انتهت بتحرير الساحل الأيسر من مدينة الموصل، وحققنا نصرًا كبيرًا في هذه العملية، وتم اليوم عقد مؤتمر تنسيقي لمسك الأرض وعدم السماح إلى الجماعات المتطرفة بالعودة، وستجري أيضا عمليات تفتيش وتدقيق"

. وبيّن أن "عمليات مسك الأرض ستقع على قوات قيادة عمليات نينوى، والشرطة المحلية في المحافظة والحشد الشعبي المتواجد في الموصل".

وأشار الزبيدي إلى أنه "بعد انتهاء عملية التدقيق سنتجه إلى انطلاق عملية تحرير الساحل الأيمن من الموصل، وهذه المرحلة ليست سهلة وهناك صعوبات، وذلك لأن عناصر داعش المتطرفة ستحاول التمسك بآخر معاقلها، وكذلك أن المناطق في الساحل الأيمن شعبية وضيقة، لا يمكن تحرك الآليات العسكرية بسهولة فيها، فضلًا عن وجود نحو 750 ألف نسمة من المواطنين، وعناصر "داعش" تحاول استخدامهم كدروع بشرية، لكن في النهاية الخطة جاهزة لانطلاق المرحلة المقبلة وهناك عزيمة وإصرار على تحرير الساحل الأيمن".

ونوه إلى أن "عملية تحرير الساحل الأيمن، ستشهد استخدام أسلحة ذكية ومتطورة، تسهل معركة حرب الشوارع، فضلًا عن تنفيذ عدة ضربات جوية أضعفت تلك العناصر في الساحل الأيمن من قبل الطيران العراقي والتحالف الدولي"، مبينًا أن " قدرة عناصر "داعش" ضعفت في الموصل، واعتقد أن "العمليات ستنطلق بدقة وحذر وضمن سقف زمني محدد".

وقال سكان محليون، الأربعاء، أن "مقاتلي تنظيم داعش اتخذوا مواقع للقنص في مبان على الضفة الغربية، لنهر دجلة قبل هجوم متوقع لقوات الحكومة العراقية، لاستعادة الشطر الغربي من مدينة الموصل". وأكد السكان أن "مقاتلي داعش انتقلوا في الأيام القليلة الماضية، إلى المجمع الطبي الرئيسي في الموصل المؤلف من 12 مبنى تقع بين اثنين من الجسور الخمسة في المدينة، وهي مواقع يمكن استخدامها للمراقبة ونيران القناصة". وقال أحدهم إن "أعلى هذه المباني مؤلف من سبعة طوابق". ومعركة السيطرة على الشطر الغربي من مدينة الموصل، حيث يوجد الجامع الكبير الذي أعلن منه أبو بكر البغدادي زعيم داعش "دولة الخلافة" في عام 2014، وتكون أكثر ضراوة لأن المنطقة تعج بشوارع ضيقة جدًا، يصعب على المركبات المدرعة دخولها.

ومن المتوقع أن يظهر مقاتلو التنظيم قتالًا شرسًا، لأنهم محصورون في منطقة تزداد انكماًشا لكن الشوارع الضيقة قد تحرمهم أيضا من أحد أكثر أسلحتهم الفعالة، التفجيرات الانتحارية بسيارات ملغومة. ونشرت الجماعة المتشددة، الأربعاء، لقطات التقطتها طائرات بدون طيار تظهر سيارات تنطلق بسرعة كبيرة لترتطم بتجمعات بعربات همفي ومركبات مدرعة للجيش قبل أن تنفجر. وفي بعض الحالات أمكن مشاهدة جنود عراقيين، وهم يفرون بينما تسرع السيارات الملغومة نحوهم. وتظهر التسجيلات أيضا ذخائر أسقطتها الطائرات بدون طيار.

وقدرت القوات العراقية عدد المتشددين داخل الموصل بما يتراوح بين 5000 إلى 6000 في بداية المعركة، وقالت إن 3300 قتلوا في المعارك. وتوقع وزير الهجرة والمهجرين جاسم الجاف نزوح ما يصل إلى 250 ألف مدني من الجانب الأيمن لمدينة الموصل خلال الهجوم المرتقب لاستعادته من تنظيم داعش، مبينًا أن 191 ألفًا نزحوا من الجانب الأيسر الذي استعادته القوات العراقية بالكامل يوم أمس.

وقال جاسم الجاف في مؤتمر صحافي في بغداد، الأربعاء، إن "العدد المتوقع للنزوح من الجانب الأيمن خلال عمليات التحرير من يتراوح من 200 ألف إلى 250 ألف نازح"، مبينًا أن "الحكومة  مستعدة لاستقبال هذه الأعداد، فضلًا عن تأمين الاحتياجات اللازمة لهم".

وأضاف الجاف، "حتى اليوم بلغ أعداد النازحين من مدينة الموصل 191 ألفًا، وتم إعادة 37 الفًا منهم إلى مناطقهم في الجانب الأيسر"، مشيرًا إلى "اتخاذ قرار بإعادة 3 الاف نازح يوميًا إلى مناطقهم وبذلك نكون قد أعدنا خلال شهر 90 الفًا". وتابع الوزير العراقي أن "إجمالي أعداد النازحين العائدين إلى مناطقهم  منذ عام 2014 وحتى الآن في محافظات صلاح الدين وديالى والأنبار ونينوى، بلغ مليون و600 ألف نازح".

ولفت الجاف إلى أن "الوزارة قررت اليوم، صرف مبلغ مليون ونصف المليون دينار عراقي، نحو 1200 دولار، تشجيعًا لكل عائلة نازحة تقرر العودة إلى مناطقها". ويأتي هذا التطمين بعد أن أبدت الأمم المتحدة، مخاوفها بشأن مصير نحو 750 ألف مدني يتواجدون في الجانب الأيمن من الموصل، مع قرب انطلاق العمليات العسكرية لاستعادته من سيطرة "داعش".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يستعد قبل هجوم متوقع والقوات المشتركة تستخدم أسلحة متطورة داعش يستعد قبل هجوم متوقع والقوات المشتركة تستخدم أسلحة متطورة



GMT 07:07 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حاكم الشارقة يفتتح مجلس خورفكان الأدبي وبيت الشعر

ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز تتألَّق خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - صوت الإمارات
أدخلت أحدث إطلالة للنجمة جينيفر لوبيز في أجواء الإطلالات الخريفية، إذ تألقت بصيحة الأوفر سايز واختارت أزياء بالقصات الذكورية، خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس كاليفورنيا برفقة توأميها وبنات خطيبها ألكس رودريغز.جي لو خطفت الأنظار بإطلالتها العصرية، والتي تألقت فيها بأحدث صيحات الموضة، من القميص الحريريّ الأبيض الواسع جداً والذي قامت بإقفال أزراره عند الياقة فيما فتحتها عند منطقة البطن. وأكملت لوبيز اللوك ببنطلون بنيّ اللون واسع جداً وبقصة مستوحاة من الملابس الذكورية، وأنهت اللوك بالأسلوب نفسه فاختارت زوج حذاء loafers باللون البنيّ. ورغم أن جي لو اختارت في هذا اللوك أسلوباً ذكورياً بامتياز سواء من خلال القصة الواسعة وكذلك من ناحية اختيار القطع، لكنها أدخلت إلى اللوك لمسة أنثوية ناعمة عبر تزيين ياقة القميص بإكسسوار فضيّ. كما نس...المزيد

GMT 11:16 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
 صوت الإمارات - قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
 صوت الإمارات - الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 14:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 صوت الإمارات - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 12:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية
 صوت الإمارات - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية

GMT 11:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية
 صوت الإمارات - تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية

GMT 05:59 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" تُبعد الحارس لوبيز عن لقاء البرتغال ضد فرنسا

GMT 05:21 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

سواريز يكشف أنّ طريقة رحيله عن صفوف برشلونة أغضبت ميسي

GMT 03:47 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

انخفاض نفقات كرة القدم 25% الصيف الجاري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates