المتحدث العسكري المصري يستبعد نشوب حرب أهلية ويعلن استمرار عمليات سيناء
آخر تحديث 23:33:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أن مرسي ليس محتجزًا بل في حماية الجيش وحذر من حملات التشويه

المتحدث العسكري المصري يستبعد نشوب حرب أهلية ويعلن استمرار عمليات سيناء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المتحدث العسكري المصري يستبعد نشوب حرب أهلية ويعلن استمرار عمليات سيناء

المتحدث العسكري العقيد أحمد علي
القاهرة ـ أكرم علي

أكد المتحدث العسكري المصري العقيد أحمد علي، الأربعاء، أن الرئيس المعزول محمد مرسي ليس محتجزًا، وأنه لا احتجاز من دون أمر قضائي، وأن القوات المسلحة اتخذت بعض الإجراءات لحمايته، وكان تأمينه هو الهدف الرئيس من الإبقاء عليه.واستبعد المتحدث العسكري، في تصريحات تلفزيونية بثت صباح الأربعاء، فكرة نشوب حرب أهلية في مصر، مؤكدًا أن "أصحاب هذه الادعاءات لا يفهمون طبيعة الشعب  المصري، وأن القوات المسلحة هي جزء من الدولة، وإن مستقبل مصر بعد 30 حزيران/يونيو هو مستقبل يشمل الجميع، من دون إقصاء أو استثناء لأحد، وأنه لن تكون هناك أي ملاحقات لأي فرد لسبب خلاف سياسي، وأن إعطاء إطار ديني للخلاف السياسي عن طريق بعض الأشخاص هو نوع من التضليل لا يتفق مع الحالة المصرية". وحذر العقيد أحمد علي، من أن هناك حملة من الادعاءات والإشاعات تهدف إلى تشويه الجيش المصري، مؤكدًا أن "القوات المسلحة مؤسسة متماسكة لم تنقلب ولم ينشق قاداتها في تاريخها، وأن الأعمال التحريضية لا تزال مستمرة، وهي مرصودة عن طريق الجيش ووسائل الإعلام المختلفة، وأن هذه الأعمال تحاول دائمًا تصوير الخلاف السياسي على أنه خلاف ديني، وأن التحريض يشمل محاولات استهداف منشآت عسكرية، وأنه أمر غير مقبول في مصر أو أي دولة في العالم، فلا يمكن القبول بالتظاهر المسلح بالقرب من أي وحدة أو منشأة عسكرية أو منشأة إستراتيجية، والتحريض ينتج عنه مقتل وإصابة أبرياء، مما يعد أمرًا مرفوضًا، حيث أن الجيش المصري لم يخلق ليقتل مصريين، أو يُقتل بواسطة مصريين". وردًا على اتهامات البعض، ولا سيما قيادات جماعة "الإخوان المسلمين"، بأن ما حدث في 30 حزيران/يونيو هو انقلاب عسكري، وأن الجيش يطمع في تولي السلطة، قال المتحدث العسكري "إن القوات المسلحة أدت واجبها الوطني في تلبية مطالب الشعب، وكان هناك أكثر من 33 مليون مواطن مصري لهم طموحات في التغيير والإصلاح، والقوات المسلحة وفقًا لمهامها الوطنية ووفقًا لعقيدتها القتالية ومبادئها الأخلاقية والتاريخية لبت نداء شعبها،و هذا شيء موجود في أي دولة في العالم، وفي كل الدساتير في العالم، وهو أن القوات المسلحة حامية لرغبات الشعب، كانت ثورة عظيمة، وكان هناك تواجدًا للشعب المصري غير مسبوق في تاريخ البشرية، مما يدعو القوات المسلحة إلى الفخر بأنها مؤسسة ممثلة لشعب عظيم بهذا الشكل، والجيش ليس له أي تواجد على الساحة السياسية، فهناك رئيسًا للدولة، وهناك وزارة يتم تشكيلها، ونحن مهتمون بحماية الأمن القومي المصري والدفاع عن مصر وأرضها وشعبها فقط"، مشيرًا إلى استشعار مؤسسة القوات المسلحة للخطر الذي كان يهدد الأمن القومي المصري نتيجة للانقسامات الداخلية، وقد تم تنبيه الرئاسة بتلك المخاطر، إلا أن "القصر الرئاسي لم يفهم طبيعة هذه المخاطر". وبشأن الوضع الأمني في سيناء والهجمات المتكررة ضد الجيش، أكد العقيد علي أن "العملية العسكرية في سيناء لم تتوقف منذ إطلاقها في 7 أب/أغسطس من العام الماضي، وأن عمليات تدمير الأنفاق التي تربط سيناء بغزة مستمرة بشكل يومي، إضافة إلى التعزيزات الأمنية وإنشاء النقاط الأمنية والكمائن ومعاونة أجهزة وزارة الداخلية لاستعادة الأمن في سيناء، وأن القوات المسلحة قادرة على حسم الأمر في سيناء في وقت محدود".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتحدث العسكري المصري يستبعد نشوب حرب أهلية ويعلن استمرار عمليات سيناء المتحدث العسكري المصري يستبعد نشوب حرب أهلية ويعلن استمرار عمليات سيناء



GMT 21:24 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"الصحة" الإماراتية تعلن تسجيل 1172 إصابة جديدة بـ"كورونا"

لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تتألق في ختام مهرجان الجونة السينمائي وتخطف الأنظار بإطلالة راقية

القاهرة - صوت الامارات
حرصت الفنانة التونسية درة زروق، على حضور حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة؛ إذْ ظهرت على السجادة الحمراء، وخطفت عدسات المصورين، الذين تهافتوا على تصويرها، خاصًة وأن الكثيرين يعتبر درة رمزًا للأناقة بسبب تميز فساتينها في المهرجانات الفنية.ويبدو أن غياب درة عن حفل الافتتاح، والذي ترك العديد من التساؤلات، جعل الجمهور ينتظرها بشكل أكبر من الجميع ليروها في الختام؛ إذْ ظهرت درة بفستان طويل أنيق باللون البيج ومطرز باللون الفضي. وتألقت درة على السجادة الحمراء بإطلالة راقية، حيث تزينت بالمجوهرات وأكملت الإطلالة بكلاتش صغيرة باللون الأسود، ولم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة، واعتمدت تسريحة شعر ناعمة تميزت بخصلات مموجة أسدلتها على كتفيها، واختارت مكياجًا جذابًا مرتكزًا على الألوان الترابية اله...المزيد

GMT 13:43 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 22:10 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في الشتاء
 صوت الإمارات - معلومات عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في الشتاء

GMT 13:56 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 صوت الإمارات - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 22:05 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 صوت الإمارات - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 02:46 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يعلن إصابة المغربي أشرف حكيمي بفيروس كورونا

GMT 23:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بيب جوارديولا يؤكد صعوبة موقعة مان سيتي ضد بورتو

GMT 23:11 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بعيد الميلاد الـ59 لأسطورته إيان راش

GMT 23:07 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب متحمس لمواجهة أياكس في افتتاحية دوري الأبطال

GMT 05:20 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة بين ميسي وقائد بوليفيا عقب نهاية المباراة

GMT 06:56 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تأكد غياب ريبيتش عن ميلان ضد الإنتر في ديربي الغضب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates