داعش يُعلن أنَّه دفع بعناصر الحسبة إلى جبهات القتال ومحاور القتال تشتد في جبال اللاذقية
آخر تحديث 08:24:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اعتقل أكثر من 500 شخص في ريف حلب الشمالي ومقتل 5 في قصف جوي على حي الباب

"داعش" يُعلن أنَّه دفع بعناصر الحسبة إلى جبهات القتال ومحاور القتال تشتد في جبال اللاذقية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يُعلن أنَّه دفع بعناصر الحسبة إلى جبهات القتال ومحاور القتال تشتد في جبال اللاذقية

تنظيم "داعش"
دمشق - نور خوام

أرسل تنظيم "داعش" عناصر "الحسبة" إلى جبهات القتال وسلم المراقبة للمكتب الأمني في الرقة، وتشير التقارير إلى أن أكثر من 500 شخص اعتقلهم تنظيم "داعش" في ريف حلب الشمالي الشرقي, وسط معارك متواصلة بعنف في ريف منبج، جاء بالتزامن مع سقوط خمسة قتلى في قصف جوي على حي طريق الباب في مدينة حلب ونحو 10 جرحى في قذائف سقطت على مناطق سيطرة القوات الحكومية فيها، وترافق القصف الجوي والمدفعي مع الاشتباكات المستمرة في محاور في جبال اللاذقية الشمالية، فيما تستمر الاشتباكات التي يشهدها محيط داريا واطرافها في غوطة دمشق الغربية، في حين يقوم الطيران بعدة غارات على ريف حماة الشرقي, وانفجار على طريق حمص - دمشق.

وأكَدت مصادر موثوقة أن تنظيم "داعش" اعتقل منذ نحو 4 أيام وحتى اللحظة، أكثر من 500 مدني، خلال عمليات مداهمة نفذها التنظيم في قرى بريفي قباسين والباب، من ضمنها قرية عرب ويران وقعر كلبين والغندورة والعريمة وقباسين وكاوكلي، وأشارت المصادر إلى وجود أطفال ومواطنات من بين الذين اعتقلوا، كما كشفت أن ما لا يقل عن 7 مواطنين قتلوا وأصيب أكثر من 10 آخرين، جراء استهدافهم من قبل عناصر التنظيم خلال محاولتهم الفرار.

ولا تزال المعارك العنيفة متواصلة في ريف مدينة منبج بين عناصر تنظيم "داعش"، وقوات سورية الديمقراطية، حيث تمكن الأخير من استعادة السيطرة على مزرعتين وقرية، كان قد تقدم إليهما التنظيم صباح اليوم، بينما تستمر الاشتباكات بين الجانبين، في محاولة لاستعادة السيطرة على 3 قرى متبقية وقريتين خسرتها هذه القوات اليوم، في حين ارتفع إلى 5 عدد مقاتلي قوات سورية الديمقراطية الذين قضوا خلال الاشتباكات اليوم مع عناصر التنظيم، بينما ارتفع إلى 42 عدد قتلى التنظيم خلال الاشتباكات ذاتها التي رافقها قصف عنيف ومكثف لطائرات التحالف على المنطقة، وجثث معظمهم لدى قوات سورية الديمقراطية، فيما لا تزال المعلومات متضاربة حول صحة وصول هذه القوات وسيطرتها على دواري الكتاب والشرعية في المدخل الغربي للمدينة.

وقتل 5 أشخاص بينهم 3 مواطنات وطفل، جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في حي طريق الباب في مدينة حلب صباح اليوم، فيما سقطت قذائف صاروخية أطلقتها الفصائل بشكل مكثف على مناطق في حي الموكامبو والخالدية ومنطقة الشيحان وشارع النيل والأشرفية والسريان الجديدة ومساكن السبيل في مدينة حلب، ما أدى لأضرار مادية، وسقوط  نحو 10 جرحى، بينما وردت معلومات عن عملية تبادل جرت في مدينة حلب بين الفصائل والقوات الحكومية، حيث تمت تبادل عنصرين من القوات ممن أسروا في وقت سابق مقابل إطلاق سراح مقاتلين اثنين من الفصائل.

وتشهد محافظة اللاذقية اشتباكات عنيفة متواصلة في عدة محاور في جبلي التركمان والأكراد في ريفها الشمالي، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة والقوات الحكومية، وسط قصف جوي ومدفعي مستمر، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.

وأعلن عن مقتل 3 أشخاص من عائلة واحدة هم رجل وزوجته وطفلهما وذلك جراء قصف من قبل القوات الحكومية تعرضت له مناطق في بلدة حزما في الغوطة الشرقية ليل أمس، في حين لا تزال الاشتباكات متواصلة بين الجيش السوري، والفصائل المقاتلة والإسلامية، في محيط مدينة داريا في غوطة دمشق الغربية، بعد تمكن مقاتلي الفصائل من التقدم وفتح ممر نحو مدينة معضمية الشام، وقتل فيها أكثر من 20 عنصرًا من الجيش.

وانفجرت عبوة ناسفة على طريق حمص - دمشق بالقرب من دوار تدمر، ومعلومات عن خسائر بشرية جراء التفجير، كما استهدفت القوات الحكومية آليتين لتنظيم "داعش" في محيط حقل جحار النفطي، في الريف الشرقي لحمص، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم, فيما نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في ناحية قليب الثور في ريف حماة الشرقي، ومعلومات عن خسائر بشرية.

وأبلغت مصادر موثوقة في مدينة الرقة، أن تنظيم "داعش" عمد لجلب جثث قتلى إلى مفرق جزرة في الرقة، قال إنها لعناصر من القوات الحكومية قتلوا خلال المعارك المتواصلة في ريف الطبقة الجنوبي، حيث علم النشطاء، أن التنظيم قام بشحذ همم المواطنين ورفع معنويات مؤيديه، قائلاً لهم بأن لا يخشوا على الطبقة، لأن "النصيرية" لن يسيطروا عليها، وأنهم سيدافعون عنها، كما رصد النشطاء غياب عناصر "الحسبة" عن التجوال في شوارع مدينة الرقة، وأكدت مصادر موثوقة على أن سبب الغياب هذا هو إرسال التنظيم لعناصر "الحسبة" إلى جبهات القتال، بعد نقص عدد مقاتليه نتيجة تنفيذ هجمات وصد هجمات أخرى على عدة جبهات في مناطق سورية مختلفة، فيما سلم التنظيم مراقبة الاتصالات، وعمليات مراقبة وتفتيش مقاهي الأنترنت، إلى المكتب الأمني في "ولاية الرقة"، والذي لوحظ تشديده على هذه المقاهي، وعلى المواطنين في الشوارع، حيث يقوم الأمنيون بتفتيش المواطنين وهواتفهم المحمولة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يُعلن أنَّه دفع بعناصر الحسبة إلى جبهات القتال ومحاور القتال تشتد في جبال اللاذقية داعش يُعلن أنَّه دفع بعناصر الحسبة إلى جبهات القتال ومحاور القتال تشتد في جبال اللاذقية



GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نقل مومياوات "خبيئة العساسيف" من الأقصر إلى المتحف الكبير

طغى عليه اللون المرجاني وأتى بتوقيع نيكولا جبران

مايا دياب بإطلالة تلفت الأنظار بفستان بالزخرفات الملونة

القاهرة ـ سعيد البحيري
لم تكن اطلالة النجمة مايا دياب عادية في مصر، خصوصاً أنها اختارت فستان راق وخارج عن المألوف بصيحة الزخرفات الملونة التي جعلتها في غاية الأناقة. فبدت اطلالتها ساحرة خلال إحيائها حفلاً غنائياً، وتألقت بتصميم فاخر حمل الكثير من الصيحات العصرية. من خلال إطلالة النجمة مايا دياب الأخيرة، شاهدي أجمل اختيارتها لموضة الفساتين المنقوشة خصوصاً الذي تألقت به في إطلالتها الاخيرة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: مايا دياب تتألق بإطلالات كلاسيكية في "هيك منغني" اختارت مايا دياب اطلالة تخطّت المألوف في مصر، وابتعدت عن الفساتين الهادئة التي كانت تختارها في الآونة الأخيرة لتتألق بفستان سهرة فاخر يحمل الكثير من التفاصيل والنقشات البارزة. فهذا الفستان الذي طغى عليه اللون المرجاني أتى بتوقيع المصمم اللبناني نيكولا جبران، وتميّز بالقماش ا...المزيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 14:31 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نجاح العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لـ "فجر السعيد"
 صوت الإمارات - نجاح العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لـ "فجر السعيد"

GMT 08:11 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إنقاذ طائرة أوكرانية تعرضت لحريق عقب هبوطها في مصر
 صوت الإمارات - إنقاذ طائرة أوكرانية تعرضت لحريق عقب هبوطها في مصر

GMT 11:18 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل أفكار بطاقات زفاف 2020 حسب "ثيم الحفل"
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل أفكار بطاقات زفاف 2020 حسب "ثيم الحفل"

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates