إخوان اليمن يرون في فض الاعتصامات إبادة جماعية ويدعون للتظاهر
آخر تحديث 01:14:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فيما استأثر الحدث المصري باهتمام الشارع بين مؤيدين ومعارضين

"إخوان اليمن" يرون في فض الاعتصامات "إبادة جماعية" ويدعون للتظاهر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "إخوان اليمن" يرون في فض الاعتصامات "إبادة جماعية" ويدعون للتظاهر

جانب من تظاهرات "إخوان اليمن"
صنعاء ـ علي ربيع

استأثر الحدث المصري، الأربعاء، باهتمام الشارع اليمني بين مؤيدين ومعارضين لفض الاعتصامات المؤيدة للرئيس  المصري المعزول، وسط صمت حكومي، في حين دان حزب الإصلاح (الذراع السياسي لجماعة إخوان اليمن) ما وصفه بـ"الإبادة الجماعية" التي يتعرض لها أنصار الإخوان، كما دعا علماء دين موالين للحزب يقودهم الشيخ المثير للجدل عبدالمجيد الزنداني إلى مسيرة ليلية احتجاجية إلى السفارة المصرية في صنعاء وسط مخاوف من تعرضها للاقتحام.ومنذ ساعات الصباح الأولى، طغت الأحداث المصرية على الهم العام اليمني  وظهر ذلك جلياً في الاهتمام الكبير الذي لقيته  في وسائل الإعلام المحلية والمواقع الإلكترونية وفي تدوينات الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، ما جعلها تتحول إلى مواجهة يمنية موازية بين مؤيدي الإخوان ومعارضيهم.ودان حزب الإصلاح الإسلامي، في بيان له ما أسماه" الإبادة الاجتماعية" بحق المعتصمين في ميادين مصر من قبل القوات الحكومية، وأعتبر أي سكوت عن واعتبر أي سكوت عن ما وصفه بـ"المجازر المرتكبة""مشاركة صارخة بالجريمة". على حد قوله.وتابع بيان حزب الإصلاح الذي يمثل امتداد جماعة الإخوان في اليمن بالقول"الدماء الطاهرة التي تسكب في ساحات وميادين مصر ستضع التحول في الأمة أجمع"، مؤكداُ أن "دماء ثوار وأحرار مصر الشرفاء في رقاب كل من باركوا وأيدوا الانقلاب". في إشارة مبطنة إلى دول خليجية بينها مصر والسعودية كانت ساندت إسقاط حكم الإخوان وعزل مرسي عن الحكم.وقال البيان إن"مصر وثورتها تقف اليوم على مفترق طرق" مشيراً إلى أن ما وصفه بـ"صمود الثوار في الميادين" هو من يصنع النصر في مصر"، معتبراً قتل المعتصمين من أنصار الإخوان أثناء فض الاعتصامات"همجية تستوجب على أحرار العالم رفع أصواتهم لرفض الانقلاب ونتائجه". بحسب قوله.من ناحية ثانية أصدرت "هيئة علماء اليمن" وهي تجمع لمشائخ إسلاميين يقوده القيادي البارز في حزب الإصلاح وأحد أقطاب جماعة إخوان اليمن الشيخ عبدالمجيد الزنداني، بياناً تدين فيه فض الاعتصامات في مصر، ودعت فيه اليمنيين والأمة الإسلامية إلى مساندة من وصفتهم بـ"إخوانهم" في مصر.كما دعت إلى التظاهر مساء الأربعاء،أمام سفارة مصر في صنعاء " تنديداً لما قالت إنه "أفعال قوى الانقلاب الإجرامية التي عاثت في الأرض فساداً من قتل وإحراق وسجن وتنكيل تجاه المعتصمين السلميين الذين ليس لهم جرم إلا مطالبتهم بعودة الشرعية".وأضافت الهيئة أنها"تدين الهيئة وتستنكر الصمت والتواطؤ والتعاون المخزي العالمي والإقليمي تجاه ماتفعله القوى الانقلابية تجاه أبناء الشعب المصري المطالبين بالشرعية وحقوقهم الشرعية" بحسب قولها .وفي حين دعا بيانها جميع الدول في العالم إلى تحديد موقف واضح يدين فض الاعتصامات الموالية للرئيس المعزول مرسي، تتخوف مصادر أمنية يمنية من أن تكون الدعوة للتظاهر أمام السفارة المصرية في صنعاء، "رسالة ضمنية تحرض على اقتحام السفارة وتعريض الدبلوماسيين المصريين للخطر".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إخوان اليمن يرون في فض الاعتصامات إبادة جماعية ويدعون للتظاهر إخوان اليمن يرون في فض الاعتصامات إبادة جماعية ويدعون للتظاهر



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates