نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر
آخر تحديث 16:56:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد أنباء عن ترشيح أميركا له كسفير لها في مصر خلفًا لآن باترسون

نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر

روبرت فورد وآن باترسون
القاهرة – محمد الدوي

القاهرة – محمد الدوي بعد أت ترددت أنباء عن ترشيح السفير روبرت فورد ليخلف السفيرة الأميركية آن باترسون في القاهرة، جاء رد الفعل المصري سريعاً، ورفض عدد من النشطاء السياسيين المصريين الترشيح مؤكدين أن تاريخ فورد ملئ بإثارة الفتن في البلاد التي عمل بها وأنه جاء لاستكمال مخطط آن باترسون لتقسيم مصر، مطالبين بتقليص البعثة الأمريكية في مصر لتصبح موازية للبعثة المصرية في الولايات المتحدة الأميركية. وقال القيادي في حزب الدستور الدكتور أحمد دراج، لـ"العرب اليوم" إن ترشيح الولايات المتحدة لروبرت فورد سفيراً لها في مصر خلفًا لـ آن باترسون، يدل أن كل منهم له دور محدد، وأنه يستكمل ما قامت به باترسون في الفترة الماضية، من إثارة الفتنة بين تيار الإسلام السياسي والقوى المدنية.
وأضاف دراج، أنه على الحكومة المصرية رفض روبرت فورد ليكون سفيراً للولايات المتحدة في مصر، نظراً لتاريخه في إثارة الفتن والضغائن في البلاد التي عمل بها، موضحاً أنه سيسعى إلى تقسيم مصر على أساس طائفي، لأن الولايات المتحدة تعمل وفقاً لمصالحها في المقام الأول وليس لمتطلبات الشعوب.
وشدد على ضرورة أن تكون البعثة الدبلوماسية الأميركية في القاهرة مماثلة للبعثة الدبلوماسية المصرية في أميركا، موضحاً أن عدد أفراد البعثة الدبلوماسية الأمريكية في مصر يتجاوز 7 آلاف أغلبهم يعمل عمل استخباراتي وليس دبلوماسي، في حين أن البعثة المصرية في أمريكا عددهم 100 فردًا فقط.
وقال إن السياسية الأميركية لم تتغير حتى بعد خطاب وزير الخارجية، جون كيرى، الذي أكد أن "30 يونيو" ثورة شعبية وليس انقلاباً عسكرياً، لافتاً أن المصريين كانوا يتمنون أن يكون اختيار السفير الأميركي في مصر عبر تنسيق وتشاور مع القيادة المصرية.
وقالت المدير التنفيذي لمركز ابن خلدون، الناشطة الحقوقية، داليا زيادة، إن اختيار السفير روبرت فورد كسفير للولايات المتحدة الأميركية في مصر، ما زال مجرد تكهنات، مؤكدةً أن الاختيار سيقع على إمرأة لأن عادة الخارجية الأميركية أن ترشح إمرأه لتتولى منصب السفيرة الأميركية في مصر وهى عادة لا يعرف أسبابها سوى الأميركان وحدهم.
وأضافت أنها تتمنى أن يتولى المنصب دبلوماسي، يكون على دراية كبيرة بأبعاد المشاكل التي تحيط بالوضع السياسي المصري، لأن ترشيح فورد سيئ في تلك الظروف، لأنه متهم بإثارة الضغائن في سورية، وإشعال الوضع فيها أثناء توليه منصبه.
وأشارت أن أميركا لا يهمها الاعتراضات التي تواجهها من قبل السياسيين في مصر، لأن لها أجندة تريد تنفيذها عبر سفرائها وكلها تتلخص في تحقيق مصالحها في الشرق الأوسط، ولا يهمها حجم الغضب الذي يواجهه سفرائها في الشرق الأوسط أو في مصر.
وقالت أن رحيل آن باترسون لا يرجع لفشلها في تحقيق السياسة الأميركية في مصر، ولكن لكونها مرشحة إلى منصب خطير وهو منصب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط، وهو ما يعنى أننا حملناها أكبر من حجمها، لأنها مجرد سفيرة تنقل وجهة نظر بلدها التي تلخصت في دعمها لحركات الإسلام السياسي قبل تولى الإخوان الحكم.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر نشطاء يرفضون روبرت فورد مؤكدين أنه جاء لاستكمال مخطط تقسيم مصر



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة طيف تتوعد الممثلين بطريقة طريفة في "أمينة حاف"

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عجوز في الثمانين تصرع متطفلا بفضل "كمال الأجسام"

GMT 12:35 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنطلاق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013

GMT 01:16 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"Galaxy S21 Ultra" مزود بشاشة "OLED" موفرة للطاقة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 18:07 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

هل تنقذ وثيقة الأخوة العالم من حرب ثالثة؟

GMT 05:32 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

وزراء خارجية روسيا والهند والصين يجتمعون بكين

GMT 06:49 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

آخر ليلة عرض لمسرحية كوميديا البؤساء الأحد

GMT 15:24 2013 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الجراد يصل المناطق الحدودية في رفح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates