المعارضة تستميت في الدفاع عن القصير وتجدد رفضها المشاركة في مؤتمر جنيف
آخر تحديث 22:27:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

111 قتيلاً السبت والمرصد يؤكد وقوع قرابة ألف جريح

المعارضة تستميت في الدفاع عن القصير وتجدد رفضها المشاركة في مؤتمر جنيف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المعارضة تستميت في الدفاع عن القصير وتجدد رفضها المشاركة في مؤتمر جنيف

قوات الجيش السوري
دمشق ـ جورج الشامي

 استطاعت لجان التنسيق المحلية في سورية مع انتهاء السبت توثيق 111 قتيلاً بينهم سبعة أطفال وسيدةفيما تستميت المعارضة السورية في الدفاع عن مدينة القصير في وسط سورية عسكرياً وسياسياً، محاولة الصمود في وجه الطوق المحكم الذي فرضه الجيش السوري وحزب الله على المدينة، ومتمسكة بشروطها لجهة رفض المشاركة في مؤتمر جنيف 2، ما لم تتوقف العمليات العسكرية "للقوات الحكومية وإيران وحزب  الله". مع انتهاء السبت استطاعت لجان التنسيق المحلية في سورية توثيق 111 قتيلاً بينهم سبعة أطفال وسيدة، ستة وأربعين في حمص، ثمانية وعشرين في دمشق وريفها، ثلاثة عشر في حلب، عشرة في إدلب، ثمانية في درعا، أربعه في حماة، وقتيل في كل من دير الزور والرقة.  ووثقت اللجان 387 نقطة للقصف، غارات الطيران الحربي سجلت في42 نقطة كان أعنفها على المليحة والبلالية في ريف دمشق، وتم رصد استخدام صاروخ سكود في اتجاه الجنوب السوري أما القصف الصاروخي فقد سجل في112 نقطة، القصف بقذائف الهاون في 94 نقطة، والقصف المدفعي في 139 نقاط على مناطق مختلفة من سورية فيما اشتبك الجيش الحر مع القوات الحكومية في 113 نقطة قام من خلالها في درعا بتحرير حاجز البرنس بشكل كامل بعد اقتحام وقتل وجرح عدد من القوات الحكومية الموجودين عليه، واستهدف غرفة العمليات في درعا المحطة ، كما قام بقصف المدفعية والمدينة الرياضية بقذائف الهاون، في دمشق وريفها قام الحر بإسقاط طائرة حربية برشاشات 23 كانت تقصف مدينة زملكا، واستهدف حاجز النور في المحلية بقذائف الهاون وحقق إصابات مباشرة، وفي حلب أسقط طائرة حربية من نوع ميغ في مطار النيرب العسكري. وتستميت المعارضة السورية في الدفاع عن مدينة القصير في وسط سورية عسكرياً وسياسياً، محاولة الصمود في وجه الطوق المحكم الذي فرضه الجيش السوري وحزب الله على المدينة، ومتمسكة بشروطها لجهة رفض المشاركة في مؤتمر جنيف 2، ما لم تتوقف العمليات العسكرية "للقوات الحكومية وإيران وحزب الله". وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح السبت بأن "الاشتباكات مستمرة في شمال مدينة القصير، وأن المقاتلين المعارضين يحاربون بضراوة، فيما عززت القوات الحكومية المواقع التي تقدمت إليها شمال المدينة وبينها مطار الضبعة العسكري والجوادية والبساتين في المنطقة". وأشار إلى استمرار استقدام تعزيزات للقوات الحكومية، وإلى وجود "15 دبابة وكاشفات ضوئية وصواريخ حرارية موجهة يمكن أن ترصد أي سيارات تتحرك وضربها". ويتواصل القصف المدفعي من القوات الحكومية على المدينة وعلى بعض المناطق في ريف حمص. وذكر المرصد بوجود قرابة ألف جريح في القصير، مضيفاً أن "الوضع الطبي فيها صعب جداً". ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المتقاتلين في القصير في وسط سورية إلى تحييد المدنيين وإفساح المجال أمامهم لمغادرة المدينة، وفق ما أعلن السبت المتحدث باسمه مارتن نيسيركي. وفي بيان مشترك، أعربت المسؤولة عن الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس ومفوضة حقوق الإنسان نافي بيلاي عن "قلقهما البالغ" على المدنيين في القصير. وأورد البيان "قد يكون هناك حتى 1500 جريح يحتاجون إلى نقلهم فوراً لتلقي علاج طبي عاجل، والوضع العام في القصير مأسوي". وحيا الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية "أبطال الجيش الحر الذين يثبتون في كل يوم أنهم أهل للمسؤولية التي أناطها الشعب بهم، بعد أن سطروا أسمى آيات الشجاعة والصمود في ملحمة القصير التاريخية". وأضاف في بيان وزع على وسائل الإعلام السبت أن المقاتلين في القصير "أجمعوا على كلمة واحدة وتحت لواء واحد وهدف واحد، هو دحر الغزاة وطرد المعتدين وتحرير البلاد". وأكد "استمرار الشعب في نضاله لتحرير أرضه مهما كلف الأمر، وسيجبر حزب الله على سحب قواته من الأراضي السورية كلها". وكان الائتلاف أصدر بياناً آخر مساء الجمعة جدد فيه اشتراطه وقف العمليات العسكرية ورحيل الرئيس السوري بشار الأسد للمشاركة في أي مؤتمر دولي لإيجاد تسوية للأزمة السورية القائمة منذ 26 شهرا والتي أودت بأكثر من 94 ألف قتيل، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وجاء في البيان "يؤكد الائتلاف أن رحيل الأسد والوقف العاجل للأعمال العسكرية للقوات الحكومية وحزب والله وإيران في سورية هي شروط أولى للذهاب إلى مباحثات جنيف 2، لأن الأسد لم ولن يحترم أي جهود لاتفاق مستقبلي، بل سيستدرجها لكسب مزيد من الوقت في التدمير والقتل والإرهاب المنظم". وانتقد الائتلاف التصريحات الأخيرة للرئيس السوري عبر قناة "المنار" التلفزيونية التابعة لحزب الله والتي أقر فيها بمشاركة حزب الله في المعارك في سورية وأعلن "موافقته المبدئية" على المشاركة في المؤتمر الدولي المقترح من موسكو وواشنطن، واحتمال ترشحه إلى الانتخابات الرئاسية مجددا العام 2014. وقال الائتلاف "لم يتفاجأ شعبنا بما تحدث به بشار الأسد على قناة المنار اللبنانية، كاشفاً حقيقة يعلمها الجميع عن العلاقة العضوية الفئوية التي تربطه بحزب الله، وطبيعة دوره في المشروع الإيراني القومي المذهبي كممرر ومسوّق ورأس حربة فيه".   واستنكر "خطاب رأس النظام جملة وتفصيلا"، معتبرا إياه "خطاباً طائفياً ذا أبعاد خطيرة"، ومندداً ب"الاستقواء بالدعم الروسي". واعتبر الائتلاف أن موقف روسيا "لا يستقيم مع دولة عظمى تشارك في ما يعرف بالمبادرات السياسية لانتفاء الحيادية والموضوعية". فيما أفاد المرصد أن القوات الحكومية السورية استعادت السبت السيطرة على بلدتين ذات غالبية علوية في ريف حماة في وسط سورية بعد أسابيع من استيلاء مقاتلي المعارضة عليهما.   وتمهيدا للمؤتمر الدولي بشأن سورية، تتوجه الأنظار إلى الاجتماع الثلاثي الذي سيضم ممثلين عن واشنطن وموسكو والأمم المتحدة ويعقد الأربعاء المقبل في جنيف. وفي تداعيات النزاع السوري على لبنان المجاور، سقطت ليلة الجمعة وصباح السبت ستة صواريخ مصدرها الأراضي السورية على مناطق قريبة من الحدود السورية في قضاء بعلبك (شرق) حيث يتمتع حزب الله بنفوذ كبير، من دون أن تتسبب في إصابات، بحسب ما أفاد مصدر أمني وكالة فرانس برس. وتتعرض مناطق لبنانية حدودية منذ أسابيع لقصف من الجانب السوري تبناه الجيش السوري الحر رداً على تدخل حزب الله في المعارك في سورية. في الولايات المتحدة، أوضحت عائلة الأميركية نيكول لين مانسفيلد التي قتلت في سورية مع غربيين اثنين آخرين على يد الجيش الحكومي، إن مانسفيلد (33 عاما) التي نشأت على البروتستانتية اعتنقت الإسلام قبل خمسة أو ستة أعوام وكانت متزوجة يومها من عربي قبل أن ينفصلا. كما أكدت وزارة الخارجية البريطانية الجمعة مقتل مواطن بريطاني في سورية، وهو الغربي الثاني الذي قتل مع مانسفيلد، من دون أن تكشف هويته أو تفاصيل مقتله. وقالت وسائل إعلام بريطانية أن القتيل يدعى علي المناسفي (22 عاماً). وفي أوتاوا، أعلنت وزارة الخارجية الكندية أنها تحقق في احتمال مقتل كندي يرجح أنه الغربي الثالث. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل يومين إن هؤلاء قتلوا في شمال غرب سورية، "بينما كانوا يساعدون مقاتلي المعارضة".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة تستميت في الدفاع عن القصير وتجدد رفضها المشاركة في مؤتمر جنيف المعارضة تستميت في الدفاع عن القصير وتجدد رفضها المشاركة في مؤتمر جنيف



تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

ليدي غاغا تتألَّق خلال إطلاق خطّها الجديد لمستحضرات التجميل

واشنطن - صوت الامارات
يقترن اسم ليدي غاغا Lady Gaga دائمًا مع جرأة الإطلالات، وإن شهدت أزياؤها في الفترة الأخيرة تطورًا لافتًا من حيث إختيار تصاميم أنيقة تخطف بها الأنظار لكنها تعود وتغتنم كل فرصة لإختيار أزياء جريئة تجعلها تتفّرد على السجادة الحمراء. الإطلالة الأولى بفستان أسود مزيّن بالترتر اللامع حمل توقيع المصمم يوسف الجسمي وهذا ما حصل، لدى إطلالتها بثلاث فساتين جريئة صُممت خصيصًا لها وتألقت بها خلال حفل إطلاق ماركتها الخاصة من مستحضرات التجميل Haus Laboratories. "غاغا"، استهلّت إطلالاتها بفستان أسود مزيّن بالترتر اللامع حمل توقيع المصمم الكويتي يوسف الجسمي Yousef Aljasmi، وتميّز الفستان بالفتحة الجانبية العالية جدًا. ببدلة القطة من قماش الدانتيل الشفاف من تصميم Kaimin مع كورسيه إطلالة ليدي غاغا الثانية لم تخلو أيضًا من الجرأة والإثارة، وهذه المرة نسّ...المزيد

GMT 11:59 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 صوت الإمارات - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates