اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية يوثق الإصابات بالأسلحة الكيماوية
آخر تحديث 07:52:04 بتوقيت أبوظبي

97% من الضحايا مدنيين والحالات تتركز بشكل خاص في أحياء دمشق

اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية يوثق الإصابات بالأسلحة الكيماوية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية يوثق الإصابات بالأسلحة الكيماوية

التخوف من الأسلحة الكيميائية في سورية
دمشق - جورج الشامي

أعلن اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية أن أعضاءها عاينوا عشرات المرضى الذين يعانون من مشاكل صحية إثر تعرضهم لهجمات بأسلحة كيميائية، مؤكدين ارتفاع تلك الأعداد بشكل متواصل, وقال أحد مؤسسي الاتحاد توفيق شماع "هناك عشرات الحالات المصابة في هجمات يبدو أنها بأسلحة كيميائية خصوصاً بين المدنيين", وأشار إلى أن 97% من الضحايا هم من المدنيين، وأن الحالات تركزت بشكل خاص في أحياء دمشق.
 واستند شماع إلى قائمة من 34 هجوماً مشتبهاً به جمعتها منظمة هيومن رايتس ووتش سورية، ليوضح أن معظم الهجمات تم شنها على ما يبدو بواسطة مقاتلات أو مروحيات عسكرية أو صواريخ ، مضيفاً "أن النظام السوري هو الذي يملك هذه الأسلحة"، مؤكداً أن هذه الهجمات تتكرر في شكل مضطرد, ولفت إلى أنه "منذ 2013 شهدنا زيادة كبيرة في هذه الهجمات، وفي الأيام الأخيرة تحدث الهجمات بأسلحة كيميائية في ضواحي دمشق بشكل شبه يومي".
فيما أكد عضو اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية الطبيب السوري الدكتور موسى الكردي أنه كان شاهد عيان على حالات المصابين الذين تعرضوا للقصف بالأسلحة الكيماوية في مدينة سراقب السورية في 29 نيسان /أبريل الماضي، حيث قام بالتعامل مع أربع حالات من تلك الإصابات لسيدتين وطفل يبلغ من العمر 13 عاماً ورجل 35 عاماً وجميعهم من أسرة واحدة وتم نقلهم إلى تركيا في الليلة نفسها بسبب عدم توفر الإمكانات لعلاجهم حيث توفيت إحدى السيدتين بعد الوصول إلى تركيا مباشرة .
وأضاف الكردي والذي يعمل منذ ثلاثة شهور مديراً لإحدى المستشفيات الميدانية في شمال سورية وفي مؤتمر صحافي عقده في جنيف الجمعة أن تلك الحالات كانت من بين 22 حالة أصيبت جراء تلك الهجمة الكيماوية على سراقب والتي قتل فيها أربعة أشخاص آخرين، أن الحالات الأربع كانت الأولى التي تعرضت للإصابة من الأسلحة الكيماوية وتم نقلها إلى دولة مجاورة خارج سورية.
وأشار إلى أن الجهات التركية المختصة قامت بتوثيق كامل لتلك الحالات من خلال الخبراء كما قدمت عينات من أنسجتهم ودمائهم إلى عدد من دول العالم ومنها بريطانيا والتي أكدت نتائج تحاليلها لتلك العينات أنهم تعرضوا للإصابة بغاز السارين على وجه التحديد وهو ما أكدته أيضا التحليلات التركية .
ولفت الكردي إلى أن المجموعات التي جمعتها المنظمة تؤكد أن مناطق سورية قد تعرضت إلى 34 ضربة أو حادثة كيماوية وذلك في الفترة من 9 حزيران/يونيو 2012 وحتى الآن تم توجيه 6 منها إلى 6 مناطق مختلفة خلال الشهور الستة الأخيرة من العام الماضي ثم تم توجيه 16 ضربة أخرى في الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري 2013 وحتى نهاية ابريل الماضي ولكن في آخر أسبوعين شهدت مناطق سورية 12 ضربة كيماوية .
وأكد الكردي أن المعلومات أشارت إلى أن قرابة ثلثي تلك الضربات الكيماوية جرت باستخدام طائرات حربية مقاتلة أو طائرات مروحية أما الثلث الباقي فقد تم باستخدام صواريخ سكود أو غراد وكان أكبر الضربات من هذا النوع تلك التي تعرض لها خان العسل, وبينما أكد الطبيب السوري العائد من الداخل أن محيط دمشق تعرض لقرابة 70 % من الضربات فقد أشار إلى أن أكثر من 94 % من المتلقين لتلك الضربات كانوا من المدنيين كما نوه إلى أن غياب التغطية الإعلامية في المناطق التي تتعرض لتلك الضربات قد يكون السبب الغموض الذي يحيط بهذا الموضوع رغم وجود الأدلة.
وأعلن الطبيب السوري أنهم وجهوا ثلاث دعوات رسمية إلى لجنة التحقيق الدولية التي شكلها الأمين العام للأمم المتحدة للتحقيق في استخدام أسلحة كيماوية في سورية وذلك لأخذ إفادات الأطباء الذين تعاملوا مع الحالات التي تعرضت للإصابة بتلك الأسلحة بشكل مباشر وقد وعدت اللجنة بالقيام بذلك ولكنها لم تف بذلك الوعد وعاد اتحاد المنظمات الإغاثية وخاطب اللجنة الأممية في مخاطبة ثانية وثالثة طالبا منها الحضور لتوثيق شهادات المصابين الذين نجوا من قصف سراقب وغيرها والحصول على عينات من أنسجتهم ودمائهم لتحليلها والتأكيد من مصدر مستقل على استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية ولكن اللجنة لم تستجب حتى الآن ولم ترد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية يوثق الإصابات بالأسلحة الكيماوية اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية يوثق الإصابات بالأسلحة الكيماوية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية يوثق الإصابات بالأسلحة الكيماوية اتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية يوثق الإصابات بالأسلحة الكيماوية



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates