صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط الإخوان
آخر تحديث 23:23:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فيما رأى سياسيون أن المعونة لم تعد وسيلة للضغط على القاهرة

صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط "الإخوان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط "الإخوان"

جانب من احتجاجات سابقة أمام السفارة الأميركية في القاهرة
القاهرة ـ أكرم علي

رأت مصادر صحافية أميركية أن نفوذ بلادها في مصر وصل إلى حد التوسل إلى وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي، بعدم استخدام القوة، مشيرة إلى احتمالية عدم نجاح "الربيع العربي" في جلب الديمقراطية إلى الشرق الأوسط، فيما نوهت إلى أنه إذا كان من المتوقع أن يكون للولايات المتحدة تأثيرًا على أي مؤسسة في العالم العربي، سيكون على حكومة مصر، التي تأخذ 1.6 مليار معونة سنوية من المساعدات الأميركية و التي لم تعد تكفي لشراء ما كانت تشتريه سابقًا ،حيث ان المساعدات السنوية للجيش فقط تبلغ  1.3 مليار دولار، أما الجزء غير عسكري والذي يبلغ 250 مليون دولار، هو أقل من مجرد قطرة لاقتصاد مصر التي وصفته بـ" المترامي الأطراف، هذا و أشارت أن السيسي والمصريين يعرفون هذا جيدا، ولكن السياسيين الأميركيين غالبًا ما يبدو كما لو أنهم لم يلاحظوا ذلك.وقالت صحيفة "لوس أنغلوس تايمز"  في تعليق لها، الأحد، "إن القوات المسلحة المصرية قد استولت على السلطة ، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة تستجدي وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي بالامتناع عن اتخاذ إجراءات قمع صارمة وترى الصحيفة انه من غير المرجح أن يمتثل السيسي لذلك".ونوهت الصحيفة إلى أنه إذا كان من المتوقع أن يكون للولايات المتحدة تأثيرًا على أي مؤسسة في العالم العربي، سيكون على حكومة مصر، التي تأخذ 1.6 مليار كمعونة سنوية من المساعدات الأميركية .وأشارت الصحيفة إلى أن 1.6 مليار دولار لم تعد تكفي لشراء ما كانت تشتريه سابقا ،حيث ان المساعدات السنوية للجيش فقط تبلغ  1.3 مليار دولار، تشتري مصر بمعظمها طائرات وصهاريج مصنوعة في مصانع الولايات المتحدة؛ أما الجزء غير عسكري والذي يبلغ 250 مليون دولار، هو أقل من مجرد قطرة لاقتصاد مصر التي وصفته بـ" المترامي الأطراف".وأشارت الصحيفة إلى أن السيسي والمصريين يعرفون هذا جيدًا، ولكن السياسيين الأميركيين غالبًا ما يبدو كما لو أنهم لم يلاحظوا ذلك.وأضافت الصحيفة "إن القوى الأخرى قامت سد هذه الفجوة مشيرة إلى ما أعلنته المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة والكويت ,الشهر الماضي، بإرسال 12 مليار دولار من المساعدات الاقتصادية إلى مصر لمساعدة النظام العسكري في استقرار الاقتصاد".وأوضحت الصحيفة أن هؤلاء الدول لديهم أجندة خاصة أيضًا وهي أنهم لا يتطلعون إلى الديمقراطية ويرهبون "الإخوان" وأنهم سيسعدون إذا اتخذ السيسي خطوات قمع صارمة.
وترى الصحيفة أنه إذا كانت المساعدات الخارجية هي التي تخلق النفوذ، فإن 12 مليار دولار تتفوق على 1.6 مليار دولار بسهولة.
وأكدت الصحيفة أن هذا لا يعني أن الولايات المتحدة ليس لديها تأثيرًا على الأحداث في العالم العربي بل يعني أن نفوذها أقل مما كنا نتصور في كثير من الأحيان مشيرة إلى انه قد لا يرتبط مصدر نفوذها بحجم الشيكات التي تكتبها.
ومن جانبهم أيد سياسيون مصريون هذا الرأي، وأكدوا أن نفوذ الولايات المتحدة تضاءل بالفعل بعد سقوط جماعة "الإخوان" المسلمين.
فقال أستاذ العلوم الدولية محمد سالمان وعضو "المجلس المصري للشؤون الخارجية، "إن نفوذ الولايات المتحدة في مصر تضاءل بشكل كبير عن ما كان عليه أيام الرئيس السابق حسني مبارك والرئيس المعزول محمد مرسي".
و أضاف سالمان لـ "مصر اليوم" إن هناك قوى تريد دعم مصر والوقوف بجانبها مثل الخليج وخاصة السعودية والإمارات والكويت، وأيضا روسيا التي بدأت تظهر من جديد في دعم مصر".
فيما قال مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير نبيل العرابي إن الفريق عبد الفتاح السيسي يدرك جيدًا أن المعونة الأميركية لم تعد في الحسبان ولم تصبح وسيلة للضغط عليه.
و أضاف العرابي لـ "مصر اليوم" إن النفوذ الأميركي لم يعد لها مكان في مصر الجديدة التي أسقطت الإخوان، وهناك الكثير من الدول التي تحلم بدعم مصر والوقوف بجانبها وبأضعاف المعونة الأميركية".
وكان السيناتور جون ماكين قد لوح باستخدام المعونة الأميركية لمصر كوسيلة للضغط في حالة عدم الامتثال للديمقراطية بعد أن وصف ما حدث في 30 حزيران/يونيو بـ "الانقلاب".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط الإخوان صحيفة أميركية تؤكد تضاؤل نفوذ بلادها في مصر بعد سقوط الإخوان



GMT 04:38 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 04:36 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:19 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

الفنان أحمد فلوكس يثير الجدل بصورة مع بشرى

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي الأسباب التي تجعل طفلك بطيء الاستيعاب ؟

GMT 14:26 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد رأس الخيمة يحضر أفراح المزروعي

GMT 01:56 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

علياء السكسك تُطلق كتابها "مفاتيح" في متحف "محمود درويش"

GMT 13:38 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

برج بيزا في إيطاليا يُقلِّص درجة انحنائه بشكل بطيء

GMT 10:36 2013 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جاموسة" تلد عجلًا يشبه إنسانًا في الفيوم

GMT 03:43 2013 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مذيعة المبدع العربي تقدم برنامج "ياللا نلوك"

GMT 20:27 2013 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفنون الشعبية" تحقق الصدارة فى عروض مهرجان المكسيك

GMT 18:40 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

كتاب جديد يحكي عن بطلات أفلام هيتشكوك وعلاقته معهن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates