تمرد تُحرر محضرًا ضد مرسي وبديع والشاطر والداخلية تتهمهم فيه بحرق مقرها
آخر تحديث 20:14:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مسؤول الحركة لـ"مصر اليوم": عدد الاستمارات المحترقة لا تتعدى 300

"تمرد" تُحرر محضرًا ضد مرسي وبديع والشاطر و"الداخلية" تتهمهم فيه بحرق مقرها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "تمرد" تُحرر محضرًا ضد مرسي وبديع والشاطر و"الداخلية" تتهمهم فيه بحرق مقرها

صورة أرشيفية لأعضاء ينتمون لـ "تمرد"
القاهرة ـ أكرم علي

حرر أعضاء حملة "تمرد" المعارضة في مصر، صباح الجمعة، محضرًا ضد كل من الرئيس محمد مرسي، والمرشد العام لجماعة "الإخوان المسلمين" محمد بديع، ونائب المرشد المهندس خيرت الشاطر، ورئيس حزب "الحرية والعدالة" سعد الكتاتني، والقيادي في "الجماعة الإسلامية" عاصم عبدالماجد، والشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، متهمين إياهم بالاتفاق والتحريض على اقتحام المقر وحرق المستندات والشروع في قتل أعضائها.كما اتهم أعضاء الحملة في المحضر، وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، بالتقصير في مهام عمله، لتأمين المقر أسوة بتأمين مقر مكتب الإرشاد في منطقة المقطم.وأكد مسؤول مقر حملة "تمرد" في وسط القاهرة مازن خالد، في تصريحات لـ"مصر اليوم"، أن عدد الاستمارات التي تم حرقها لم تتعدى الـ 300 استمارة حتى الآن، وتم السيطرة على الموقف من قبل شباب الحملة، وليس من وزارة الداخلية، وأن تفاصيل الحادث بدأت حين فوجئنا بأصوات تكسير الأبواب، وعندما اتجهنا إلى باب المقر وجدناه مشتعل، فحاولنا فتح الباب، وهو ما أدى إلى إصابة المتحدث باسم الحملة حسن شاهين، بحرق في يده، موضحًا أن الذين هاجموا المقر شاهدهم عدد من المتواجدين في المنطقة، وكانوا ملتحين، وألقوا الجاز على مقر الحملة لتشتعل النار ثم فروا هاربين.ودانت "تمرد"، في بيان لها بعد الحريق مباشرة، الاعتداء الذي وصفته "بالإجرامي"، على مقرها الرئيس في وسط البلد، مؤكدة أن "كل الخطوات التخويف والترهيب لن تثنيها عن مواصلة طريقها الداعي إلى تظاهرات 30 حزيران/يونيو، من أجل انتخابات رئاسية مبكرة".وقال البيان، "في حلقة جديدة من حلقات الإجرام والإرهاب، يواصل نظام حكم محمد مرسي أسلوب الحكم عن طريق الميليشيات والبلطجة، الأمر الذي جعل هذا النظام القمعي الإرهابي يرتكب جريمتين في يوم واحد، لا يفصلهما غير ساعات، الجريمة الأولى كانت الاعتداء بالضرب والبلطجة واقتحام اجتماع للتيارات السياسية، وفي القلب منهم شباب (تمرد) في دمنهور، أما الجريمة الثانية التي تكشف عن طبيعة هذا النظام القمعي، كانت محاولة إحراق مقر الحملة الرئيس في القاهرة، بما يكشف عن عجز وضعف وخوف هذا النظام الذي اقتربت نهايته بكل تأكيد، وإن الحملة ترفض وتدين الاعتداء الإجرامي على اجتماع دمنهور وعلى مقرها في القاهرة، وأن النظام الإخواني الحاكم عليه أن يدرك أن (تمرد) قد تحولت إلى حالة شعبية واسعة، لن تتأثر بكل الممارسات الإرهابية والإجرامية، لا سيما بعد أن قرر الشعب المصري أن يحدد مصيره بيديه عن طريق انتخابات رئاسية مبكرة، ليصبح هو السيد والحكم".وأعلنت حركة "تمرد"، على صفحتها الرسمية على "فيسبوك"، تفاصيل الاعتداء على مقرها الرئيس، وشدد أعضاء الحملة على الحشد في جميع ميادين مصر وغلقها، استعدادًا لتظاهرات 30 حزيران/يونيو، واعتراضًا على سياسات "الإخوان المسلمين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تمرد تُحرر محضرًا ضد مرسي وبديع والشاطر والداخلية تتهمهم فيه بحرق مقرها تمرد تُحرر محضرًا ضد مرسي وبديع والشاطر والداخلية تتهمهم فيه بحرق مقرها



GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 09:22 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 15:39 2016 الجمعة ,04 آذار/ مارس

القومي للترجمة يناقش رواية "أطفال وقطط"

GMT 23:55 2020 الأربعاء ,12 آب / أغسطس

ديكورات حمام الضيوف في المنزل السعودي

GMT 04:28 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

وفاة بطل الجولف الأميركي السابق ساندرز عن 86 عاما

GMT 20:33 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

تعرف إلى التغييرات الجذرية في هاتف سامسونغ "غالاكسي إس 11"

GMT 17:00 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

ناسا تتلقى إشارة من "أبعد نقطة يستكشفها البشر في الفضاء"

GMT 23:29 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

فضائح شركة "فيسبوك" تتزايد خلال عام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates