خبراء عسكريون مصريون ينتقدون استمرار التجسس الأميركي على البلاد
آخر تحديث 04:57:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد احتلالها المركز الرابع في خريطتها بعد إيران وباكستان والأردن

خبراء عسكريون مصريون ينتقدون استمرار التجسس الأميركي على البلاد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء عسكريون مصريون ينتقدون استمرار التجسس الأميركي على البلاد

الرئيس مرسي ونظيره الأميركي باراك أوباما
القاهرة ـ أكرم علي

انتقد خبراء عسكريون مصريون ما كشفت عنه صحيفة "الغارديان" البريطانية بأن مصر في المركز الرابع على خريطة التجسس الأميركي بعد إيران وباكستان والأردن.وقال الخبير العسكري اللواء طلعت أبو مسلم "إن ما كشفت عنه الصحيفة البريطانية يعد كارثة بالنسبة إلى مصر، حيث جاءت في مركز متقدم بين الدول الأكثر خضوعا للتجسس الأميركي، مما يدل على اختراق الأمن الوطني".وأضاف أبو مسلم لـ "مصر اليوم" أن عمليات التجسس تستخدم لحماية مصالح وأمن حلفاء أميركا في المنطقة وعلى رأسها إسرائيل، وينبغي أن تعترض الحكومة المصرية على هذا الإجراء إذا ثبت صحته من قبل الصحيفة.وأضاف أستاذ الدراسات الاستراتيجية نبيل فؤاد، أن مصر تخضع للتجسس الأميركي منذ العهد السابق، والرئيس السابق حسني مبارك كان يعلم ذلك، ولكن الجديد أن تكون مصر في المركز الرابع أي في مكانة متقدمة مما ينذر بالخطر على الأمن القومي للبلاد.
وأوضح فؤاد لـ "مصر اليوم" أن الولايات المتحدة ترغب في معرفة كل ما يؤثر على أمن والسلام في إسرائيل، دون اعتبارات لأي دول أخرى، داعيا الحكومة المصرية للاعتراض على هذا السلوك، الذي انتهى عصره ويجب عليها مخاطبة الإدارة الأميركية بالتوقف عن آلية التجسس.
وكشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن مصر في المركز الرابع بين أكثر الدول التي تخضع لرقابة وكالة الأمن القومى الأميركية، فيما حلت إيران ثم باكستان ثم الأردن في المراكز الثلاثة الأولى.
وتقول الغارديان أن مصر احتلت المركز الرابع بين أكثر الدول التي تم جمع معلومات استخباراتية عنها تقدر بـ6.7 مليار تقرير استخباراتي، فيما حلت إيران في المركز الأول بأكثر من 14 مليار تقرير خلال الفترة المذكورة، وتلتها باكستان، بعدد 13.5 مليار قطعة، والأردن، التي تعد واحدة من أقرب الحلفاء العرب لأمريكا حلت في المركز الثالث بعدد 12.7 مليار تقرير، والهند في المركز الخامس بعد مصر بنسبة 6.3 مليار معلومة.
وأوضحت الصحيفة، وفقاً للوثائق الأميركية السرية التي حصلت عليها، أن الوكالة طورت أداة قوية للتسجيل والتحليل من حيث تأتى معلوماتها الاستخباراتية، مما يثير تساؤلات بشأن تأكيداتها المتكررة للكونغرس بأنها لا تستطيع أن تتبع كل عمليات المراقبة التي تنفذها على الاتصالات الأمريكية.
وتشير الصحيفة إلى أنها حصلت على وثائق سرية للغاية بشأن وسائل الحصول على البيانات الخاصة بوكالة الأمن القومي الأميركي، تسمى "معلومات بلا حدود" والتي تفصل وتوضح بالخرائط، الكم الهائل من المعلومات التي تجمعها من شبكات الكمبيوتر والتليفون.
وتركز وسيلة الأمن القومى الأميركي الداخلية على عد وتصنيف سجلات الاتصالات المعروفة باسم "ميتا داتا" أو بيانات التعريف، وليس على محتوى رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل الفورية.
وتقول نشرة وكالة الأمن القومي عن البرنامج، والتي حصلت عليها الغارديان، إن الوسيلة تسمح للمستخدمين باختيار بلد على الخريطة وعرض حجم البيانات الوصفية واختيار التفاصيل عما يتم جمعه ضد هذا البلد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء عسكريون مصريون ينتقدون استمرار التجسس الأميركي على البلاد خبراء عسكريون مصريون ينتقدون استمرار التجسس الأميركي على البلاد



تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى
يولاندا حديد أو يولاندا فوستر والدة جيجي وبيلا كانت احدى أكثر عارضات الأزياء شهرة وأيضاً عُرفت في أميركا من خلال مشاركتها في برنامج عن تلفزيون الواقع، وبالرغم من أنها بلغت عامها الـ 56 غير أنها مازالت تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق وكثيراً ما عبرت كلاً من جيجي وبيلا أنهما ورثتا جمالهما من والدتهما. وفي مناسبات مختلفة شاهدناها في اطلالات أنيقة ومتنوعة نافست بها بناتها ان كانت على السجادة الحمراء أو في اطلالات الستريت ستايل. حيث والى اليوم مازالت يولاندا حديد Yolanda Hadid تعتمد الاطلالات التي تجمع بين الأناقة والعصرية وفي المناسبات الرسمية على سبيل المثال تختار موديلات الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً أو تعتمد اطلالات في فساتين سهرة أنيقة وناعمة. أما في اطلالات الستريت ستايل تختار التنسيقات العصرية ذات الطابع الشبا...المزيد

GMT 02:24 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

6 أفكار ديكور لمجالس شتوية يملؤها الشعور بالدفء والراحة
 صوت الإمارات - 6 أفكار ديكور لمجالس شتوية يملؤها الشعور بالدفء والراحة

GMT 14:13 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا
 صوت الإمارات - 6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا

GMT 23:45 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

الفرنسي جان كلير توديبو مدافع برشلونة ينتقل إلى شالكة

GMT 23:38 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعيين تشارلز أكونور مديرًا فنيًا لمنتخب غانا

GMT 03:58 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"الأرشيف وعلم المصريات" ندوة في المركز البريطاني الخميس

GMT 02:48 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

الأوبرا المصرية تحيي ذكرى أسمهان 29 كانون الثاني

GMT 08:08 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يطلب ضم دانك لويس دانك مدافع فريق برايتون

GMT 18:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُؤكِّد غياب لويس سواريز بعد خضوعه لعملية جراحية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates