العنف الطائفي يتسبب في إخلاء البلدات المسيحية السورية من سكانها
آخر تحديث 21:13:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّدوا أن قلوبهم يعتصرها الألم بشأن اجتثاث تاريخهم الطويل

العنف الطائفي يتسبب في إخلاء البلدات المسيحية السورية من سكانها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - العنف الطائفي يتسبب في إخلاء البلدات المسيحية السورية من سكانها

إخلاء المدن والقرى في سورية بسبب العنف الطائفي
لندن - سليم  كرم

لندن - سليم  كرم أُخليت المدن والقرى في سورية والتي كانت موطنًا للمسيحيين منذ مئات السنين تمامًا من قاطنيها إما بسبب العنف الطائفي أو عمليات الاختطاف المستهدفة. يقول السكان "إن عشرات الآلاف من المسيحيين السريان - أعضاء أحد أقدم مجتمع مسيحي في العالم - فروا من محافظات أجدادهم في دير الزور والحسكة في شمال شرقي سورية ".
ويقول زعيم المسيحية السريانية في الحسكة أيشو جوري "إنه يحطم قلبي أن أفكر كيف يتم اجتثاث تاريخنا الطويل".
وروى جوري لـ "ديلي تلغراف" البريطانية، كيف ظل يشاهد ،على مدى العامين الماضيين، عشرات الاسر المسيحية تحزم أمتعتها وتفر من الحسكة من دون ان يكون لدى الكثير منهم أي خطط للعودة".
وأضاف جوري إن الصراع الدائر فى المنطقة، والظروف الاقتصادية البائسة، وغياب القانون، الى جانب الاضطهاد من قبل الجماعات المتمردة التي تتصور أن المسيحيين يدعمون النظام، تظل هي الأسباب الرئيسية لفرار العائلات المسيحية من المنطقة.
واستهدف الوجود المتزايد للجماعات الجهادية المتطرفة، بما في ذلك تنظيم القاعدة، السكان المسيحيين وقال أحد السكان المسيحيين من الحسكة ، والذي اختطفه جهاديون. "الأمر بدأ بالاختطاف من أجل المال، ولكن بعد ذلك بدؤوا يقولون لي إنني يجب أن أعبد الله" ، حتى يتركوني" وأضاف "كنت مع خمسة آخرين، وكنا مقيدين بالحبال ومعصوبين الأعين ونجلس باستمرار على ركبنا، وقد اقترب مني أحد الخاطفين اتكأ قريبا جدا من وجهي ، لدرجة انه كان في إمكاني أن أشعر بأنفاسه وهمس لي: "لماذا لا تصبح مسلمًا وحينها يمكنك أن تكون حرا".
وقال مسيحي آخر من الحسكة انه يعرف شخصيًا خمسة أشخاص تحولوا عن دينهم قسراً  في الأسابيع الأخيرة.
وكان حزب جوري "اتحاد المسيحية السريانية" لفترة طويلة ضمن المعارضة لحكم الرئيس بشار الأسد.
بينما كانوا يتحدثون إلى التلغراف، كان أعضاء الحزب كارهون لانتقاد المتمردين من المعارضة، ولكن الكثير منهم اعترف أن الوضع أصبح من السوء بمكان لدرجة انه لا يمكن التغاضي عن الحديث عنه.
لفترة طويلة ، كانت الحسكة وغيرها من المدن في شمال شرقي سوريا ، واحدة من المراكز السكانية الرئيسية للمسيحيين، الذين يشكلون ما يقرب من 10 %  من سكان البلاد. ويقّدر السكان أن حوالى ثلث المسيحيين في شمال شرقي سورية، على الأقل، لاذوا بالفرار وأن قليلاً منهم فقط من المتوقع ان يعود مرة أخرى.
ويقول أحد مسيحىّ الحسكة الذي هرب من المنطقة: " المتمردون يقولون إن علينا دفع مبلغ من المال للثورة ابن عمي مزارع، وأراد الاطمئنان على أرضه، وحذرته أنه ينبغي أن يأخذ معه بعض أفراد الأمن المسلحين لكنه رفض، فخطفته مجموعة من حظيرة مزرعته.
وكان علينا دفع 60 ألف دولار (52 الف جنيه إسترلينى) لإطلاق سراحه. إنهم ينهبون المسيحيين".
وعلى الرغم من اتهامهم من قبل بعض جماعات المعارضة بدعم الرئيس السورى بشار الأسد، إلا ان غالبية المجتمع المسيحي في سورية تجنب الانحياز لأحد الجانبين والتزم الحياد حفاظاً على حياته .
لكن هذه الإستراتيجية تركت المسيحيين عزلاً في مواجهة الهجمات الطائفية والانفلات الأمني ​اللذين يهيمنان الآن على المناطق الواقعة تحت سيطرة المتمردين. ففي العام الماضي، عندما انسحبت القوات الحكومية لخارج محافظة الحسكة، تاركين المنطقة في أيدي الجماعات الكردية المتمردة والمعارضة السنية، تحول المسيحيون الى هدف سهل.
ويقول مسيحي يدعى يوسف ويعيش في الحسكة: "إن المسيحيين هم المجتمع الوحيد الذي ظل بلا حماية ، فالعرب يحصلون على الأسلحة من السعودية وقطر، والأكراد يحصلون على المساعدة من كردستان ، أما نحن فليس لدينا أسلحة على الاطلاق".
وقال السكان إن العديد من المسيحيين حاولوا الانضمام إلى التمرد ضد الرئيس الأسد، ولكن تم تهميش جهودهم في وقت مبكر من قبل جماعات سنية متمردة تتبنى التفكير الطائفي.
وأضاف يوسف: "نحن لسنا مع الحكومة ، والعديد من الاسلاميين لا يرغبون ان ننضم لهم في التظاهرات . لقد حاولنا المشاركة لكننا لم نٌعطَ أي دور ، وشعرنا كما لو كان هناك إستراتيجية لاستبعاد المسيحيين.. من الثورة ".
بسام اسحاق، وهو عضو مسيحي في تكتل المعارضة الرئيسي " الائتلاف الوطني السوري" ، ومن الحسكة، قال انه وزملاؤه حاولوا "عدة مرات" الوصول لمسؤولين غربيين لكلب أسلحة للجماعات المسيحية للدفاع عن مناطقهم.
وأضاف "الغرب فقط يريد تسليح العلمانيين أو أصدقاءهم من السوريين"، ونحن، المسيحيين السريان، الاثنين معًا. نحن نريد السلاح لحماية مجتمعاتنا . لقد تحدثنا إلى دبلوماسيين غربيين طلبًا للمساعدة، لكن الكل تجاهلنا".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العنف الطائفي يتسبب في إخلاء البلدات المسيحية السورية من سكانها العنف الطائفي يتسبب في إخلاء البلدات المسيحية السورية من سكانها



سيرين عبد النور تأسر القلوب بجمبسوت أنيق

دبي - صوت الإمارات
لفتت النجمة اللبنانية سيرين عبدالنور الأنظار بإطلالة صيفية مبهرة من خلال مجموعة من الصور التي نشرتها عبر حسابها في تطبيق "إنستغرام" وتألقت خلالها بلونَي الأسود والأبيض. وأطلّت سيرين في الصور بجمبسوت أسود أنيق أبرز رشاقتها مع قَصّة مميزة عند الأكتاف وأعلى الصدر باللون الأبيض، وهو ما أضفى عليها المزيد من الأنوثة والجمال والجرأة. ومن الناحية الجمالية، تركت سيرين شعرها الأسود القصير منسدلاً على كتفيها، وطبّقت مكياجاً دخانياً ناعماً بألوان هادئة مع أحمر شفاه نيود وبدت كعادتها في غاية الجمال. من جهة ثانية، أثارت عبد النور ضجة كبيرة بين متابعيها على موقع "تويتر" بسبب تغريدة تحدثت فيها عن الانفصام في الشخصية، حيث كتبت: "بعض الأشخاص في عالمِنا يُعانون شَكلاً مِنْ أشكال انفصام الشخصية، يَقولون أشياء رائِعة ويَفعلون أ...المزيد

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

إطلالات راقية للفنانة نوال الزغبي باللون الأبيض
 صوت الإمارات - إطلالات راقية للفنانة نوال الزغبي باللون الأبيض

GMT 17:53 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة
 صوت الإمارات - أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة

GMT 17:44 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022
 صوت الإمارات - فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022

GMT 11:17 2021 الثلاثاء ,07 أيلول / سبتمبر

أفكار متنوعة لتجديد ديكور غرف الطعام
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتجديد ديكور غرف الطعام

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 05:08 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

"الرعاع" جديد الكاتب روبير الفارس في معرض الكتاب

GMT 16:59 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

إحدى ضحايا ملهى إسطنبول تتوقع مقتلها عبر "فيسبوك"

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 06:23 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أجمل الأماكن السياحية في كوريا الجنوبية

GMT 00:57 2020 الخميس ,12 آذار/ مارس

جوهرة تكشف عن حقيقة ارتباطها بـ عمر كمال

GMT 22:02 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أبرز صيحات طلاء الأظافر في عام 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates