جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق
آخر تحديث 14:30:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد ان مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة إيران تتصدى لهجوم إلكتروني ثانٍ في أقل من أسبوع ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن المتظاهرون في محافظة ذي قار العراقية يغلقون قاطع البهو وجسر الحضارات والنصر وشارع النهر وسط مدينة الناصرية وزارة الداخلية العراقية: القبض على 5 متهمين في إطار التحقيقات بشأن حادثة ساحة الوثبة وسط بغداد سويسرا تمنح لبنان الحق بالاطلاع على بيانات أرصدة اللبنانيين الوضع خارج عن السيطرة.. مواجهات عنيفة داخل سجن سوداني تفضي لخسائر بشرية الكونغرس يمهل "CIA" شهرا للكشف عن قتلة خاشقجي "الحرس الثوري" يعلن اعتقال 4 أشخاص بتهمة الإعداد لموجة ثانية من الاحتجاجات
أخر الأخبار

الدلائل السياسية والمالية والاقتصادية تظهر أنه لم يتسبب بأي ضرر في الوضع البريطاني

جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق

جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق
لندن - سليم كرم

كانت حملة الاستفتاء المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تحذر من عواقب وخيمة إذا تم التصويت لصالح الخروج، حيث أن رئيس الوزراء السابق، ديفيد كاميرون حذر بشأن امكانية حدوث حرب عالمية ثالثة. كما هدد وزير المالية السابق، جورج أوزبورن بتخصيص ميزانية طارئة وزيادة الضرائب. ولكن بعد ثمانية أسابيع من التصويت التاريخي في بريطانيا لقطع العلاقات مع الاتحاد الاوروبي، كم من تلك التهديدات التي أطلقت اصبح حقيقة؟
تختلف عادة الإحصاءات الاقتصادية عن الواقع لأنها تستغرق وقتاً طويلاً ليتم تجميعها، ولكن هناك دلائل بالفعل تشير الى أن التوقعات الاكثر الوحشية للخروج البريطاني لم تتحقق.

جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق
- ميزانية طارئة
في واحدة من أكثر التحذيرات الأكثر تطرفاً للحملة المضادة للخروج، هدد أوزبورن بتخصيص ميزانية طارئة إذا تم التصويت لصالح الخروج، مشيراً الى امكانية رفع ضريبة الدخل وضريبة الميراث، بالاضافة الى خفض دعم هيئة الخدمات الصحية الوطنية من أجل تعويض 30 مليار جنيه استرليني للحكومة.
وأشار اقتصاديون إلى أنه إذا عانى الاقتصاد البريطاني بعد نتيجة الاستفتاء، فإن خفض الإنفاق سيكون خطوة خاطئة.
واعترف أوزبورن بعد فترة وجيزة من التصويت بأنه ليس لديه نية لوضع خطة تقشف طارئة، ولكنه  تراجع عن هدفه بالقضاء على العجز بحلول عام 2019. وبعد اقالته من قبل رئيسة الوزراء الجديدة تيريزا ماي، قال وزير المالية الجديد، فيليب هاموند انه سينتظر حتى إعلان الخريف من أجل وضع السياسات المالية.

جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق
 - قيام حرب عالمية ثالثة
كاميرون كان قد قال في خطاب له إن "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن أن يؤدي إلى قيام حرب عالمية ثالثة"، مضيفاً أن "الاتحاد الأوروبي وحد البلاد في مواجهة التهديدات معاً منذ عقود". ولكن منذ التصويت بخروج بريطانيا من الاتحاد، قامت رئيسة الوزراء تيريزا ماي وقادة دول الاتحاد الأوروبي بالتأكيد على أن التحالفات الأمنية لن تتأثر بنتيجة الاستفتاء.
 - نهاية الحضارة الغربية
اثار رئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك السخرية عندما قال أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن أن يؤدي إلى "نهاية الحضارة السياسية الغربية"، مضيفاً انه بصفته مؤرخاً يخشى من أن انسحاب بريطانيا  يمكن أن يكون بداية لتدمير ليس فقط الاتحاد الأوروبي ولكن أيضا للحضارة السياسية الغربية في مجملها.
وقد سبَّب تحذير تاسك الحرج حتى للحملة المضادة للخروج، مما جعل المتحدث باسم ديفيد كاميرون يصرح قائلاً: "دونالد تاسك يتكلم عن نفسه."

جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق
 - الجزء الخلفي من قائمة الانتظار
كان رئيس الولايات المتحدة الأميركية، باراك أوباما قد وجه تحذيراً شديد اللهجة يشير الى أن بريطانيا ستكون في "الجزء الخلفي من قائمة الانتظار" بشأن التوصل الى اتفاق التجارة إذا قررت الخروج من الاتحاد الأوروبي. وقال أوباما: "نريد التفاوض مع كتلة كبيرة مثل الاتحاد الأوروبي للحصول على اتفاق التجارة، ولذلك فبريطانيا ستكون في الجزء الخلفي من قائمة الانتظار". وقد تسبب هذا التصريح في غضب المطالبين بخروج بريطانيا من الاتحاد، حيث قالوا أن الزعماء الاجانب يتدخلون في السياسة الداخلية للدول الأخرى.
وفي غضون أسابيع من التصويت لصالح الخروج، تمت بالفعل المحادثات الأولية حول اتفاق التجارة. وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري قد أصر خلال زيارته إلى لندن الشهر الماضي على أن العلاقات لم تتأثر، قائلاً :"في الحقيقة أنا والرئيس أوباما كنا نظن أنه سيكون من الأفضل استمرار عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، ولكن هذا ليس القرار الذي تم التصويت له. نحن نحترم الديمقراطية".

جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق
- انخفاض أسعار المنازل
كانت وزارة المالية في عهد أوزبورن قد حذرت من امكانية حدوث "صدمة اقتصادية فورية" بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث كان من بين التوقعات هو انخفاض اسعار المنازل  18% بحلول عام 2018.
 
ومع ذلك، لم تُظهر الأرقام حتى الآن أدلة تشير الى أن الأسعار قد تضررت بشدة من التصويت لصالح الخروج حيث اظهرت بيانات مكتب الإحصاءات الوطنية ارتفاع الاسعار بنسبة 8.7%  في يونيو/حزيران على أساس سنوي، كما قام بنك انجلترا . أيضاً بتخفيض أسعار الفائدة التي يمكن أن تكون مفيدة لدافعي الرهن العقاري.
وأشار المعهد الملكي للمساحين القانونيين أن المبيعات والطلب من مشتري المنازل قد انخفض في يوليو/تموز ولكن من المرجح أن يرتفع في الأشهر المقبلة.
 - فقدان الوظائف
كانت وزارة المالية وهيئات أخرى مثل صندوق النقد الدولي قد توقعت خسائر كبيرة في الوظائف والمبيعات نتيجة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن اظهرت الأرقام هذا الأسبوع أن عدد العاطلين قد انخفض بعد شهر من الاستفتاء.
وكان معدل التوظيف قد سجل مستوى يقدر ب 74.5% في يونيو/حزيران، على الرغم من التكهنات التي اشارت الى أن الشركات لن تقوم بتوظيف الناس بسبب نتيجة الاستفتاء، كما سجلت مبيعات التجزئة أيضاً ارتفاعاً بنسبة 1.4% في شهر يوليو/تموز وهو أعلى من 0.1% في المائة مما توقعه الاقتصاديون.

جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق
 - ركود السوق
كان من المتوقع انخفاض قيمة الجنيه الاسترليني في أعقاب التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بالاضافة الى مخاوف تأثر سوق الأوراق المالية ايضاً. وبالفعل انخفضت قيمة الجنيه الاسترليني بشكل حاد مع وجود مخاوف من أن ارتفاع تكلفة البضائع من الخارج سوف تؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاع حاد في معدل التضخم، ولكن هناك أيضا دلائل تشير الى أن انخفاض قيمة الجنيه الاسترليني سيساعد المصدرين.
بينما انخفض مؤشر "FTSE 100" بشكل حاد بعد نتيجة الاستفتاء ولكنه تعافى بسرعة نسبياً، في الوقت الذي اظهرت فيه استطلاعات الرأي أن النشاط الاقتصادي يبدو أنه انخفض في الفترة ما بعد الاستفتاء ولكنه ليس بالانخفاض الذي يمكنه اثارة القلق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق جميع التحذيرات التي اطلقتها الحملة المضادة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتحقق



قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل جوائز "يوتيوب"

واشنطن - صوت الامارات
خطفت النجمة العالمية باريس هيلتون الأنظار خلال حفل توزيع جوائز YouTube Streamy السنوية التاسعة، التي تكرم أصحاب أفضل مقاطع الفيديو على الإنترنت، الجمعة. وكان من بين الحائزين على الجوائز النجمة باريس هيلتون، المغنية الأمريكية نورمانى، واليوتيوبر تانا مونجو، اللائى قدمن مقاطع فيديو مميزة خلال العام الماضى نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم. وظهرت باريس هيلتون، البالغة من العمر 38 عاما، على السجادة الحمراء بفستان فضى قصير بدون حمالات مزين بالترتر، متدلى منه شراشيب من الترتر، مع حذاء من الكعب الأبيض، معتمدة على شعرها الأشقر المنسدل في أمواج على كتفيها . وغيرت النجمة تانا مونجو الصورة التقليدية للظهور على السجادة الحمراء، بظهورها المميز الأنيق الذي خطفت به  عدسات المصورين، حيث ظهرت مرتدية بدلة رياضية أنيقة ملونة با...المزيد

GMT 15:02 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

5 أسباب وراء اختيار الزوار مصر كأفضل وجهة في 2019
 صوت الإمارات - 5 أسباب وراء اختيار الزوار مصر كأفضل وجهة في 2019

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates