109 قتلى السبت بينهم 42 طفلاً وقصف ريف دمشق بالبراميل المتفجرة
آخر تحديث 09:39:14 بتوقيت أبوظبي

اشتباكات عنيفة في إدلب و"الحر" يستهدف تجمعات حكومية في حلب

109 قتلى السبت بينهم 42 طفلاً وقصف ريف دمشق بالبراميل المتفجرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 109 قتلى السبت بينهم 42 طفلاً وقصف ريف دمشق بالبراميل المتفجرة

صورة لقتلى سوريين
دمشق ـ جورج الشامي

استطاعت لجان التنسيق المحلية في سورية، مع انتهاء السبت، توثيق 109 قتلى بينهم 42 طفلاً و13 امرأة وأربعة تحت التعذيب، منهم 49 في حلب، و24 في دمشق وريفها، و10 في إدلب، و9 في درعا، و5 في كل من حماه والحسكة، و4 في حمص، وقتيل في كل من القنيطرة ودير الزور واللاذقية.ووثقت اللجان 482 نقطة للقصف في سورية، وسجلت غارات الطيران الحربي في 42 نقطة كان أعنفها جوبر في دمشق، وشبعا في ريف العاصمة، فيما استخدمت البراميل المتفجرة في البشيرية، وكورين، وبشلامون، وسراقب، وكفرنبل في إدلب، وشبعا في ريف دمشق، وسقطت ثلاثة صواريخ "أرض ـ أرض" في الخالدية والوعر في حمص، والقنابل الفراغية سجلت في دويرينه في حلب، واليعربية في الحسكة، والقصف الصاروخي في 164 نقطة، تلاه القصف المدفعي في 145 نقطة، والقصف بقذائف الهاون في 118 نقطة، في حين اشتبك الجيش الحر مع قوات الحكومة في 158 نقطة كان أعنفها في إدلب.وأحرز الجيش السوري الحر، تقدمًا في دمشق وريفها، حيث سيطر على المدرسة الصناعية في حي جوبر، وتقدم نحو مبنى دلال وأسر عددًا من القوات الحكومية، كما تمكن من السيطرة في العباسيين على شركة الكهرباء بعد اشتباكات عنيفة، واستهدف تجمعات حكومية في منطقة عش الورور، وتجمعات في حي سيدي مقداد ببيلا في ريف دمشق بقذيفتي "آر بي جي".واستهدف "الحر" تجمعًا للقوات الحكومية في حي السبع بحرات في حلب، وأوقع عددًا من العناصر بين قتيل وجريح، كما قصف بقذائف الهاون تجمعات حكومية في بلدتي نبل والزهراء، فيما قتل سبعة جنود في كمين على طريق معامل الدفاع - خناصر في السفيرة، وفي إدلب في جسر الشغور استهدف الحر معمل القرميد، كما قطع الطريق الواصل بين اللاذقية وجسر الشغور، كما استطاع أن يدمر مدافع "الفوزديكا" المتواجدة في حارة السلايف جراء استهدافهم بصاروخ، ودمر مدفع "عيار 130" في حارة شيرديبي جراء سقوط قذائف هاون عدّة أطلقها على الذخيرة، مما أدى إلى تدمير المدفع، وكذلك استهدف بقذائف الهاون حواجز القوات الحكومية في المدينة وقتل عددًا كبيرًا منهم، وهاجم مستودعات الذخيرة في المدرسة الزراعية ودمرها بشكل كامل، وفي الرقة هاجم مطار الطبقة العسكري بقذائف الهاون وصواريخ محلية الصنع، وفي درعا قتل اثنين من قناصي القوات الحكومية على حاجز المفرزة في بلدة الحارّة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

109 قتلى السبت بينهم 42 طفلاً وقصف ريف دمشق بالبراميل المتفجرة 109 قتلى السبت بينهم 42 طفلاً وقصف ريف دمشق بالبراميل المتفجرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

109 قتلى السبت بينهم 42 طفلاً وقصف ريف دمشق بالبراميل المتفجرة 109 قتلى السبت بينهم 42 طفلاً وقصف ريف دمشق بالبراميل المتفجرة



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates