المتحدث العسكري  الحرب النفسية الهادفة الى شق صف الجيش المصري ساذجة
آخر تحديث 01:05:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الوطنية للتغيير" تحذر من شائعات "الجماعة" حول استهداف الجيش والشرطة

المتحدث العسكري : الحرب النفسية الهادفة الى شق صف الجيش المصري ساذجة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المتحدث العسكري : الحرب النفسية الهادفة الى شق صف الجيش المصري ساذجة

المتحدث العسكرى المصري العقيد اركان حرب أحمد علي
القاهرة - علي رجب

قال المتحدث العسكرى المصري العقيد اركان حرب أحمد علي، إنه "إستمراراً لحملة الشائعات والأكاذيب التى يتم ترويجها عن وحدة وتماسك القوات المسلحة المصرية، تم رصد مجموعة من المعلومات المغلوطة على مدار الأيام القليلة الماضية ، مفادها [ إنشقاق تشكيلات كاملة بالجيش المصري ، وإعتراض بعض القادة على إنحياز القوات المسلحة لمطالب الشعب المصري خلال ثورة 30 يونيو ، وإنشقاق قادة وضباط من الحرس الجمهوري ".-
و أوضح انه فى هذا السياق تؤكد القوات المسلحة على ما يلـــي :
1-لا صحة لهذه الشائعات شكلاً وموضوعاً ، وهى " ضرب من ضروب الخيال " ... وتأتى فى إطار الحملة المستمرة لنشر الشائعات والأكاذيب كأحد أساليب الحرب النفسية الممنهجة والموجهة بهدف محاولة شق صف القوات المسلحة والنيل من تماسكها القوى ، وتضليل قطاع من الشعب لأغراض سياسية مشبوهة .
2- أن نشر مثل هذه الأكاذيب التي تخالف العقل والمنطق والبعيدة تماماً عن الحقيقة ، إنما تعبر عن سذاجة وسطحية مروجيها لجهلهم الواضح بطبيعة الجيش المصري - الذي يعد القلب الصلب للوطن والحامي لمقدراته  وعقيدته القتالية وتاريخه العريق .
3- أن القوات المسلحة على يقين كامل بوعي الشعب المصري العظيم بحقيقة جيشه الوطني وتماسكه ، ولن تنال مثل هذه الأكاذيب الرخيصة من ثقة الشعب المصرى في قوة وتمسك أبنائه بالقوات المسلحة .
4- ان المؤسسة العسكرية تهيب بالجميع عدم الإنسياق وراء تلك الشائعات وتقييم أهدافها المشبوهة وإحكام العقل قبل تداولها ، والإعتماد فقط على ما يتم نشره من بيانات بواسطة المتحدث العسكري الرسمي للقوات المسلحة .
الى ذلك استنكرت "الجمعية الوطنية للتغيير" محاولات المجموعات الإرهابية المطرودة من السلطة إفساد ذلك اليوم على المصريين، وتعكير صفوهم كمحاولة بائسة ويائسة لبث الإحباط فى نفوس المحتفلين.
وقال بيان للجمعية، صدر السبت : "شاهدنا فلول النظام الإخوانى المتطرف فوق منصة تجمع "رابعة" بعدما تسللوا إليه فى ثياب السيدات المنتقبات، متخفين من أعين القوات المحيطة بذلك التجمع، كذلك حاولت شرذمة من تجمع منطقة ميدان نهضة مصر التسلل ناحية مبنى التليفزيون المصرى وهى تلقى بالمولوتوف وتطلق أعيرة عشوائية على المواطنين المحتفلين من فوق كوبري 6 أكتوبر، كما حاولت شرذمة ثالثة الاحتكاك بالحرس الجمهورى عند دار الحرس الجمهورى بصلاح سالم.
وأكدت الجمعية أن ما حدث يوم 30 يونيو كان ثورة شعبية غير مسبوقة على مدار التاريخ على حكم دكتاتوري إرهابي فاشل وخائن للشعب والوطن، كما أن الوقفة المشرفة للجيش المصرى المساندة للثورة كانت استجابة طبيعية للإرادة الشعبية العارمة فى كل أنحاء مصر، وفى أوساط المصريين بالكامل، وكانت امتداداً لثورة 25 يناير واستعادة لها من مختطفيها واستكمالاً لمهامها.
وطالبت "الوطنية للتغيير" المصريين كافة بأن يكونوا على حذر من سيل الشائعات الهدامة حول موقف الجيش أو الشرطة أو بعض القوى الدولية، لأن الثورة المصرية تدرك البيئة الدولية التى تعيش فيها، وتحترم العالم من حولها، ولكنها لن تسمح لأي دولة أن تتدخل فى الشأن الداخلي المصري، مؤكدة ثقتها  بجيشها وشرطتها ومنظومة العدالة برمتها، وأنهم جميعاً قادرون على حماية الثورة وتقديم المجرمين للعدالة ليحاكموا بالعدل عن كل ما ارتكبوه من جرائم فى العام الأسود الذى حكموا فيه بالحديد والنار، مخالفين القانون والدستور.
كما طالب البيان شعب مصر بأن يبقى متيقظاً وعلى حالته الثورية، ومحتشداً فى الميادين كل يوم من الخامسة عصراً وحتى صلاة الفجر، إلى أن يطمئن الشعب على تنفيذ كافة مطالبه الثورية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتحدث العسكري  الحرب النفسية الهادفة الى شق صف الجيش المصري ساذجة المتحدث العسكري  الحرب النفسية الهادفة الى شق صف الجيش المصري ساذجة



GMT 23:52 2021 السبت ,25 أيلول / سبتمبر

أساسيّات في ديكورات المطابخ المودرن الخشب
 صوت الإمارات - أساسيّات في ديكورات المطابخ المودرن الخشب

GMT 00:54 2021 السبت ,25 أيلول / سبتمبر

الصوف "البوكليه" في موضة الديكور الخريفي
 صوت الإمارات - الصوف "البوكليه" في موضة الديكور الخريفي

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 11:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 22:50 2019 الإثنين ,27 أيار / مايو

تزيَّني في العيد مع عطور من أفخر أنواع العود

GMT 04:39 2018 السبت ,24 شباط / فبراير

شباب أهلي دبي يستمع إلى مقترحات جماهيره

GMT 16:25 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

تعرف على رسالة سعد الصغير إلى هاني شاكر

GMT 07:56 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

سراويل الجينز بأرجل عريضة ترند هذا الشتاء

GMT 10:01 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيك نعيش" يفوز بجائزة صندوق الأمم المتحدة للسكان

GMT 13:36 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

المغربية جيهان خليل بالأبيض والأسود في أحدث جلسة تصوير

GMT 02:59 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

فورد تكشف عن سيارتها "اكسبلورر 2020" الجديدة كليًا

GMT 18:29 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "باراكودا بيتش" في أم القيوين بحلة جديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates