بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته غازيًا لمياهها
آخر تحديث 01:05:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اقتحم المياه الإنكليزية في جبل طارق احتجاجًا على إنشاء حاجز صناعي

بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته "غازيًا" لمياهها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته "غازيًا" لمياهها

بريطانيا تتصدى لأسطول من القوارب الإسبانية اعتبرته "غازيًا" لمياهها
لندن ـ سليم كرم

تجمّع عدد من الصيادين الإسبان في أسطول من قوارب الصيد التي بلغ عددها 38 قاربًا، بالإضافة إلى عدد صغير من قوارب الاستجمام في صحبة أقاربهم، في تظاهرة احتجاجية عند الموقع الذي تقوم فيه السلطات البريطانية في مضيق جبل طارق بإنشاء حاجز إسمنتي صناعي، الأمر الذي اعتبرته البحرية الملكية البريطانية وشرطة السواحل غزوًا غير مشروع للمياه البريطانية في مضيق جبل طارق، وعلى الفور قامت شرطة جبل طارق الملكية البريطانية والبوارج الحربية البريطانية بتطويق أسطول قوارب الصيد الإسباني فور عبورها المياه الإسبانية، والاقتراب من الحاجز الصناعي.

بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته غازيًا لمياهها
وأسفر ذلك عن انتظار العديد من العمال والسائحين في طوابير لمدة خمس ساعات من أجل العبور.
وقال مسؤول في شرطة جبل طارق الملكية إن القوارب التقت في المياه الإسبانية، وإنه على الرغم من مساعي القوارب البريطانية لإيقاف هذه القوارب، إلا أنها عبرت المياه الإسبانية، ودخلت مياه جبل طارق قبل أن تقوم البوارج البريطانية بإرغامهم على التراجع.
وأضاف أن الحادث وقع في حوالي الساعة التاسعة صباحًا، وأن الصيادين الإسبان حاولوا اختراق الطريق مرات عدّة ولكن محاولاتهم باءت بالفشل.

بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته غازيًا لمياهها
وقال إن القوارب غادرت مياه مضيق جبل طارق حوالي الساعة الحادية عشرة صباحًا، وتابع أن الشرطة البريطانية كانت على علم مسبق بتلك التظاهرة الاحتجاجية منذ الجمعة، وأكّد أن التظاهرة مرت سلميّة من دون اعتقالات.
وحذّرت قوراب الحرس الإسباني المدنية قوارب الصيد بعدم الاقتراب من المياه البريطانية.
ويُذكر أن الصيادين الإسبان الذين انطلقوا إلى منطقة كامبو جبل طارق التي تقع في الجنوب الإسباني يزعمون بأن الحاجز الإسمنتي الصناعي يُقيّد من حريتهم في الصيد.

بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته غازيًا لمياهها
ويعتقد الإسبان بأن إسقاط كتل إسمنتية في قاع البحر لإنشاء حاجز صناعي كان الهدف منه منع أسطول الصيد من ممارسة نشاطه، لكن السلطات البريطانية في جبل طارق تقول إن الحاجز ضروري لحماية مخزونها المحلّي من الأسماك.
وعلى أثر ذلك، نشبت أزمة دبلوماسية بين بريطانيا وإسبانيا عندما قام الإسبان بوضع نقاط مرور إضافية على الحدود، واعتزمت فرض رسوم قدرها 50 يورو على كل سيارة تريد الخروج من أو إلى جبل طارق عبر الأراضي الإسبانية.
ورفع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ذلك الأمر، الجمعة، إلى رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو.
وقال في مكالمة هاتفية أن بريطانيا تعتقد بأن الدافع وراء نقاط العبور هذه كان سياسيًا وغير متوازن، ويتنافى مع حرية الحركة والتنقل وفقًا لقوانين الاتحاد الأوروبي.

بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته غازيًا لمياهها
وأعرب الوزير المسؤول عن جبل طارق فابيان بيكاردو عن شكره للسلطات البريطانية لما قدّمته من مساعدات، الأحد.
وقال بيكاردو على موقع "تويتر" أنه يوجّه جزيل الشكر إلى البحرية الملكية وشرطة جبل طارق وهيئة الموانئ والجمارك البريطانية لمشاركتها في المساعدة.
وتشير تقارير صحافية إلى أنه تلقّى تهديدات بالقتل عبر شبكة الإنترنت من قِبل بعض الإسبان.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته غازيًا لمياهها بريطانيا تتصدى لأسطول من قوارب الصيد الإسبانية اعتبرته غازيًا لمياهها



GMT 23:52 2021 السبت ,25 أيلول / سبتمبر

أساسيّات في ديكورات المطابخ المودرن الخشب
 صوت الإمارات - أساسيّات في ديكورات المطابخ المودرن الخشب

GMT 00:54 2021 السبت ,25 أيلول / سبتمبر

الصوف "البوكليه" في موضة الديكور الخريفي
 صوت الإمارات - الصوف "البوكليه" في موضة الديكور الخريفي

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 11:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 22:50 2019 الإثنين ,27 أيار / مايو

تزيَّني في العيد مع عطور من أفخر أنواع العود

GMT 04:39 2018 السبت ,24 شباط / فبراير

شباب أهلي دبي يستمع إلى مقترحات جماهيره

GMT 16:25 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

تعرف على رسالة سعد الصغير إلى هاني شاكر

GMT 07:56 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

سراويل الجينز بأرجل عريضة ترند هذا الشتاء

GMT 10:01 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيك نعيش" يفوز بجائزة صندوق الأمم المتحدة للسكان

GMT 13:36 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

المغربية جيهان خليل بالأبيض والأسود في أحدث جلسة تصوير

GMT 02:59 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

فورد تكشف عن سيارتها "اكسبلورر 2020" الجديدة كليًا

GMT 18:29 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "باراكودا بيتش" في أم القيوين بحلة جديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates