صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط الإخوان
آخر تحديث 13:57:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فيما رأى سياسيون أن المعونة لم تعد وسيلة للضغط على القاهرة

صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط "الإخوان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط "الإخوان"

جانب من احتجاجات سابقة أمام السفارة الأميركية في القاهرة
القاهرة ـ أكرم علي

رأت مصادر صحافية أميركية أن نفوذ بلادها في مصر وصل إلى حد التوسل إلى وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي، بعدم استخدام القوة، مشيرة إلى احتمالية عدم نجاح "الربيع العربي" في جلب الديمقراطية إلى الشرق الأوسط، فيما نوهت إلى أنه إذا كان من المتوقع أن يكون للولايات المتحدة تأثيرًا على أي مؤسسة في العالم العربي، سيكون على حكومة مصر، التي تأخذ 1.6 مليار معونة سنوية من المساعدات الأميركية و التي لم تعد تكفي لشراء ما كانت تشتريه سابقًا ،حيث ان المساعدات السنوية للجيش فقط تبلغ  1.3 مليار دولار، أما الجزء غير عسكري والذي يبلغ 250 مليون دولار، هو أقل من مجرد قطرة لاقتصاد مصر التي وصفته بـ" المترامي الأطراف، هذا و أشارت أن السيسي والمصريين يعرفون هذا جيدا، ولكن السياسيين الأميركيين غالبًا ما يبدو كما لو أنهم لم يلاحظوا ذلك.وقالت صحيفة "لوس أنغلوس تايمز"  في تعليق لها، الأحد، "إن القوات المسلحة المصرية قد استولت على السلطة ، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة تستجدي وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي بالامتناع عن اتخاذ إجراءات قمع صارمة وترى الصحيفة انه من غير المرجح أن يمتثل السيسي لذلك".ونوهت الصحيفة إلى أنه إذا كان من المتوقع أن يكون للولايات المتحدة تأثيرًا على أي مؤسسة في العالم العربي، سيكون على حكومة مصر، التي تأخذ 1.6 مليار كمعونة سنوية من المساعدات الأميركية .وأشارت الصحيفة إلى أن 1.6 مليار دولار لم تعد تكفي لشراء ما كانت تشتريه سابقا ،حيث ان المساعدات السنوية للجيش فقط تبلغ  1.3 مليار دولار، تشتري مصر بمعظمها طائرات وصهاريج مصنوعة في مصانع الولايات المتحدة؛ أما الجزء غير عسكري والذي يبلغ 250 مليون دولار، هو أقل من مجرد قطرة لاقتصاد مصر التي وصفته بـ" المترامي الأطراف".وأشارت الصحيفة إلى أن السيسي والمصريين يعرفون هذا جيدًا، ولكن السياسيين الأميركيين غالبًا ما يبدو كما لو أنهم لم يلاحظوا ذلك.وأضافت الصحيفة "إن القوى الأخرى قامت سد هذه الفجوة مشيرة إلى ما أعلنته المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة والكويت ,الشهر الماضي، بإرسال 12 مليار دولار من المساعدات الاقتصادية إلى مصر لمساعدة النظام العسكري في استقرار الاقتصاد".وأوضحت الصحيفة أن هؤلاء الدول لديهم أجندة خاصة أيضًا وهي أنهم لا يتطلعون إلى الديمقراطية ويرهبون "الإخوان" وأنهم سيسعدون إذا اتخذ السيسي خطوات قمع صارمة.
وترى الصحيفة أنه إذا كانت المساعدات الخارجية هي التي تخلق النفوذ، فإن 12 مليار دولار تتفوق على 1.6 مليار دولار بسهولة.
وأكدت الصحيفة أن هذا لا يعني أن الولايات المتحدة ليس لديها تأثيرًا على الأحداث في العالم العربي بل يعني أن نفوذها أقل مما كنا نتصور في كثير من الأحيان مشيرة إلى انه قد لا يرتبط مصدر نفوذها بحجم الشيكات التي تكتبها.
ومن جانبهم أيد سياسيون مصريون هذا الرأي، وأكدوا أن نفوذ الولايات المتحدة تضاءل بالفعل بعد سقوط جماعة "الإخوان" المسلمين.
فقال أستاذ العلوم الدولية محمد سالمان وعضو "المجلس المصري للشؤون الخارجية، "إن نفوذ الولايات المتحدة في مصر تضاءل بشكل كبير عن ما كان عليه أيام الرئيس السابق حسني مبارك والرئيس المعزول محمد مرسي".
و أضاف سالمان لـ "مصر اليوم" إن هناك قوى تريد دعم مصر والوقوف بجانبها مثل الخليج وخاصة السعودية والإمارات والكويت، وأيضا روسيا التي بدأت تظهر من جديد في دعم مصر".
فيما قال مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير نبيل العرابي إن الفريق عبد الفتاح السيسي يدرك جيدًا أن المعونة الأميركية لم تعد في الحسبان ولم تصبح وسيلة للضغط عليه.
و أضاف العرابي لـ "مصر اليوم" إن النفوذ الأميركي لم يعد لها مكان في مصر الجديدة التي أسقطت الإخوان، وهناك الكثير من الدول التي تحلم بدعم مصر والوقوف بجانبها وبأضعاف المعونة الأميركية".
وكان السيناتور جون ماكين قد لوح باستخدام المعونة الأميركية لمصر كوسيلة للضغط في حالة عدم الامتثال للديمقراطية بعد أن وصف ما حدث في 30 حزيران/يونيو بـ "الانقلاب".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط الإخوان صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط الإخوان



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها

واشنطن ـ رولا عيسى
لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة خصوصاً بعد مشاهدة أجمل الألوان المتداخلة التي اختارت تنسيقها في إطلالة واحدة، فارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها بطرق متجدّدة ومميزة. واكبي أجمل إطلالات النجمة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة، لتشاهدي أسلوبها الجدبد والحيوي. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: تصميمات "صادمة" لأزياء رجالية تُغلق أسبوع الموضة في لندن اختارت فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham في أحدث إطلالة لها، فستاناً واسعاً أحمر يتخطى حدود الكاحل مع القماش الحريري المميز والبارز بقصة الأكمام النصفية. فهذا الفستان جعلها تبدو في غاية الأناقة مع البوتس العالي والمميز بنقشات جلد النمر الذي لفتنا من خلال إخفائه خلف الفستان مع الفراغات المكشوفة من جهة الأصابع. كما لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكه...المزيد

GMT 14:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 صوت الإمارات - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 16:38 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق
 صوت الإمارات - مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق

GMT 11:32 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس
 صوت الإمارات - استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 05:43 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيان إريكسن يرغب في تأجيل انضمامه لـريال مدريد

GMT 05:33 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تكتسح جوام بسباعية نظيفة في تصفيات مونديال 2022

GMT 03:04 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

جيانلويجي بوفون يكشف سر العودة إلى يوفنتوس

GMT 01:24 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

عاصفة إقالات المدربين تضرب أندية دوري أوروبا

GMT 04:20 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بارما الإيطالي يعلن تمديد تعاقده مع جيرفينيو حتى 2022

GMT 00:41 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

نادي أياكس يحصن نجمه المغربي من أطماع أرسنال وليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates