خبراء يحددون مستقبل التيارات الإسلامية في مصر بعد رحيل الإخوان
آخر تحديث 19:01:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع يصرح أنه لن نقدم استقالتنا من البرلمان إلى حين التأكد من إجراء انتخابات نيابية مبكرة مجلس الدفاع اللبناني يكشف تلقيه مراسلة بشأن "نيترات الأمونيوم" قبل 13 يومًا من الانفجار قوات مكافحة الشغب اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول إلى محيط مبنى البرلمان وسط بيروت آلاف المتظاهرين من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات آلاف المتظاهرين من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات مكافحة الشغب اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول إلى محيط مبنى البرلمان وسط بيروت
أخر الأخبار

أكدوا عبر "مصر اليوم" أن عودتها مشروطة بالمصالحة وتصحيح الأخطاء

خبراء يحددون مستقبل التيارات الإسلامية في مصر بعد رحيل "الإخوان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء يحددون مستقبل التيارات الإسلامية في مصر بعد رحيل "الإخوان"

صورة أرشيفية لتظاهرة للتيار الإسلامي في مصر
القاهرة ـ عمرو والي

تباينت آراء عدد من الخبراء والمحللين السياسين في مصر بشأن مستقبل التيارات الإسلامية في الحياة السياسية المصرية، في أعقاب رحيل نظام "الإخوان المسلمين" بعد تظاهرات 30 حزيران/يونيو، التي دعت إليها حملة "تمرد"، وتولي المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية مقاليد الحكم. رأى بعض الخبراء، أن "التيار الإسلامي انتهى بالفعل بسقوط الجماعة، لسبب سياستها التي جعلت الشعب المصري ينفر منها", في حين قال آخرون إن التيار الإسلامي يتمتع بشعبية كبيرة لن تؤثر فيها الجماعة، وأنها قادرة على العودة بتصحيح أخطاء الماضي.
وأكد الخبير السياسي في مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، في تصريحات إلى "مصر اليوم"، أن مستقبل التيار الإسلامي في مصر سيتشكل من خلال رغبتهم في العودة للتصالح مع بقية القوى الأخرى خلال الفترة المقبلة، وأن الجماعة وضعت كل التيارات الإسلامية كاملة في مأزق، وأن مواقف الأحزاب الإسلامية الآن متخبطًا، والدليل على ذلك مواقف حزب "النور" الغريبة في الاعتراض على شخصيات رئاسة الحكومة, بالإضافة إلى "البناء والتنمية"، والذي تشهد مواقفه هي الأخرى تغييرًا, داعيًا إلى ضرورة منع تشكيل الأحزاب على أساس ديني مطلقًا.
وقال القيادي السابق في "الجماعة الإسلامية" الدكتور ناجح إبراهيم، "إن مستقبل التيار الإسلامي يتوقف على ما سيقدمونه من برامج، فإذا تعاملوا بطريقة إعادة ترتيب الأوراق  مثلما حدث في تركيا فسينجحون إلى حد كبير في العودة مرة أخرى إلى الساحة السياسية"، مضيفًا أن "تصحيح الأخطاء وتقديم تيار أكثر قابلية وأقل تمسكًا بالسلطة، ومراجعة الأفكار وتعديل المسار سيجعل التيار الإسلامي، محافظًا على وجوده، وأنه من دون هذه الخطوات لن يحصل أي منهم على شعبية خلال أي انتخابات مقبلة".
واستبعد أستاذ العلوم السياسية في جامعة قناة السويس الدكتور جمال زهران، في حديث إلى "مصر اليوم"، عودة التيار الإسلامي مرة أخرى إلى سابق عهده، موضحًا أن "جماعة "الإخوان المسلمين" لن تقوم لها قائمة أخرى، لسبب أفعالها التي جعلت الشعب ينفر منهم، وأن سياسية الاستحواذ والتمكين والإستعلاء جعلتهم يغفلون أن الشعب المصري وسطي متعدد الثقافات والتيارات".
وقال الأمين العام بحزب "البناء والتنمية" علاء أبو النصر، لـ"مصر اليوم"، إن من يعتقد انتهاء التيار الإسلامي برحيل الجماعة من "الإخوان"، هو "واهم"، مضيفًا أن التيار الإسلامي سيظل كبيرًا وفعالاً في الساحة المصرية، فهو تيار كامل يضم أفكار واتجاهات واحزاب عدة لها شعبية، تمثل قطاعًا عريضًا من المجتمع المصري، وظهر ذلك في الانتخابات والاستفتاءات.
وأضاف أبو النصر، أن "مشاركة التيار الإسلامي مستمر، بل وأثقل مفاهيم الديمقراطية في مصر، وأثرى الحياة السياسية، وأن إقصاء أحزابه من المشهد السياسي قد يؤدي بنا إلى العنف يرفضه الجميع.
وشدد رئيس حزب "التيار الشعبي الاشتراكي" عبدالغفار شكر، على أن شعبية "الإخوان" تراجعت بالفعل قبل وبعد 30 حزيران/يونيو، لسبب الأخطاء الرهيبة التي وقعوا فيها والأزمات التي أغرقت المواطن المصري, وأنه على الرغم من ذلك فالتيارات الإسلامية يوجد بها فكر وسطي يعمل على التهدئة"، مضيفًا "في اعتقادي أن التيار الإسلامي قادر على عودة شعبيته مرة أخري لإجادته استخدام الوازع الديني للبسطاء والعوام, لأن عقيدة المصريين يغلب عليها الطابع الديني".
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يحددون مستقبل التيارات الإسلامية في مصر بعد رحيل الإخوان خبراء يحددون مستقبل التيارات الإسلامية في مصر بعد رحيل الإخوان



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 10:04 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف إلى أبرد مناطق دولة الإمارات صباح الثلاثاء

GMT 20:31 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

دار "دولتشي آند غابانا" تُطلق أحدث تصميماتها للأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates