مصر اليوم ترصد أسباب موقف السودان السلبي تجاه أزمة سد إثيوبيا
آخر تحديث 13:08:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خبراء يؤكدون أن حلايب وشلاتين هما كلمة السر في القضية

"مصر اليوم" ترصد أسباب موقف السودان السلبي تجاه أزمة سد إثيوبيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مصر اليوم" ترصد أسباب موقف السودان السلبي تجاه أزمة سد إثيوبيا

سد النهضة الإثيوبي
القاهرة ـ الديب أبو علي

تباينت ردود الأفعال بشأن موقف الخرطوم غير التصادمي مع إثيوبيا إزاء بناء سد النهضة على نهر النيل ليعكس توجها سودانيا للضغط على مصر بورقة المياه مقابل تنازل القاهرة عن المثلث الحدودي.وقال الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية طارق فهمي إن الموقف السوداني تجاه أزمة بناء سد النهضة الإثيوبي مرتبط ببعدين،  الأول خاص بعلاقتها بمصر شمال وجنوب، والثاني بعلاقتها بإثيوبيا  ودول حوض النيل، وفى هذا الإطار فان السودان ينظر إلى مصلحته طبقا لتصريحات وزير الموارد المائية السوداني الذي أكد مرارا أن دولته لا توجد لديها أزمة تجاه سد النهضة الإثيوبي وأنها غير متضررة بهذا المشروع بينما دولة الجنوب فتجمعها ارتباطات ومصالح مع إثيوبيا بصورة مباشرة. ويشير فهمي إلى أن الموقف السوداني يعتمد على مبدأ حساب المصالح السودانية في الأساس ومن ثم لا يمكن وجود توافق مصري سوداني بشأن الأزمة لان المصالح متعارضة فالسودان وقع منذ فترة عقد مع إثيوبيا لاستيراد كمية من الكهرباء التي سينتجها السد الجديد، وبالتالي فإن السودان لن يدخل في مشاكل مع إثيوبيا بغية مصر ومصالحها، مضيفا أن الموقف السودان يرتبط بقضية حلايب وشلاتين. مشيرا إلى أن السودان يمتلك الآن أوراق متعددة للضغط على مصر في موضوع حلايب، في المقابل لا تمتلك مصر أي ورقة ضغط لا على السودان أو إثيوبيا. وأضاف أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة الدكتور حسن نافعة أن كل بلد يرى الأمر من وجهة نظر مصالحه الخاصة، والخرطوم لن تدخل معركة مع أديس أبابا، لأنه يؤمن أنه لن يقع عليه ضرر من السد، لافتا إلى أن العلاقة بين الدولتين أفضل من علاقاتها مع القاهرة، فهناك قضايا خلافية عدة بين مصر والسودان أهمها مثلث حلايب وشلاتين. واتفق مدير مركز يافا للدراسات والأبحاث بالقاهرة الدكتور رفعت سيد أحمد مع ما ذكر سالفا، وأشار إلى أن السودان قرر حل مشاكله بعيدا عن مصر، بخاصة أن مصالحه الاستراتيجية تفرض عدم معاداة إثيوبيا ذات الموقف الأقوى حاليا، لافتا إلى أنه يمكن فهم الموقف السوداني، خصوصا مع التقصير المصري في التواصل معها. وأبدى اعتراضه على الطرح القائل بأن السودان يستغل الأزمة الحالية للضغط على مصر للتنازل في ملف حلايب وشلاتين، لافتا إلى أن ظروفه الحالية لا تسمح له بذلك طبقا لأوضاعه الداخلية وصراعاته مع دولة الجنوب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر اليوم ترصد أسباب موقف السودان السلبي تجاه أزمة سد إثيوبيا مصر اليوم ترصد أسباب موقف السودان السلبي تجاه أزمة سد إثيوبيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر اليوم ترصد أسباب موقف السودان السلبي تجاه أزمة سد إثيوبيا مصر اليوم ترصد أسباب موقف السودان السلبي تجاه أزمة سد إثيوبيا



ارتدت فستانًا ماكسيًّا منقوشًا بطبعة "البولكا دوت"

روبي تخطف الألباب خلال افتتاح فيلمها الجديد

لندن - صوت الامارات
ركّزت أخبار الموضة على إطلالات النجمات في حفلة توزيع جوائز الموضة البريطانية والإطلالة المفاجئة لدوقة ساسكس ميغان ماركل، لكن في الليلة نفسها أقيم العرض الافتتاحي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا"، وظهرت نجمة الفيلم و مارغوت روبى على السجادة الحمراء بإطلالة مميزة خطفت اهتمامنا. ارتدت الممثلة فستانا ماكسيا منقوشا بطبعة "البولكا دوت"، من توقيع "رودارتيه" في العرض الأوّلي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا" في بريطانيا، مزيّنا بوردة مطرزة عند الخصر، ويأتي خط العنق مقلما بقماش شفاف رقيق، فبدت إطلالتها رومانسية وحديثة. وشهدت ساحة الموضة عودة طبعة "البولكا دوت" بثبات على مدار الموسم الماضي، إذ ارتدت كيت موس فستانا بطبعة البولكا وسترة أنيقة إلى حفلة الزفاف الملكية للأميرة يوجيني وجاك بروكسبانك في أكتوبر/ تشرين الأوَّل الماضي، واختارت داكوتا جونسون فستانا أسود اللون قصيرا، جاء مُطبعًا بالبولكا دوت الأبيض للظهور على السجادة الحمراء مؤخرا، كما قدّمت علامة توب شوب فستانا بنيا منقطا بالأبيض وكان

GMT 13:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي
 صوت الإمارات - لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي

GMT 13:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم
 صوت الإمارات - "سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم

GMT 14:10 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019
 صوت الإمارات - نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019

GMT 01:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال
 صوت الإمارات - ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال

GMT 17:01 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي
 صوت الإمارات - 18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي

GMT 22:01 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد باريس سان جيرمان يحدد سلاحي فريقه أمام ليفربول

GMT 02:20 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن قوائم المُرشَّحين للتتويج بجوائز "جلوب سوكر"

GMT 06:44 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الكرواتي سيرغيو بوسكيتس يُشيد باللاعب عثمان ديمبلي

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

لينديلوف يورِّط مورينيو أمام يونج بويز في دوري الأبطال

GMT 22:22 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إيفرتون يسعى للتعاقد مع البرتغالي جوميز من برشلونة

GMT 02:27 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أوناي إيمري يكشف أسباب عدم مشاركة أوزيل في مباراة بورنموث

GMT 17:16 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات العملاقة كالمجوهرات في المنزل البريطاني

GMT 13:36 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

تناول التفاح والطماطم يبطئ شيخوخة الرئة

GMT 17:27 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

سيارة "بورش 911 كاريرا كوبية" تحت المجهر

GMT 22:01 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

طرح البرومو الدعائي الأول لفيلم "اطلعولي برة"

GMT 13:51 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

فيدرا تكشف أنّ دورها في "بين عالمين" مختلف

GMT 21:35 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وكيل رمضان صبحي يؤكد استمراره مع هيدرسفيلد الأنكليزي

GMT 15:30 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

يوم في منتجع صحي يمكن أن يقضي على السرطان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates