سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد
آخر تحديث 16:35:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"جهادي"لـ"مصر اليوم":سندعو إخواننا في سورية والعراق لإحباط الانقلاب ضد مرسي

سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد

صورة أرشيفية لمليونية في ميدان التحرير
القاهرة ـ أكرم علي

كشف قيادي جهادي مصري، عن تنسيق يجري بين الجماعات "الجهادية" السلفية في محافظات مصر، للتصدي لتظاهرات 30 حزيران/يونيو، ضد الرئيس محمد مرسي، فيما حذر سياسيون من افتعال حرب في التظاهرات، وطالبوا وزارة الداخلية بالتصدي لهذه الخطط.وقال القيادي الذي رفض الكشف عن هويته، لـ"مصر اليوم"، إن الجماعة "الجهادية" السلفية ستدعو جميع الجهاديين في سورية والعراق إلى الدخول مصر، لقتال من يريدون إسقاط المشروع الإسلامي، وأن هذا يُعد موقف عدد كبير من الجماعات مصر، وأنهم سيتصدون لأي انقلاب يجرى في القاهرة ضد الرئيس مرسي، وسنحارب الإعلام وأي شخص ينتمي للرئيس السابق.وأكد الجهادي السلفي، أن جماعة "الإخوان" لا تملك الدفاع عن نفسها، و"السلفية الجهادية" هي الجماعة الوحيدة القادرة على التصدى لأي تظاهرات تندلع ضدهم، وأن سقوط مصر سيتحول إلى سورية، لأن الرئيس مرسي جاء بانتخابات ديمقراطية، مضيفًا "بالرغم من الاختلافات بين بعض المجموعات الجهادية غضبها من الرئيس مرسي، لسبب عدم تطبيقه للشريعة الإسلامية، على الرغم من وعوده لهم بتطبيقها أثناء حملته الانتخابية، فإنهم سيقفون ضد أي انقلاب عليه".وحذر سياسيون من تهديد الجماعات "الجهادية" بالتدخل في تظاهرات 30 حزيران/يونيو والتصدي لها، وتحول التظاهرات السلمية إلى ساحة حرب، حيث قال أستاذ العلوم السياسية محمد ياسين، لـ"مصر اليوم"، إنه يجب على وزارة الداخلية أن تتعامل بحذر مع تهديدات الجماعات الجهادية بالتصدي لتظاهرات حزيران، وأن تضع خطتها لمنع دخول أي جهاديين من بلاد أخرى لمساندة النظام، وتحول الشارع المصري إلى بحر من الدماء، لأن الجماعات الجهادية أكثر عنفًا من السلفيين، والأحزاب السلفية في الوقت الحالي على خلاف سياسي مع الرئيس مرسي، فلا يوجد سوى الجهاديين لمساندة النظام.
ورأى أستاذ العلوم السياسية محمد عبدالعظيم، في حديثه لـ"مصر اليوم"، أن "الجماعات الجهادية حين تحذر من شيء، فلا تطلق دعوة فقط مثل بعض الجماعات السلفية، وإنما تحقق ذلك، لأنهم اعتمدوا على التربية في بيئة متشددة مليئة بالتهديد والتوعد"، داعيًا وزارة الداخلية إلى وضع خطتها للتعامل مع أي عناصر تهدف إلى نشر القتال بين المتظاهرين الذين ينظمون مسيرات سلمية.
ودعت بعض القوى السياسية من بينها حركة "تمرد"، إلى التظاهر 30 حزيران/يونيو، لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي، والمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد سياسيون يحذرون من افتعال حرب في تظاهرات يونيو ويطالبون الأمن بالاستعداد



بعد حصولها على المركز الثاني في برنامج "آراب أيدول"

فساتين سهرة على طريقة دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي
حصلت المطربة المغربية دنيا بطمة على المركز الثاني عند مشاركتها في النسخة العربية الأولى من برنامج المسابقات الغنائي العالمي "آراب أيدول"، وهذا ما دفعها للغناء وإبهار العالم بحنجرتها الذهبية ودقة أدائها الغنائي، وتألقت الفنانة دنيا بطمة من خلال حفلاتها ومناسباتها الخاصة بـ فساتين أنيقة ومميزة، جمعنا لكِ اليوم أبرزها لتستوحي منها أفكارًا لإطلالاتك الأنيقة. أزياء مناسبة للسهرة من ميريام فارس أطلت دنيا بطمة بفستان بني مكشوف الأكتاف بتصميم ضيق مزين بفتحة جانبية وقصَّة مميزة من المنتصف وتزينت بفستان أنثوي صُمم من الأعلى بشكل شفاف مزين بفصوص فضية ومن الأسفل بطبقات متتالية بقماش كسرات مميز بإحدى درجات اللون البرتقالي المميزة. موديلات فساتين بأكمام منفوخة موضة ربيع 2020 واختارت فستانًا منفوشًا مكشوفَ الأكتاف باللون الزهر...المزيد

GMT 21:55 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة هذا العام
 صوت الإمارات - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة هذا العام

GMT 14:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 صوت الإمارات - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 06:25 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ميدفيديف يقتنص لقب بطولة شنغهاي للتنس دون خسارة أي مجموعة

GMT 06:22 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بيريز يكشف أسطورة راموس ستستمر طويلا في الملاعب

GMT 03:37 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"القُمار" يهدد مستقبل ماديسون نجم ليستر سيتي مع إنجلترا

GMT 03:17 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تؤكد نيمار غاب نحو 40 مباراة مع سان جيرمان في موسمين

GMT 02:07 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافة الإيطالية عن التأهل إلى يورو 2020"رقم قياسي"

GMT 02:15 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بلجيكا تتفوق على كازاخستان بهدف باتشواي في الشوط الأول

GMT 02:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"راقصي السامبا" يعادل مع منتخب نيجيريا إيجابيًا

GMT 02:11 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يغرى ماتيتش بـ5 ملايين يورو سنوياً لضمه في يناير

GMT 02:03 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فيرديناند يدخل دائرة المرشحين لإنقاذ مانشستر يونايتد

GMT 11:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 00:46 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فاولر يكشف سبب رفض كلوب تدريب مانشستر يونايتد وريال مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates