خبراء عسكريون يحللون تزايد تواجد المتشددين الأجانب خلال أحداث مصر
آخر تحديث 21:00:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طالبوا أجهزة الأمن بأساليب مبتكرة في سيناء لمواجهة التطرف

خبراء عسكريون يحللون تزايد تواجد المتشددين الأجانب خلال أحداث مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء عسكريون يحللون تزايد تواجد المتشددين الأجانب خلال أحداث مصر

جانب من الأحداث في مصر
القاهرة - عمرو والي

أكد بعض الخبراء العسكريين والاستراتيجيين في مصر على أن انتشار الكثير من العناصر الأجنبية خلال الأحداث والذى قبض عليهم خلال الأحداث الأخيرة ومنها على سبيل المثال الأتراك والأفغان والسودانيون وغيرهم يشكل خطرًا كبيرًا على الأمن القومي المصري مطالبين أجهزة الأمن بتكثيف جهودها في سيناء حيث يتواجدون عبر أساليب مبتكرة لمواجهة التطرف، فيما شددوا على أهمية التعليم والثقافة في مواجهة التطرف الفكري الذى تلوثت به مثل هذه العناصر، وضرورة النظر في الأبعاد الاستراتيجية التي تحكم التطرف متعدد الجنسيات والقضاء عليه لأن هناك قوى خارجية تريد الاضطراب الدائم في مصر .
و من جانبه قال الخبير الاستراتيجي اللواء حسام سويلم لـ "العرب اليوم" "إن توافد مثل هذه العناصر نتيجة لطبيعة الأحداث في سيناء، و التي نبعت من جماعات متطرفة مسلحة تعتمد الفكر التكفيري"، مشيرًا إلى دخول الكثير من تلك العناصر ومنها على سبيل المثال الأتراك والأفغان والسوريين .
وأضاف : "معظم هؤلاء الشباب  من متعددي الجنسيات تم تلويث عقله بأفكار مسمومة لا تمت للإسلام الصحيح مطلقاً وإيهامه بأن ما يقوم به هو الجهاد من أجل نية الشهادة وهو غير سليم بالمرة أن ترفع سلاحك في وجه أبرياء".
وطالب سويلم بمواجهة الفكر الهدام بالفكر الصحيح عبر آليات كثيرة منها الثقافة والإعلام ورجال الدين الذين يدعمون الوسطية بعيداً عن التعصب والعنف .
كما قال أستاذ العلوم الاستراتيجية اللواء دكتور نبيل فؤاد لـ "مصر اليوم" "إن المتطرفين متعددي الجنسيات متواجدون في سيناء ومنهم العناصر الجهادية التي تتخذ من جبال سيناء بؤر بغرض ظاهري وهو نشر الدعوة  الإسلامية" .
وأضاف : "أنضم لمثل هؤلاء شباب خارجين عن القانون منهم استطاع الدخول عبر البلاد بطرق غير شرعية ومنهم من جاء إلى مصر وهو في الأساس من العناصر المتشددة مشيراً إلى أن التطرف في النهاية لا يربط افراده سوى المصلحة الشخصية" .
ولفت إلى أن معظم هؤلاء ليس لديهم انتماء لوطن أو دين ولا يتوان عن تدمير أي مكان لمجرد الأموال فقط كأنهم مأجورين .
وحث فؤاد الشرطة المصرية على ضرورة تركيز جهودها في تجفيف تلك المنابع بأفكار مبتكرة مثل الطائرات دون طيار والتي لديها قدرات على الطيران لمدة 48ساعة بالإضافة إلى البحث في التفاصيل من خلال كيفية الحصول على الغذاء والماء والوقود والتنقلات وغيرها .
فيما قال الخبير العسكري اللواء حمدي بخيت لـ"مصر اليوم " إن معظم هؤلاء هم منفذون لمن يدفع أكثر بغض النظر عن الهدف بعيداً عن الإسلام"، واصفاً إياهم بـ"الإرهابين الذين ليس لديهم وطن ولا دين ولا هوية".
وأضاف بخيت : "هم في النهاية جماعات مأجورة تستهدف الدول"، مشيرًا إلى أن تنظيمات مثل القاعدة وطالبان هم في النهاية صناعة أميركية خالصة .
وشدد بخيت على ضرورة النظر في الأبعاد الاستراتيجية التي تحكم التطرف متعدد الجنسيات والقضاء عليه لأن هناك قوى خارجية تريد الاضطراب الدائم في مصر .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء عسكريون يحللون تزايد تواجد المتشددين الأجانب خلال أحداث مصر خبراء عسكريون يحللون تزايد تواجد المتشددين الأجانب خلال أحداث مصر



GMT 07:20 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دبي فستيفال سيتي مول يفتتح حديقة القوس 6 تشرين الثاني

GMT 07:14 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هزاع بن زايد يدشن مشروع السمحة السكني في أبوظبي

ارتدت فستان ميدي وقناعًا واقيًا بنقشة الورود

إليكِ أحدث الإطلالات الأنيقة لـ"كيت ميدلتون" باللون الأزرق

لندن - صوت الإمارات
تعشق دوقة الإطلالات باللون الأزرق كما تحبّ الأقنعة بنقشة الورود، ورأينا في أحدث إطلالات كيت ميدلتون كيف أنها جمعت الأمرين معا فتألقت بلوك أنيق وراقٍ، وخلال زيارتها لمعهد بيولوجيا الإنجاب والتنمية في إمبريال كوليدج في لندن، التقت كيت بالخبراء الطبيين والباحثين لمعرفة المزيد فيما يتعلق بالظروف التي تساهم في فقدان الأطفال الرضع، وخطفت كيت الأنظار بفستان ميدي باللون الأزرق الداكن من تصميم إميليا ويكستيد Emilia Wickstead سبق أن ارتدته في مناسبات سابقة لكنها قامت ببعض التعديلات على اللوك هذه المرة، مثل تبديل الحزام. هذا الفستان الذي يصادف أن اسمه "كيت" أيضاً تميّز بأكمامه الطويلة، طوله الميدي، وقصته الـA line التي ساعدت كيت على إبراز قوامها الرفيع، ونسّقت معه هذه المرة حذاماً من الجلد باللون الأسود، وأكملت الإطلالة بحذاء ستيليتو ...المزيد

GMT 22:38 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة
 صوت الإمارات - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة جميلة

GMT 13:07 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة
 صوت الإمارات - تعرّفي على أجمل مدن الخريف للحصول على عُطلة رائعة

GMT 13:01 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - خطوات رئيسية في تصميم غرف أطفال بسريرن تعرّفي عليها

GMT 11:19 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت
 صوت الإمارات - مجلس الشيوخ الأميركي يكشف عن موعد التصويت على تعيين باريت

GMT 13:17 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020
 صوت الإمارات - نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020

GMT 12:27 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن حمام سباحة من صنع الطبيعة بقرية "بات"فى عمان
 صوت الإمارات - الكشف عن حمام سباحة من صنع الطبيعة بقرية "بات"فى عمان

GMT 19:24 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:32 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:37 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:20 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الخميس 22 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 18:31 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الفرق بين العطر الاصلي والتقليد حتى لا تكوني ضحية

GMT 21:21 2013 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

السوسنة السوداء البرية" زهرة الأردن الوطنية"

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين سهرة فاخرة من النجمات العربيات

GMT 18:18 2020 الخميس ,19 آذار/ مارس

تفاصيل برنامج هنا الزاهد «هزر فزر»
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates