الدفاع الوطني يبحث فرض حظر التجوال في مصر لمواجهة أعمال العنف واستعادة الأمن
آخر تحديث 09:39:14 بتوقيت أبوظبي

مصادر سيادية ترصد مكالمات بين قيادات "الإخوان" تُفيد بتنفيذ خطة حرق المنشآت

"الدفاع الوطني" يبحث فرض حظر التجوال في مصر لمواجهة أعمال العنف واستعادة الأمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الدفاع الوطني" يبحث فرض حظر التجوال في مصر لمواجهة أعمال العنف واستعادة الأمن

جانب من اشتباكات بين قوات الأمن والإخوان المسلمين
القاهرة ـ أكرم علي

كشف مصدر أمني مسؤول، لـ"مصر اليوم"، أن مجلس الدفاع الوطني يبحث فرض حظر التجوال في المناطق التي تشهد أحداث فوضى في القاهرة ومحافظات مصر. وقال المصدر، "إن القوات المسلحة قد تلجأ إلى حظر التجوال، اعتبارًا من مساء الأربعاء، مثلما حدث في أحداث جمعة الغضب 28 كانون الثاني/يناير، وأن أنصار الرئيس المعزول أحرقوا 12 قسم شرطة ونقطتي نجدة على مستوى الجمهورية، مما يستدعي فرض حظر التجوال لمواجهة أعمال العنف والإرهاب"، موضحًا أن "فرض حظر التجوال ضروري في الوقت الحالي للسيطرة على الأحداث، واستعادة الاستقرار والأمن في البلاد".
وأكدت مصادر سيادية مسؤولة، أن قيادات من التنظيم الدولي لجماعة "الإخوان المسلمين" وبعض القيادات المتواجدة في القاهرة، اصدرت توجيهاتها إلى أعضاء الجماعة، صباح الأربعاء، بتنفيذ خطة "حرق المناطق الحيوية" في مصر، حال فضّ الاعتصامات.
وقالت المصادر، لـ"مصر اليوم"، "إن أجهزة الأمن الوطني رصدت اتصالات لقيادات جماعة (الإخوان المسلمين)، تشير إلى تنفيذ الخطة المتفق عليها، وعقب ذلك تم اشتعال أكثر من 10 أقسام شرطة".
وأعربت الحكومة المصرية، عن أسفها لوقوع ضحايا من الدم المصري من أي طرف أيًا كان توجهه، وتهيب بالمتواجدين على الأرض في أماكن الاعتصام بالعودة إلى الضمير الوطني والاستماع إلى صوت العقل، وحفظ الدماء، والكف الفوري عن استخدام العنف ومقاومة السلطات، فيما طالبت الحكومة تنظيم "الإخوان" بإيقاف عمليات التحريض التي تضر بالأمن القومي، وتُحمّل الحكومة تلك القيادات المسؤولية كاملة عن أية دماء تُراق، وعن كل عمليات الشغب والعنف الدائر.
وأشادت الحكومة، في بيان لها، الأربعاء، بجهود قوات الأمن في تطبيق القانون في ما يخص فضّ تجمعي رابعة والنهضة، والتزام تلك القوات بأقصى درجات ضبط النفس والأداء الاحترافي العالي خلال عملية فض الاعتصام، وهو ما انعكس في انخفاض أعداد الإصابات في صفوف المعتصمين، بالمقارنة بالأعداد المتواجدة على الأرض، وحجم التسليح والعنف الموجه ضد قوات الأمن، مشيرة إلى حرصها والتزامها ودعمها لضمان حق التعبير السلمي عن الرأي والتظاهر، طالما كان في إطار القانون، وحماية حرية الآخرين، والحفاظ على سلامة وأمن المجتمع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدفاع الوطني يبحث فرض حظر التجوال في مصر لمواجهة أعمال العنف واستعادة الأمن الدفاع الوطني يبحث فرض حظر التجوال في مصر لمواجهة أعمال العنف واستعادة الأمن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدفاع الوطني يبحث فرض حظر التجوال في مصر لمواجهة أعمال العنف واستعادة الأمن الدفاع الوطني يبحث فرض حظر التجوال في مصر لمواجهة أعمال العنف واستعادة الأمن



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates